السودان يطلب اجتماع مجلس الأمن مع اقتراب ملء إثيوبيا لسد النهضة

وزيرة الخارجية السودانية تدعو المجلس لبحث الأزمة وأثرها على أمن الملايين والضغط على إثيوبيا للكف عن تصعيد النزاع.
الأربعاء 2021/06/23
تعنت إثيوبي

الخرطوم - طلب السودان من مجلس الأمن الدولي الثلاثاء عقد جلسة "في أقرب وقت ممكن"، لبحث "تطورات الخلاف حول سد النهضة الإثيوبي"، مجددا اتهامه لأديس أبابا بـ"التعنت" خلال المفاوضات مع الخرطوم والقاهرة.

وجاء في بيان حكومي أن وزيرة خارجية السودان مريم الصادق المهدي طلبت من مجلس الأمن عقد جلسة في أقرب وقت ممكن، لبحث سد النهضة "وأثره على سلامة وأمن الملايين" من البشر.

وأضاف البيان أن وزيرة الخارجية السودانية حثت رئيس مجلس الأمن في رسالتها على دعوة إثيوبيا "إلى الكف عن الملء الأحادي لسد النهضة، الأمر الذي يفاقم النزاع ويشكل تهديدا للأمن والسلام الإقليمي والدولي".

 

وتصر أديس أبابا على تنفيذ ملء ثان للسد بالمياه في يوليو وأغسطس المقبلين، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق بشأنه، وتقول إنها لا تستهدف الإضرار بالخرطوم والقاهرة، وإن الهدف من السد هو توليد الكهرباء لأغراض التنمية.

وتتمسك الخرطوم والقاهرة بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي حول ملء وتشغيل السد، للحفاظ على سلامة منشآتهما المائية، ولضمان استمرار تدفق حصتهما السنوية من مياه نهر النيل.

وحثت المهدي مجلس الأمن على "مناشدة كل الأطراف البحث عن وساطة أو أي وسائل سلمية أخرى مناسبة، لفض النزاعات وحل القضايا العالقة المتبقية في مفاوضات سد النهضة".

ودعت "الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وكل المنظمات الدولية والإقليمية إلى المساعدة في دفع المفاوضات".

ويقول السودان إنه لا يمانع التفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق مرحلي حول الملء الثاني، شريطة التوقيع على القضايا المتفق عليها في مسودة الاتفاق ووجود ضمانات لمواصلة التفاوض وفق جدول زمني، وهو اتجاه أعلن الاتحاد الأوروبي دعمه.

واتفق السودان ومصر هذا الشهر على العمل معا على جميع المستويات لدفع إثيوبيا إلى التفاوض "الجاد" على اتفاق، بعد الجمود المستمر في محادثات يرعاها الاتحاد الأفريقي.

ودعت الدول العربية الشهر الجاري مجلس الأمن إلى مناقشة النزاع وبحث خطط إثيوبيا للمضي قدما في الملء الثاني للسد هذا الصيف، دون إبرام اتفاق مع السودان ومصر.

وقالت وزارة الخارجية الإثيوبية في بيان إن إثيوبيا ترفض قرار جامعة الدول العربية برمته.

وأعلن مندوب جامعة الدول العربية لدى الأمم المتحدة ماجد عبدالفتاح مساء الثلاثاء أن السودان ومصر يعملان معا على مشروع قرار بشأن سد النهضة يطرح على مجلس الأمن الدولي، إذا لم تتوصل إثيوبيا إلى اتفاق.

وأشار إلى أن الدول العربية ستدفع من أجل الموافقة على مشروع القرار، مضيفا أنه لا يتوقع أن تستخدم القوى العالمية حق النقض لمنع صدور القرار.

وسبق أن رفضت إثيوبيا دعوات من مصر والسودان إلى إشراك وسطاء من خارج الاتحاد الأفريقي.