السلطان أردوغان تمدد في القارة الأميركية أيضا

الثلاثاء 2014/11/18
السلطنة التركية ستتمدد إلى أميركا

أنقرة- تعليقات ساخرة ضجت بها المواقع الاجتماعية في تركيا على خلفية تصريحات أردوغان التي قال فيها إن المسلمين أول من اكتشف أميركا. ولم يستبعد ساخرون أن يكون “حسن البنا هو صاحب الفضل”.

لا يزال تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي قال فيه إن المسلمين كانوا أول من اكتشفوا القارة الأميركية يشغل الأتراك بل والأوروبيين والأميركيين على حد سواء على المواقع الاجتماعية وخاصة تويتر الذي ضج بهاشتاغات ساخرة. وكان أردوغان صرح السبت أنه “واثق من أن كريستوفر كولومبوس وصل إلى أميركا متأخرا بمئتي سنة عن المسلمين”.

وقال أردوغان خلال ملتقى قيادات المؤسسات الإسلامية في أميركا اللاتينية في اسطنبول إن “المسلمين كانت لديهم صلات مع أميركا اللاتينية في القرن الثاني عشر. المسلمون اكتشفوا أميركا في سنة 1178 وليس كريستوفر كولومبوس”.

وأضاف “كولومبوس تحدث عن وجود مسجد على تلة على ساحل كوبا”. وأشار أردوغان إلى أن أنقرة مستعدة لبناء مسجد في الموقع.

وعلى المواقع الاجتماعية قال مغردون ساخرين “ما أشبه اليوم بالبارحة. الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي قال إن أميرا عربيا وراء اكتشاف أميركا وأردوغان يقول إنه مستكشف مسلم.. اتفقا رجاء”.

وكان الزعيم الليبي الراحل قال، وفق ما راجعته العرب من كتابات الذين نقلوا خطابه، خلال الجلسة الاستثنائية الختامية لما يسمى بمؤتمر الشعب العام بمدينة سرت يوم 18 نوفمبر 1992 “إن الذي اكتشف أميركا ليس هو كريستوفر كولومبوس بل هو أمير عربي يدعى الأمير “كا” وحين وصل التف حوله السكان الأصليون هاتفين أمير “كا” لتعرف بعدها باسمه أي أميركا”. واعتبر مغردون أتراك تصريحات رئيسهم “استفزازية” أو أنه يعشق الظهور بصورة استثنائية وكثيرا ما ينقلب الأمر إلى مصدر للسخرية.

وتحدث بعضهم ساخرين عن “السفن العثمانية التي ضلت طريقها من اسطنبول لتصل إلى البصرة العراقية لكن البحارة ظنوا أنهم على الساحل البرازيلي”. وكتب مغرد “أظن أن السلطنة ستتمدد هناك”.وقال آخر “تحريف التاريخ ثابت لدى الإسلاميين، من اكتشفها حسن البنا، أفلا تكبرون”.

وسخر مغرد “إن المسلمين هم أول من حط على سطح القمر، وأول من أرسلوا سفينة فضاء إلى المريخ قبل ألف سنة، واكتشفوا درب التبانة وما وراءها بل واكتشفوا الذرة وكل اللقاحات التي أنقذت البشرية، ارحم ما بقي من عقولنا شيء من كثرة استخفافكم بها، والمصيبة المعلقون يهللون ويطبلون!”. وكتبت مغردة فرنسية “المسلمون هم أول من اكتشف أميركا لكنهم نسوا أن يشيدوا نيويورك”.

وقال مغردون غربيون في نفس السياق في تصريحات عنصرية “المسلمون كانوا أول من اكتشفوا السيف وتفننوا في قطع الرقاب، لو كانوا أول من اكتشفوا القارة الأميركية لما كانت بهذه العظمة”. ودعا بعضهم أردوغان إلى التعاون مع داعش والذهاب هناك لإقامة دولة الخلافة.

يذكر أن كتب التاريخ تقول إن كولومبوس وصل القارة الأميركية في 1492 أثناء بحثه عن طريق بحرية جديدة إلى الهند. وتحدث بعض العلماء المسلمين أخيرا عن وجود الإسلام قبل كولومبوس في القارة رغم عدم العثور على أي بقايا لبناء إسلامي يعود لما قبل 1492.

من جانب آخر، قال مغردون إن أغلبية الأمم تدعي أنها المكتشف الأول للقارة الأميركية وأن لها السبق في ذلك الاكتشاف. لكن، وفق بعضهم، فالقائل بأن المسلمين هم أول من اكتشف أميركا قد يكون صائبا، فعلوم البحار تطورت على أياديهم وكذا علم الخرائط، كما أن كريستوف كولومبوس اعتمد في رحلته على بحارة مسلمين إضافة إلى اعتماده على ما طوره العرب في أسبانيا، والبرتغال، لكنها تبقى مجرد تكهنات وفق تعبير أحدهم، وعلى أصحاب الفرضيات تقديم الدلائل لإعادة كتابة التاريخ خاصة أنهم أذلوا وخرجوا من الأندلس ولم تنفعهم خرائطهم.

19