السلطات الروسية تحبط عددا من المخططات الإرهابية

الاثنين 2016/11/14
الأمن الروسي يحجز أربع قنابل وأسلحة نارية وصواعق وذخيرة ومعدات اتصال

موسكو – أفادت وسائل إعلام روسية الأحد نقلا عن مصادر رسمية، أن أجهزة الأمن أوقفت مجموعة من الجهاديين كانوا يخططون لاعتداءات في أماكن عامة بموسكو وسان بطرسبورغ.

وأعلن جهاز الأمن الاتحادي السبت أنه أوقف 10 مواطنين من دول آسيا الوسطى على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية كانوا يخططون “لسلسلة أعمال إرهابية وتخريب في موسكو وسان بطرسبورغ".

وبحسب موقع فونتانكا-رو الإخباري فإن الأشخاص السبعة الذين تم توقيفهم في سان بطرسبورغ، اشتبه بتخطيطهم لهجمات على مركزين تجاريين.

من جهتها قالت صحيفة رسيسكايا الحكومية نقلا عن مصادر في أجهزة الأمن، إن الموقوفين “خططوا لهجمات إرهابية مشابهة لسيناريو باريس" في إشارة إلى اعتداءات 13 نوفمبر 2015.

وأضافت الصحيفة أن المخطط يتضمن "تفجيرا متزامنا لعدة عبوات ناسفة في أماكن مزدحمة. وفي أثناء ذلك يطلق بعض الإرهابيين النار من أسلحة آلية على الجمهور".

وأكدت الصحيفة أن الأشخاص الموقوفين شكلوا "مجموعة إرهابية محترفة". وبحسب جهاز الأمن الاتحادي فقد تم أثناء توقيف المجموعة حجز أربع قنابل وأسلحة نارية وصواعق وذخيرة ومعدات اتصال.

وأضاف أن العملية نفذت بالاشتراك مع أجهزة الأمن في طاجيكستان وقرغيزستان.

وتابع أن الموقوفين اعترفوا بأنهم كانوا على اتصال مع قيادات جهادية في الشرق الأوسط.

ويأتي الإعلان عن إحباط هذه الاعتداءات، فيما تشن روسيا منذ أكثر من سنة عمليات قصف جوي في سوريا، لدعم قوات الرئيس السوري بشار الأسد، مؤكدة أنها لا تستهدف إلا الجهاديين ولا سيما عناصر تنظيم داعش.

وتقول السلطات في طاجيكستان وقرغيزيستان إن حوالي 1000 طاجيكي وحوالي 500 قرغيزي يقاتلون في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

وقال رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف في أوائل نوفمبر إن آلاف الروس يقاتلون في سوريا في صفوف المقاتلين المعارضين للأسد وحذر من أنهم قد يشنون هجمات لدى عودتهم إلى البلاد.

5