السوريون حائرون بين شدة القصف ومتابعة النهائيات

الخميس 2014/06/12
القصف لن يثني الشعب السوري عن مشاهدة المونديال

دمشق - يُعرف عن السوريين عشقهم لكرة القدم شأنهم شأن العديد من شعوب العالم، ولن تثنيهم الأحداث المؤلمة الدامية التي تعيشها سوريا منذ أكثر من ثلاث سنوات عن ممارسة عشقهم ومتابعتهم وتشجيعهم للمنتخبات المشاركة في مونديال البرازيل.

هذا ما عبر عنه العديد من السوريين ومن مختلف الأعمار ومنهم اللاعب الدولي السابق محمد شواهين، وإن كانت المشكلة التي يعاني منها غالبية السوريين هي ارتفاع تكلفة شراء البطاقة الذكية والتي تصل إلى نحو 60 ألف ليرة سورية (نحو 400 دولار) ولم يكن هذا المبلغ كبيرا قبل الأزمة إذ كان الدولار يساوي نحو 50 ليرة أي أن قيمة الاشتراك لم تكن تتعدى مبلغ 20 ألف ليرة، لكن الأمور اختلفت الآن مع وصول سعر الدولار إلى نحو 170 ليرة وبات البحث عن تأمين لقمة العيش أهم من البطاقة الذكية.

وبدأ السوريون في البحث عن السبل الكفيلة لمتابعة مباريات كأس العالم بأقل تكلفة ممكنة، ومنهم كما يقول الإعلامي الرياضي عماد الأميري، من يقوم عن طريق الإنترنت بالبحث عن الدول التي تبث مباريات المونديال عبر القنوات الفضائية غير المشفرة كالقنوات التركية والألمانية وغيرها من القنوات فضائية الأجنبية.

أما خبراء الحاسوب فوجدوا حسب قول أحدهم طريقة ذكية لمتابعة المباريات على الإنترنت.

21