السودان متهم مجددا بإمداد المتطرفين في ليبيا

السبت 2015/01/03
الجيش الليبي يواصل حربه على الإرهاب

طرابلس - ذكرت مصادر عسكرية أن طائرات سودانية محملة بشحنات من الأسلحة حطّت في مطار الجفرة الذي تسيطر عليه ميليشيا “فجر ليبيا” الموالية للتنظيمات الإسلامية المتطرّفة والذراع اليمنى لإخوان ليبيا.

وفي الوقت الذي يواصل فيه الجيش الليبي استهداف معاقل الإرهابيين في شرق البلاد، رغم الهدوء النسبي الذي ساد جبهات القتال في غرب ووسط البلاد، أرسل نظـام عمـر البشير مزيـدا من الأسلحة إلـى ميليشيات “فجر ليبيا” فـي محاولة منه لتغليب كفّة المتطرّفين، فيما يدرس سلاح الجـو الليبي توجيه ضربات للقاعدة الجويـة في المنطقة.

وليست هذه المرة الأولى التي يمدّ فيها النظام السوداني ميليشيات “فجر ليبيا” بالأسلحة، فقد سبق وأن اتهمته مصادر ليبية مسؤولة، بالتدخل في الشأن الليبي وتغذية التطرّف، لكن الحكومة السودانية عادة ما تنفي ما ينسب إليها من اتهامات.

يذكر أن الحكومة الليبية بمعية عبدالله الثني اتهمت السلطات السودانية بدعم الإرهاب وذلك بنقل الأسلحة إلى الميليشيات المتشددة في مطار معيتيقة وطالبتها في بيان شديد اللهجة بعدم التدخل في الشأن الليبي واحترام سيادة الدولة، ومقابل ذلك نفت الخرطوم أي علاقة لها بالمتطرفين، موضحة أن الطائرة التابعة للجيش السوداني كانت تحمل فقط مساعدات للقوات الليبية السودانية المشتركة.

وقد أضرّت هذه المشاحنات بالعلاقات بين البلدين رغم ما يبديه السودان علنا من استعداد لتقديم المساعدة إلى ليبيا بغية التوصل إلى حلّ سياسي ينهي الفوضى وحالة الاحتقان.

وفي سياق متصل، أعلنت أمس غرفة عمليات الوادي الأحمر، التابعة للجيش الوطني الليبي، منطقة بن جواد الواقعة شمال البلاد منطقة عسكرية مغلقة، وطالبت بإخلائها. وذكرت وسائل إعلام ليبية نقلا عن مصدر عسكري أن إعلان منطقة بن جواد منطقة عسكرية مغلقة يأتي على خلفية استعداد الجيش الوطني الليبي لشن هجوم عسكري لتطهير المدينة من الجماعات المتطرفة التي حولتها إلى ملاذ للمتشددين وقاعدة لتنفيذ اعتداءات مسلحة على المنشآت النفطية.

2