السلطات التونسية تقرر ترحيل ليبيين مطلوبين للقضاء

الاثنين 2015/11/09
البكوش يؤكد وقف احتجاز الليبيين

تونس – قال وزير الخارجية التونسي الطيب البكوش، أمس الأحد، إن السلطات التونسية قررت ترحيل المطلوبين للقضاء من بين القادمين من ليبيا على الفور في المطارات والحدود ومتابعة بعضهم قضائيا إلى حين قيام مؤسسات دولة في ليبيا.

ويأتي قرار الوزير التونسي في أعقاب تكرار عمليات خطف التونسيين العاملين في ليبيا من قبل ميليشيات مسلحة للمقايضة بهم بقياديين ليبيين موقوفين في تونس.

وقال الوزير البكوش في تصريحات صحفية “أعطينا تعليمات بالتوقف عن اعتقالهم (الليبيين)، إذا كانت أسماؤهم واردة بقائمات فيجب منعهم من دخول تونس وترحيلهم على الفور”.

وأضاف قوله “لا حاجة لنا بهم، ستؤدي الاعتقالات إلى احتجاز تونسيين، عندما تقوم دولة في ليبيا عندها سنقوم بملاحقتهم قضائيا”.

وليس واضحا ما إذا كانت هناك ضمانات للسلطات التونسية بعدم تكرار عمليات الخطف في حال تطبيق الإجراء الجديد.

يشار إلى أن ميليشيات ليبية احتجزت، الأسبوع الماضي، أكثر من 50 تونسيا للضغط على السلطات التونسية من أجل إخلاء سبيل قيادي ليبي موقوف. وفي نهاية شهر أكتوبر الماضي احتجز 21 تونسيا في ليبيا إثر إيقاف قيادي ليبي بتونس.

وقبلها بأسبوعين احتجز مسلحون العشرات من التونسيين في مدينة صبراتة بسبب إيقاف مسؤول ليبي من بلدية صبراتة بتونس. وشدد وزير الخارجية التونسي على أن “الميليشيات ومافيات الاختطاف ليست في ليبيا فقط، المافيات داخل تونس متورطة أيضا وسنفتح هذا الملف في الوقت المناسب”.

وكانت السلطات التونسية أنهت في يونيو الماضي عمل بعثتها الدبلوماسية بليبيا في أعقاب احتجاز مسلحين لدبلوماسييها وعمال تونسيين احتجاجا على اعتقال قيادي بميليشيا فجر ليبيا في تونس تتعلق به دعاوى قضائية.لا

4