السودان يفتح أبواب مناجم الذهب للاستثمارات الإماراتية

الجمعة 2015/05/15
المستثمرون الراغبون في التنقيب عن الذهب سيحصلون على كامل الإنتاج

أبوظبي - أعربت الحكومة السودانية عن رغبتها القوية في مضاعفة حجم الاستثمارات الإماراتية في السودان. وقالت إنها عرضت على رجال الأعمال والمستثمرين الإماراتيين، مشاريع وفرص استثمار قوية، بلغت قيمتها نحو 16 مليار دولار.

وقال النور إدريس، مدير عام الاستثمار بالمجلس الأعلى للاستثمار السوداني، إن بلاده طرحت خلال ملتقى الاستثمار الإماراتي السوداني بالعاصمة أبوظبي، الذي اختتم فعالياته أول أمس، 142 موقعا أمام المستثمرين للتنقيب عن الذهب في 3 مناطق بالولاية الشمالية.

وأوضح أن المنطقة الأولى في بلدة “كريمة” وتضم 54 موقعا، والثانية في محلية “البرقيق” وتضم 24 موقعا، و64 موقعا في محلية دلقوا.

وأشار إلى أن المستثمرين الراغبين في التنقيب عن الذهب سيحصلون على كامل الإنتاج، باستثناء 10 إلى 12 بالمئة فقط ستذهب إلى الولاية الشمالية مقابل الحصول على حق التنقيب. ويخطط السودان لزيادة إنتاجه من الذهب ليصل إلى 76 طنا بنهاية العام الحالي، خاصة بعد فقدانه 75 بالمئة من ثروته النفطية عقب انفصال الجنوب في 2011.

وأنتجت الخرطوم في الربع الأول من العام الجاري، حوالي 25 طنا من الذهب، فيما تشير بيانات رسمية إلى أن إنتاجها ارتفع في العام الماضي إلى حوالي73.7 طنا، بعوائد وصلت إلى 3 مليارات دولار.

ويملك السودان أكبر احتياطي من الذهب في أفريقيا، فيما تعمل 60 شركة أجنبية في قطاع التعدين السوداني منها شركات صينية وروسية وكندية وأوروبية.

ويبدو أن الحكومة السودانية قد عدّلت بوصلتها صوب الإمارات، بأن أعربت صراحة عن فتح أبوابها للاستثمارات الإماراتية بعقود مغرية للاستثمار في مناجم الذهب.

وكانت الخرطوم قد أقرّت قبل الملتقى الاستثماري، حزمة قوانين لتسهيل الاستثمارات الإماراتية فيها، مؤكدة أنها عملت على توفير خدمات الاتصالات، ومد الطرق، وتوسيع وتأهيل الموانئ والسدود.

وقدّر وزير الاستثمار السوداني مصطفى عثمان اسماعيل، حجم الاستثمارات الإماراتية الحالية في بلاده بنحو 11 مليار دولار.

ودعا رجال الأعمال والمستثمرين والشركات الإماراتية إلى زيادة استثماراتهم في بلاده، مؤكدا أن الخرطوم مستعدة لتقديم كافة التسهيلات والحوافز التي من شأنها إنجاح الاستثمارات الإماراتية في الأسواق السودانية.

10