السلوك الأناني لدى الأطفال يبدأ بالعناد

السبت 2014/12/27
الأطفال يرفضون القسمة غير العادلة

واشنطن - توصل فريق من الباحثين من جامعة ييل الأميركية إلى تحديد سبب رفض الأطفال تقاسم لعبهم مع الآخرين، إذ تبيّن لهم عقب دراسة سلوكية أن الأطفال يرفضون بدافع العناد تقاسم الأشياء مع غيرهم، خوفا من أن يحصلوا على نصيب أقل من الآخرين.

وكان علماء النفس والسلوكيات يعلمون أن الأطفال يرفضون مثل هذه القسمة غير العادلة، ولكنهم اعتقدوا حتى الآن أن دافع الرفض هو الإحباط وليس العناد، كما أوضح الباحثون أن قدرة الإنسان على التعاون مع الغرباء مميزة كثيرا مقارنة بقدرة الحيوان على ذلك، ولكن البشر يرفضون المواقف غير العادلة، وخاصة إذا كان في ذلك ظلم لهم.

ولتجنب الظلم والتمييز فإن البشر قد يرضون بالتخلي عن امتلاك أشياء حتى لا ينتفع آخرون بها، وذلك إذا شعروا بأنهم يتعرضون للظلم.

وحسب دراسات سابقة، فإن الإنسان يتصرف بهذا الشكل منذ سن الرابعة.

ويرجح العلماء أن يكون الدافع الرئيسي وراء هذا السلوك لدى الحيوانات هو الإحباط، في حين يعتقد العلماء أن العناد هو سبب مثل هذا الرفض لدى الإنسان وأن رفض الأفراد لمواقف الظلم هو محاولة منهم لتصحيح مرتبته ومنزلته، وبعبارة أخرى: من الأفضل لي ألا يحصل كلانا على شيء من أن تحصل أنت على أكثر مما أحصل عليه.

وحاول الباحثون تحت إشراف كاثرين ماك أوليف معرفة سبب هذا التصرف الناقم على الآخرين، حيث أجروا عدة تجارب يتم خلالها توزيع حلوى بشكل مختلف خلال إحدى الألعاب، وشارك في هذه الألعاب أطفال من مجموعات عمرية مختلفة وكذلك بالغون سمح لهم بالحصول على مكافأة موزعة بشكل مختلف أو رفضها، وعندما كان الشخص المشارك في اللعبة الأولى يقبل مكافأة، فإن ذلك يعني أنه يوافق على حصوله على مكافأة أقل من خصمه الذي كان أحد أفراد فريق الباحثين في حين أن رفضها يعني أن كلا من الطرفين لن يحصل على شيء.

وفي التجربة الثانية كان الخصم يحصل في كل الأحوال على كمية أكبر من الحلوى على سبيل المكافأة ولم يكن باستطاعة الشخص المشارك في التجربة التأثير على مجريات الأمور سوى من خلال قبوله بكمية أقل من الحلوى أو عدم قبوله أصلا، وكانت النتيجة أن الأطفال من سن أربع إلى تسع سنوات قرروا في سلسلة التجارب الأولى وبأغلبية المشاركين في التجربة ألا يحصل أحد من المشاركين في الألعاب على مكافأة، وهو ما لم يحدث.

ويرى الباحثون أن العناد هو الدافع لهذا السلوك لأنه إذا كان الإحباط هو الدافع فإن أغلبية الأطفال كانوا سيرفضون الحصول على مكافأة في سلسلة التجارب الثانية أيضا، أما الأطفال الأكبر سنا وكذلك البالغون فأظهروا غالبا سلوكا مختلفا، حيث رضوا بالحصول على كمية أقل من الحلوى وسمحوا لخصمهم بالحصول على مكافأة أكبر.

غير أن الباحثين يرجحون أن البالغين على الأقل كانوا يخشون، أن ينظر إليهم على أنهم يستكثرون المكافأة على غيرهم، مما جعلهم يوفقون سلوكهم تبعًا للمعايير الاجتماعية السائدة.

21