السلطات السويسرية تعتقل خاطف الطائرة الإثيوبية

الثلاثاء 2014/02/18
السجن 20 عاما بانتظار خاطف الطائرة

جنيف - ألقت السلطات السويسرية، الاثنين، القبض على خاطف طائرة الركاب الإثيوبية التي كانت في طريقها من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا إلى العاصمة الإيطالية روما، بعد أن أجبرت على التوجه إلى العاصمة السويسرية جنيف.

جاء ذلك إثر إعلان السكرتير الصحفي لشرطة جنيف جان فيليب براندت، الاثنين، عن احتجاز الرجل الذي حاول اختطاف الطائرة الإثيوبية.

وقال بيير جرانجين، المتحدث باسم الشرطة في العاصمة السويسرية، إن “مساعد الطيار في الطائرة الإثيوبية المخطوفة التي هبطت في مطار جنيف، في وقت مبكر من صباح الاثنين، هو من حوّل مسارها إلى جنيف من روما مضيفا أنه طلب اللجوء هناك خشية محاكمته في إثيوبيا.

وأوضح المتحدث في مؤتمر صحفي أن مساعد الطيار الذي ولد في إثيوبيا عام 1983، أغلق باب قمرة القيادة عندما ذهب الطيار إلى دورة المياه، ثم طلب التزود بالوقود في جنيف وهبط بالطائرة ثم نزل من نافذة قمرة القيادة على حبل وسلم نفسه للشرطة، مضيفا أن الرجل لم يكن مسلحا ولم يتعرض طاقم الطائرة أو الركاب للخطر في أي وقت من الأوقات.

وبيّن جرانجين أن الشرطة أجرت تحقيقا في الحادثة وقامت باستجواب مساعد الطيار.

من جانبه، أكد الناطق باسم هيئة الطيران السويسرية أنه تم إغلاق مطار جنيف عقب هبوط الطائرة.

كما صرح المدعي العام لجنيف بأن القوانين السويسرية، تقضي بالسجن لمدة 20 عاما على كل من يدان بتهمة خطف رهائن.

وذكرت الخطوط الجوية الإثيوبية في بيان لها عقب عملية الاختطاف، أن إحدى طائراتها من طراز بوينغ 767 أجبرت على التوجه إلى جنيف، حيث حطت في المطار على الساعة الثانية والربع بتوقيت غرينتش، مؤكدة على سلامة كل ركاب الطائرة وطاقمها.

كما أكدت شركة الطيران الإثيوبية في بيان لها أنها أجرت الترتيبات اللازمة لنقل ركاب الطائرة البالغ عدد 200 راكب إلى وجهاتهم.

يذكر أن الخطوط الجوية الإثيوبية شركة مملوكة للدولة وتعد من أفضل شركات الطيران الأفريقية.

5