السمنة.. وسن الأربعين

الخميس 2013/07/25
تناول عبوة من المشروبات الغازية يوميا يسبب أخطر الأمراض المزمنة

القاهرة - إن طبيعة جسم المرأة في سن الأربعين تتسم بتغيير وظائف المرأة الفسيولوجية، ولم يعد اعتقاد النساء بأن زيادة الوزن مع بلوغ سن الأربعين أمران متلازمان، فقد أكد خبراء اللياقة البدنية والصحة العامة إمكانية تجنب ما نستطيع أن نطلق عليه سمنة التقدم في العمر.

ويقول الدكتور تيموثي لوهان بجامعة أريزونا: «إن على المرأة أن تتأكد أولًا من توافر شرطين أساسيين لتفقد ما اكتسبته من زيادة في الوزن وتحول دون رجوعها مرة أخرى، وأولهما هو البعد عن الإجهاد النفسي قدر المستطاع، وثانيهما السير على نمط حياة صحي لا تحيد عنه المرأة خاصة لمن اقتربت من سن الأربعين، حيث تشير مختلف الأبحاث العلمية في هذا الشأن، على أن زيادة الوزن لدى النساء تبدأ مع بداية سن الأربعين حتى وإن ظل وزنهم ثابتًا على الميزان ففي مقاسات الثبات واستدارة القوام، ما يؤكد على تلك الزيادة والتي يعبر عنها بظاهرة «إعادة توزيع الوزن في الجسم»، وما يتبعه من الاختلافات التي تحدث في تركيبة الجسم ككل.

وتؤكد الأبحاث أيضًا على أن جسم المرأة التي تعيش في المدن يفقد ما بين «150و225» جرامًا من نسيجه العضلي سنويًّا على عكس ما يحدث من زيادة في دهون الجسم ومع مرور 10 سنوات تظهر هذه الزيادة متمثلة في زيادة مقاسين إضافيين للملابس. فالنسيج العضلي أكثر كثافة وأصغر حجمًا من الدهون، وفي هذا تفسير لاستمرار الوزن العام ثابتًا بالرغم من الزيادة الواضحة في مقاسات الملابس».

ويؤكد الطبيب واستشاري التغذية طارق مصطفى، أن نمط الحياة عامل مؤثر في سن الأربعين، حيث يقلّ في هذه السن اهتمام المرأة بممارسة الرياضة بسبب انشغالها بالأعباء الملقاة على عاتقها مثل: «العمل.. إدارة شؤون المنزل»، ونجدها تبتعد شيئًا فشيئًا عن ممارسة أي أنشطة بدنية مثل: الجري أو المشي، حتى ولو في وقت فراغها، يساعد السيدات أيضًا على زيادة أوزانهن قلة حاجة أطفالهن إليهن بعد نموّهم، مما يساعد على تخفيف الأنشطة البدنية التي كانت تمارسها كأم معهم.

ويضيف: من ناحية أخرى فإن سن الأربعين عند المرأة غالبًا ما يصاحبه توتر وإجهاد نفسي شديد، وأياً كان السبب فإن من شأن هذا الإجهاد أن يؤثر بيولوجيًّا على المرأة في صور «زيادة الوزن»، حيث بسبب ارتفاع لمستويات هرمون الكورتيزول التي تحث الخلايا الدهنية على تخزين الدهون في الجسم، كما أن نسبة هذا الهرمون تزداد إذا ما عانى الشخص من اضطرابات في النوم أو لم يحصل على عدد ساعات كافية للراحة، وهو ما تشعر به عادة السيدات في سن الأربعين، حيث تشكو الكثيرات من اضطرابات النوم.

ويوضح أنه في مرحلة الشباب عادة ما تتركز زيادة الوزن في العمر وما يصاحب ذلك من قلة إفراز المبايض لهرمون الأستروجين، تتحول هذه الزيادة إلى دهون خاصة حول منطقة البطن، وهو ما يحذر من شدة خطورته الخبراء، حيث أن دهون البطن المتراكمة هي التي تتجمع حول الأعضاء الموجودة في عمق تجويف البطن، وهي غير الدهون المعروفة التي تتجمع تحت الجلد مباشرة، وبارتفاع معدلات هرمون الكورتيزول تتأثر دهون البطن الداخلية. فمع تلك الدهون تزداد معدلات خطر الإصابة بأمراض السكر وارتفاع الضغط وأمراض القلب، وقد تؤثر أيضًا وتحفز الخلايا السرطانية وتحثها على النمو. وللتغلب على مشكلة دهون البطن، يؤكد استشاري التغذية وعضو الجمعية المصرية للصحة العامة والتغذية الدكتور محمود رضا، على ضرورة ممارسة الرياضة التي من شأنها تنشيط الدورة الدموية والقلب كالسباحة، وركوب الدراجات، والمشي السريع، والرقص، وذلك لمدة 45» دقيقة يوميا» لتنشيط ضربات القلب والمساعدة على الوقاية من مرض «هشاشة العظام» الذي تعاني منه النساء في سن اليأس ويصيب نسبة عالية من النساء اللاتي يعانين أيضًا من ضعف المفاصل كنتيجة مباشرة لهذا المرض.

ولن تكتمل عملية التخلص من الدهون إذا اكتفينا بالرياضة فقط وأغفلنا الدور المهم الذي يلعبه الطعام في زيادة الوزن، وهنا يقع على المرأة في سن الأربعين أن تغير نمط حياتها الغذائي ومحاولة وضع يدها على الأسباب الحقيقية لزيادة الوزن.

17