السمنة تؤثر في فعالية حبوب منع الحمل

الخميس 2013/12/05
"هذه مجرد نتيجة واحدة"

باريس- وجدت شركة أدوية مؤخرا أن حبوب منع الحمل التي تستعمل في حالات الطوارئ والمصنوعة من نفس العنصر النشط الذي يستخدم تحت مسمى «الخطة ب»، يمكن أن يتأثر بزيادة الوزن. واهتمت الدراسة بالبحث في إمكانية عمل حبة منع الحمل الطارئة بشكل فعال بغض النظر عن الوزن عند السيدات.

هذا ووجدت الشركة الأوروبية «Norlevo»، المُصنعة لحبوب منع الحمل التي تستعمل في حالات الطوارئ، أن العقار لم يكن فعالا في حالة النساء اللاتي تفوق أوزانهن 176 باوندا، وقالت فارما إتش آر أيه، التي تنتج الدواء، إنه لا يعمل بفعالية أيضا في حالة النساء اللاتي يزن أكثر من 165 باوندا.

هذا ووجدت دراسات سابقة أن حبوب منع الحمل التي تؤخذ عبر الفم تستغرق وقتا أطول للوصول إلى مستويات طبيعية في الدم، الأمر الذي يفسر عدم فعالية الدواء بين النساء الأكثر بدانة مقارنة بغيرهن اللاتي يتمتعن بوزن عادي أو منخفض.

من جهة أخرى وفي الولايات المتحدة الأميركية، يصنع نفس الدواء ولكن باستعمال مادة نشطة مختلفة تعرف باسم الليفونورغيستريل، وهي عبارة عن هرمون اصطناعي يوجد في خطة ب.

هذا ومــن السابق لأوانه القـول مــا إذا كانت نفس الأدلة تنطبــق على وسائــل منــع الحمــل في حالات الطوارئ في الولايات المتحدة، فإدارة الغذاء والدواء ( FDA ) بدأت بالتحقــق فيما إذا كانت بحاجــة إلى تغيير المعلــومات الموجودة على عبــوات الخطة «ب» وفقــا لإيريكا جيفرسون، المتحدثــة باسم إدارة الأغذيــة والــدواء الأميركيــة.

بينما قالت الدكتورة كارولين ويستهوف، أستاذة أمراض النساء والتوليد في المركز الطبي في نيويورك ومستشفى جامعة/كولومبيــا: «ينبغــي أن لا تشعر النساء بالقلق حتى يصل قرار إدارة الأغذية والأدوية». وأضافت: «هذه مجرد نتيجة واحدة و ليس لدينا أي أدلة لتكرار حدوث ذلـك».

ويشار إلى أن الاكتشافات المتعلقة بفاعلية ونتائج استعمال وسائل منع الحمل خاصة منها الحبوب متعددة، وتعرضت أغلبها لدراسة فعالية هذه الوسيلة التي تلتجئ لها غالبية النســاء باعتـبــار سهولة استعمالها وتكلفتها المقبولة، وكثيرا ما تربط نتائج استعمالها بالحالة الصحية للسيدات وبالمواظبـة في الاستعمـال مــع تدخل عنصر الـوزن كمجال جديد في هـذا المستـوى.

17