السوق الالكتروني مجال جديد أمام وكلاء السيارات في الشرق الأوسط

الأربعاء 2015/09/30
وكلاء السيارات يحتاجون إلى التعرف على كيفية التأقلم مع عالم رقمي

أبوظبي - بدأ قطاع السيارات بمنطقة الشرق الأوسط يدرك الفرص السانحة في مجال الخدمات الإلكترونية، إذ أصبحت علامات السيارات الرائدة في المنطقة لا تكتفي بتجهيز مواقعها الإلكترونية بمحتوى المنتجات الذي يتم تحديثه بشكل مستمر وحسب، وإنما أصبح لديها اليوم استراتيجيات تسويق متعددة القنوات، وخدمات إلكترونية لما بعد البيع، وفرقا كاملة متخصصة تعمل على ضمان حصول العملاء المحتملين على كل ما يحتاجون إليه.

وتتفهم شركات السيارات الأثر القوي للمحادثات الرقمية والاجتماعية وقدرتها على دفع مستويات التأثير. وغالبا ما تترجم المشاركة الكثيفة والحضور الإلكتروني القوي إلى نتائج مبيعات جيدة.

ومع مرور الوقت، ستتجه وكالات السيارات في هذه المنطقة نحو العالم الرقمي بشكل أكبر أيضا. كما أن الانتقال إلى العالم الإلكتروني سيوفر فرصا هائلة للنمو.

ويميل العملاء الرقميين إلى إجراء عمليات تقييم إلكترونية شاملة للمنتج قبل الشراء، بل وحتى قبل الذهاب إلى صالات العرض أيضا، حيث يتصفحون المواقع الإلكترونية للتعرف على المواصفات والحصول على رؤية شاملة لكل تفاصيل السيارة، ويشاهدون الفيديوهات الخاصة بالمنتج، وينضمون إلى المحادثات على مواقع التواصل الاجتماعي للتعرف على آراء الآخرين بسيارة معيّنة.

ولهذا السبب بالتحديد، تبرز الأهمية المتزايدة والمحورية لتسويق المحتوى في أي استراتيجية أعمال. ويمكن لاستراتيجية تسويق المحتوى الغنيّة أن تدعم مستويات الإقبال على عمليات البحث، وتدفع التواصل والتفاعل، وتعزز مستويات المشاركة في كل مرحلة من دورة حياة المستهلك، ابتداء من التعرف على المنتج ووصولا إلى شرائه.

وفي الإطار نفسه، ستشهد المنطقة إقبال المزيد من وكالات السيارات للاستفادة من منصات التواصل الاجتماعي والأدوات الإلكترونية لتنظيم مبيعاتهم وخدماتهم، أو توفير مستويات متميزة من الرضا، كعنصر رئيسي للتميّز.

ولكن هذا لا يعني أن صالات عرض السيارات ستصبح على الهامش مع مرور الوقت، ولكن دورها في عملية الشراء سيتغير بدون شك. وحتى في البيئة الرقمية، لن تتلاشى رغبة عملاء الجيل الجديد بتجربة قيادة السيارة قبل شرائها. وسيستمر هؤلاء بزيارة صالات عرض السيارات للحصول بشكل مباشر على رؤية متعمقة لقدرات السيارة بمساعدة موظفي المبيعات المتخصصين.

وتشير أحدث توجهات التسوق الإلكتروني إلى أن معدلات متسوقي السيارات الذين يتخذون قرار الشراء اعتمادا على التقييم الافتراضي للسيارة والنصائح من المجتمعات الإلكترونية تزداد بشكل متصاعد، وذلك مقابل مجرد الاكتفاء بزيارة صالة العرض وتجربة قيادة السيارة.

وأمام هذا التوجه الجديد يحتاج وكلاء السيارات إلى التعرف على كيفية التأقلم مع عالم رقمي دائم التطوّر، وابتكار أساليب جديدة للحفاظ على مركز ريادي من حيث الحضور الإلكتروني وأهميته.

17