السورية رنا يازجي على رأس مؤسسة "المورد الثقافي"

الأربعاء 2014/09/10
رنا يازجي تتسلم مقاليد الإدارة من بسمة الحسيني على رأس مؤسسة المورد الثقافي

لندن - المورد الثقافي مؤسسة ثقافية إقليمية غير ربحية، تسعى إلى دعم الإبداع الفني في المنطقة العربية وإلى تشجيع التعاون والتبادل الثقافي بين المثقفين والفنانين داخل هذه المنطقة وخارجها. وقد عرفت هذه المؤسسة مطلع الشهر الجاري تحويرا على مستوى الإدارة حيث تمّ تعيين الشاعرة السورية رنا يازجي خلفا لبسمة الحسيني التي عبرت عن سعادتها بتولي يازجي مقاليد الإدارة الجديدة.

وجهت بسمة الحسيني مديرة مؤسسة “المورد الثقافي”، رسالة، بمناسبة انتهاء مهامها من على رأس الإدارة، جاء فيها: “إلى الأصدقاء والزملاء في المنطقة العربية وفي العالم: «يسعدني أن أعلن رسميا تولي رنا يازجي مهمة إدارة مؤسسة المورد الثقافي اعتبارا من غرة سبتمبر، وانتهاء عملي كمديرة لمؤسسة المورد الثقافي بعد عشر سنوات وتسعة أشهر، توليت فيها هذه المهمة وقمت، مع زملائي من أعضاء المورد والعاملين به، بتأسيس المورد الثقافي وبتصميم وتنفيذ برامجه العديدة والمتنوعة، والتي سعت كلها إلى دعم الفنانين العرب الشبان ومؤسسات القطاع الثقافي المستقلة، وإلى تحسين شروط عملهم وزيادة تأثيرهم في مجتمعاتهم”.

وتضيف الحسيني: “أترك مهمتي في إدارة المورد إلى رنا يازجي، بعد فترة تسليم للعمل امتدت لأربعة أشهر، وكلي ثقة في أنها وكل فريق العمل في المورد سوف يفتحون آفاقا جديدة لعمل المؤسسة وزيادة قدرتها على دعم الحياة الثقافية في المنطقة العربية. سوف أواصل مشاركتي التطوعية في مبادرات أهلية مثل “العمل للأمل” والفن ميدان”، وسأستمرّ عضوا في الجمعية العمومية للمورد الثقافي، كما أتمنى أن تتاح لي الوسائل لتعميق وتطوير معارفي النظرية والأكاديمية في مجالات الإدارة والسياسات الثقافية، ونقلها لآخرين».

ويسعى المورد الثقافي إلى المساعدة في تقديم جيل جديد من المبدعين والمبدعات في العالم العربي، وتنشيط الحوار بين المثقفين والفنانين حول القضايا الثقافية وعلاقتها بالمحيط الاجتماعي والسياسي، كما تهدف إلى تحفيز رأس المال العربي للمساهمة في دعم القطاع الثقافي المستقل.

تسعى إلى تنشيط الحوار بين المثقفين والفنانين حول القضايا الثقافية وعلاقتها بالمحيط الاجتماعي والسياسي


أهداف ومبادئ


ويسترشد المورد لتحقيق أهدافه بمبادئ عامة تتلخص في احترام جميع أشكال التعبير، بغض النظر عن الدين والعرق واللون والطبقة الاجتماعية واللغة، والمساواة بين الجنسين في جميع أنشطة المؤسسة، وفي هياكلها التنظيمية والإدارية المختلفة، ومن مبادئه العامة الانتباه إلى المشروعات الإبداعية التي تأتي من قطاعات المجتمع المحرومة اقتصاديا وسياسيا، إضافة إلى التضامن مع المبدعين العرب الذين يمارسون عملهم تحـــت الاحتلال أو الاعتداء العسكري.

المديرة السابقة بسمة الحسيني التي بادرت لتأسيس “المورد الثقافي” عام 2004 واستلمت مهام الإدارة لأكثر من عشر سنوات متواصلة حققت لهذه المؤسسة مع كامل الكادر العامل فيها وجودا استثنائيا على الساحة الثقافية العربية، وحضورا مميزا للثقافة العربية في المحافل الدولية، ارتأت أن تتيح الفرصة لإدارة جديدة.

وكانت الحسيني شديدة الحرص على أن يتمّ اختيار إدارة كفوءة لهذه المؤسسة التي تعني لها الكثير، ومن هنا نستطيع التعرف على المديرة الجديدة رنا يازجي التي تمّ اختيارها من ضمن عدد من المرشحين ذوي الكفاءات والخبرات المميزة والعالية.


ثقافة الإدارة


رنا يازجي، التي تسلمت بشكل رسمي مهامها في إدارة “المورد الثقافي” بداية شهر سبتمبر 2014، من مواليد 1979 تحمل الجنسية السورية، حاصلة على الإجازة في النقد والدراسات المسرحية، من المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق عام 2002، وعلى شهادة الماجستير في تصميم وإدارة المشاريع الثقافية من جامعة السوربون الجديد -باريس الثالثة- عام 2005، إضافة إلى شهادة الماجستير في الدراماتورجيا والإخراج المسرحي من جامعة نانتير -باريس العاشرة- عام 2006.

تهدف المؤسسة إلى تحفيز رأس المال العربي للمساهمة في دعم القطاع الثقافي المستقل

ويازجي التي تتقن إضافة إلى لغتها الأم “العربية” اللغتين الأنكليزية والفرنسية، اختيرت في العام الحالي كعضو في مجموعة الخبراء التي شكلها المجلس الثقافي البريطاني في دبي، لوضع إستراتيجية تدخّل المجلس ودوره في التعامل مع أزمة اللاجئين السوريين في دول الجوار (لبنان، الأردن، تركيا والعراق)، هي عضو مؤسس والمدير التنفيذي لـ”اتجاهات- ثقافة مستقلة” وهي مؤسسة ثقافية ناشطة في الثقافة المستقلة بسوريا، تعمل على تفعيل دور الثقافة والفنون المستقلة في عملية التغيير.

وعملت رنا يازجي على مدى سنوات عديدة كمدربة ضمن ورشات عمل في مجال الإدارة الثقافية والتخطيط الإستراتيجي للمؤسسات الثقافية، مع مؤسستي المورد الثقافي وفريدريش إيبرت وغيرها.

أما في مجال السياسات الثقافية فإن يازجي هي باحثة رئيسية ومحررة دليل عمل “المجموعات والمؤسسات الثقافية المستقلة” الذي يعنى بجميع القضايا التي تواجه المؤسسات المستقلة عموما وفي سوريا خصوصا.

كما أن رنا يازجي هي باحثة في السياسات الثقافية ومساهمة في إعداد دراسة لرصد السياسات الثقافية بسوريا في إطار المشروع المنفذ من قبل مؤسسة المورد الثقافي، ولها العديد من الأبحاث أهمها “التخطيط الوطني والدور الناشئ لمؤسسات المجتمع المدني في سوريا” الذي نُشر في الكتاب السنوي للسياسات الثقافية الصادر عن جامعة “بيلغي” في إسطنبول.

خلاصة القول مهام جسام وأهداف نبيلة وفي غاية الأهمية للمجتمعات العربية التي تمرّ بفترة تحولات سياسية واقتصادية واجتماعية، أهداف ملحّة ضمن الحالة العامة التي تعتري المجتمع والإنسان والمثقف في كافة الدول العربية، هي الأهداف التي وضعها المورد الثقافي بإدارة بسمة الحسيني للأعوام الأربعة الممتدة من 2012 إلى غاية 2015 وتمّ تنفيذ بعضها على مدى السنتين السابقتين، وتبقى مسؤولية استكمال تحقيقها خلال السنتين القادمتين للمديرة الجديدة رنا يازجي بكل كفاءاتها وخبراتها الآنفة الذكر.

14