السلطات اليمنية تعلن إطلاق سراح رهينتين هولنديتين

الثلاثاء 2013/12/10
الصحفيان الهولنديان يقيمان في اليمن منذ عام 2009

صنعاء - ذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) أنه تم إطلاق الرهينتين، الصحفية الهولندية يوديت أسبيخل وزوجها بودواين بريندسن، من قبل مسلّحين مجهولين في اليمن حيث يقيم الزوجان منذ العام 2009

ولم يشر المصدر الى حيثيات إطلاق سراح الرهينتين.

وجرى اختطاف يوديت وبو قبل 6 أشهر، فيما يعاني اليمن من أوضاع أمنية متدهورة، حيث يسقط يومياً قتلى وجرحى من المواطنين والجنود وضباط الجيش والأجهزة الأمنية، برصاص عناصر القاعدة.

وكان الصحفيان محتجزين منذ أوائل يونيو حزيران. وظهرا في تسجيل مصور على اليوتيوب في يوليو تموز وهما يطلبان المساعدة في إطلاق سراحهما.

ويشهد اليمن سلسلة من الأحداث الدامية بسبب كثافة العمليات الإرهابية التي سرعان ما يتبناها تنظيم القاعدة بالبلاد، الأمر الذي تعتبره الولايات المتحدة دافعا قويا لإطلاق طائرات دون طيار لاستهداف الإرهابيين ومواقعهم.

وكان مصدر امني قد أعلن أن طائرة بدون طيار أغارت على سيارة في جنوب شرق اليمن ما ادى الى مقتل ثلاثة يشتبه بانهم من تنظيم القاعدة.

واستهدفت الطائرة عربة في قرية القطان في محافظة حضرموت حيث لا يزال تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ناشطا رغم العمليات التي يشنها الجيش اليمني والغارات الاميركية بطائرات بدون طيار التي تستهدف قادة التنظيم.

ويشغل الجيش الاميركي جميع الطائرات بدون طيار التي تحلق فوق اليمن إلا ان المسؤولين الاميركيين نادرا ما يتحدثون عن هذه الحملة.

واليمن هي موطن اجداد اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الذي قتل في باكستان، ومقر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي تعتبره الولايات المتحدة اخطر فروع الشبكة الجهادية العالمية.

وقالت وزارة الداخلية اليمنية الشهر الماضي ان ما لا يقل عن 12 شخصا يشتبه في أنهم من اعضاء القاعدة قتلوا في غارة جوية بمحافظة ابين الجنوبية التي كانت في وقت من الاوقات معقلا لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب قبل طرده منها في حملة عسكرية دعمتها في الولايات المتحدة عام 2012.

وتفاعلا مع النسق المتسارع لعمليات العنف، أكد نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير أحمد بن حلي أن الجامعة تتابع تطورات الأوضاع في اليمن وتتواصل مع المسؤولين هناك وتوضع في الصورة أولا بأول ، مشددا على ضرورة إجراء الانتخابات في أسرع وقت ممكن.

وقال بن حلي ، في تصريحات للصحفيين، إن "الجامعة العربية تتابع تنفيذ خطة الحوار الوطني واللجان التسع التي تعمل الآن بشكل متواصل لمعالجة هذه الأزمة من كافة جوانبها والتي يشارك فيها ممثل الأمم المتحدة جمال بن عمر".

وأضاف :"الجامعة متواصلة مع الإخوة في اليمن وتوضع في الصورة أولا بأول.. ونأمل أن يتوصل الإخوة الأشقاء في اليمن إلى تنفيذ المشروع والخطة التي وضعها مجلس التعاون الخليجي والتي تشرف عليها الأمم المتحدة واليمن من خلال مؤتمر الحوار".

وأعرب عن أمله في أن تجرى الانتخابات المزمعة في فبراير 2014 في موعدها أو حتى إذا تأجلت تعقد في فترة قريبة ، مشددًا على أن نجاح الانتخابات هي بالنسبة للمبادرة الخليجية إحدى المحطات المهمة لمعالجة باقي المسائل في اليمن.

وجدد بن حلي إدانة الجامعة العربية بأشد العبارات التفجيرات التي وقعت في اليمن مؤخرًا والتي استهدفت مقر وزارة الدفاع اليمنية في صنعاء ، واصفا إياها بـ"العمل الإرهابي".

1