السلوقي العربي عنوان مسابقة معرض أبوظبي للصيد والفروسية

الجمعة 2014/07/25
السلوقي العربي سلالة أصيلة وقيمة تاريخية للصيد عند البدو

أبوظبي - أعلن المعرض الدولي للصيد والفروسية (أبوظبي 2014)، عن تنظيمه لمسابقة جمال السلوقي العربي (كلاب الصيد) التاسعة، ضمن فعاليات المعرض وذلك من 10 وإلى غاية 13 سبتمبر 2014، والذي ستفتح أبوابه يوميا من الـ11 صباحا وحتى الـ10 مساء في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

أكد حمد الغانم، رئيس لجنة مسابقات جمال السلوقي العربي والسباقات التراثية، المنسل والمسجل العام لسلالة السلوقي العربي، وجود السلالة الأصيلة وما لها من أهمية وقيمة تاريخية للصيد عند البدو فهي تعتبر من الموروث العريق.

ويعتبر السلوقي العربي كلب الصيد عند البدو من أقدم الكلاب عالميا، حيث تم تتبع السلالة تاريخيا بما يقارب 13 ألف سنة ومن موطنه الأصلي في شبه الجزيرة العربية.

قام البدو العرب قديما بتربية كلاب الصيد السلوقي لآلاف السنوات وأعطوها قدرا كبيرا من الاهتمام والرعاية، بصفتها كلاب صيد في الصحراء، لقدراتها الاستثنائية وذكائها وولائها.

ففي ذلك المناخ الصحراوي القاسي استخدمت كلاب الصيد السلوقي أساسا للصيد والحراسة، ولكنها كانت في ذات الوقت رفيقا مقربا للبدو وعنصرا ضمن الأسرة، تشاركهم حتى في خيامهم وطعامهم، وجزءا هاما من التراث العربي ومن موروث الآباء والأجداد في الصيد والترحال والمرافقة والحراسة.

ويهدف المعرض من خلال تنظيم مسابقة جمال السلوقي العربي إلى منح مالكي الكلاب الفرصة لعرض كلاب الصيد (السلوقي) من النوعين الحص والأريش والجنسين الذكر والأنثى.

وهي المرة الأولى التي سيحكم لمسابقة جمال السلوقي العربي الحكم العالمي كاثي سميث من نادي السلوقي الأسترالي، حيث سيتم الحكم في مسابقة الجمال على كلب الصيد السلوقي العربي بناء على المواصفات القياسية للسلالة، كالرأس والبنية والمظهر العام والمشي والحركة والانطباع العام. وللمرة الأولى سوف يتم التحكيم في المسابقة من حيث اللون، لما يمتاز به السلوقي من ألوان مختلفة تم تدريجها من فئتين: اللون الفاتح (الأبيض، الرملي، الأحمر) واللون الغامق (البني، الأزرق، الأسود).

وسيحصل الفائزون من النوعين الحص والأريش والجنسين الذكر والأنثى وباللونين الفاتح والغامق في مسابقة جمال السلوقي العربي على جوائز نقدية، منها جائزة الأفضل في العرض للنوعين والمراكز الأول والثاني والثالث من النوعين واللونين وجائزة الأقدم في العرض. وسوف يحصل الفائزون على الميداليات والدروع والمشاركون على الشهادات.

يعتبر السلوقي العربي كلب الصيد عند البدو أقدم الكلاب عالميا

حمد الغانم علق قائلا، “إنني مسرور جدا لتنظيم فعالية مسابقة جمال السلوقي العربي. وسوف يتم إضافة عرض جديد ولأول مرة فى المسابقة وهو (عرض المطاردة)، حيث سيتم مشاركة السلوقي الفائز بالمراكز بمسابقة الجمال وإبراز جماله من حيث الحركة والعمل على المطاردة والجري”.

وقد شهدت السنوات الماضية إقبالا واهتماما ملموسا وواضحا، حيث تم مشاركة أكثر من 100 سلوقي، وجلب المعرض اهتمام الآلاف من الزوار من عشاق ومحبي السلوقي من دولة الإمارات ودول الخليج العربي.

هذا وقدم المعرض في دوراته السابقة الفرصة لمتابعيه للإشارة والتنويه ليس بالسلوقي فقط، بل بوجوده بين موروث الإمارات التاريخي وهو جزء هام من التراث العربي، وموروث الأجداد ولا سيما عند الجيل الصغير.وأضاف الغانم، “مع مرور الزمن وتغير الأجيال، فإنّ العادات والتقاليد العريقة للصيد تدريجيا تتناسى، ومن واجبنا أن نحرص ونعطي الأهمية والأولوية للجيل القادم”.

والمعرض الدولي للصيد والفروسية حدث سنوي نوعي تنظمه أبوظبي، استحق الأهمية لتميزه وجماهيريته، وارتقى إلى كونه ظاهرة ثقافية فنية تراثية بيئية لا يغيب عنها الطابع الاقتصادي الذي لابد منه لضمان الاستمرارية لكل حدث بغض النظر عن نبل أهدافه.

وهذا ما تمكن المعرض من تحقيقه، حيث أصبح حديث المنطقة بأسرها وامتاز بعقد الصفقات والعقود الضخمة، وفي نفس الوقت كان السعي إلى التوعية بمفهوم الصيد المستدام من أولى اهتمامات المنظمين للحدث، والذين يحرصون كذلك على أن يخرج المعرض بأفضل صورة تليق بإمارة أبوظبي والمكانة التي تبوأتها على المستوى العالمي.

16