السلطة الفلسطينية تتمسك بموقفها من المصالحة مع حماس

عباس: نحن ثابتون على الموقف الذي اتخذناه بشأن المصالحة في 12 أكتوبر 2017.
الأحد 2018/07/29
عباس يعلن ان السلطة ستشارك في إعادة إعمار مخيم اليرموك

رام الله - أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، السبت، أن وفدا سيتوجه، الأحد، إلى القاهرة لنقل الموقف الفلسطيني حول الأفكار المصرية للمصالحة.

وخلال كلمة له، في مستهل اجتماع اللجنة التنفيذية برام الله، قال عباس “نحن ثابتون على الموقف الذي اتخذناه بشأن المصالحة في 12 أكتوبر 2017”.

وكانت حركتا فتح وحماس قد وقعتا، في 12 أكتوبر 2017، اتفاقا في القاهرة للمصالحة يقضي بتمكين الحكومة من إدارة شؤون غزة كما الضفة الغربية لكن تطبيقه تعثر وسط خلافات بين الحركتين بخصوص البعض من الملفات.‎

ومطلع الأسبوع الماضي، زار القاهرة وفد من حركة فتح ترأسه عزام الأحمد مسؤول ملف المصالحة ،لإطلاع الجانب المصري على مقترحات السلطة الفلسطينية بشأن هذا الملف والتي تركزت أول خطوة في هذه المقترحات على تمكين حكومة الوفاق الحالية من إدارة قطاع غزة.

واتفقت حركتا فتح وحماس في وقت سابق على تسليم غزة للسلطة الفلسطينية، لكن حماس رفضت في ما بعد الالتزام بالاتفاق.

وحاليا يكمن الخلاف الرئيسي بين الفصائل الفلسطينية حول البدء بتمكين الحكومة في القطاع أولا أو تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة تتشارك فيها الفصائل وتكون مسؤولة عن إدارة غزة، على غرار الضفة الغربية.

وقالت مصادر داخل حركة فتح، في وقت سابق لـ”العرب، إن السلطة الفلسطينية لن تقبل بتشكيل حكومة وطنية قبل أن تسلم حماس كل شيء لحكومة رامي الحمد الله، وبعدها يتم الحديث عن دخول الفصائل الفلسطينية، ومنها حماس في الحكومة الجديدة.

ويمثل الخلاف الحالي بين فتح وحماس حلقة جديدة من سلسلة سياق قديم اتبعته الحركتان ويتجسد في وضع كل طرف العقدة أمام الآخر لإجباره على تقديم تنازلات. وتتمسك الحركتان على أن يبدأ الطرف الثاني في التراجع.

وفي سياق آخر، عبر عباس عن رفضه “قانون القومية” الذي أقره الكنيست الإسرائيلي في 19 يوليو الجاري. وأضاف بهذا الخصوص “القانون الذي يلغي كل ما هو غير يهودي لن نقبل به”.

كما تحدث عباس عن دور للسلطة الفلسطينية في إعادة إعمار مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا. وتابع أن السلطة ستشارك في إعمار المخيم إلى جانب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا وغيرها.

3