السوق السعودية تفتح اليوم أبوابها للمستثمرين الأجانب

الاثنين 2015/06/15
دخول المؤسسات الأجنبية يرفع تصنيف سوق الأسهم على المستوى العالمي

الرياض – تفتح سوق الأسهر السعودية اليوم أبوابها أمام المؤسسات الاستثمارية الأجنية، في خطوة طال انتظارها ويمكن أن تشكل انعطافة كبيرة في نشاط أكبر بورصة في الشرق الأوسط.

وكشف تقرير سعودي أمس عن وجود أسهم متاحة للمؤسسات الأجنبية تبلغ قيمتها نحو 50 مليار دولار اعتبارا من اليوم الاثنين، وهي تعادل نسبة 8.83 بالمئة من القيمة السوقية للأسهم المدرجة البالغة نحو 557 مليار دولار حسب صحيفة “الاقتصادية” السعودية.

واستبق الأجانب فتح السوق السعودية للاستثمار الأجنبي المباشر، بصافي مبيعات بنحو 166 مليون دولار، عبر “اتفاقيات المبادلة”، خلال الأسبوع الماضي. وحسب التحليل، يملك الأجانب حاليا عبر “اتفاقيات المبادلة” نحو 6.5 مليار دولار في الأسهم السعودية تعادل نحو 1.166 بالمئة من القيمة السوقية للسوق.

وتحظر اللائحة التنفيذية، على المستثمر الأجنبي المؤهل تملك أكثر من 5 بالمئة من أسهم أي مصدر تكون أسهمه مدرجة. كما تقضي القواعد بعدم السماح للمستثمرين الأجانب مجتمعين تملك أكثر من 49 بالمئة من أسهم أي مصدر تكون أسهمه مدرجة.

وكذلك لا يسمح للمستثمرين الأجانب المؤهلين وعملائهم مجتمعين، بتملك أكثر من 10 بالمئة من القيمة السوقية للأسهم الصادرة عن جميع المصدرين المدرجة أسهمهم. وتشترط اللائحة أن تكون قيمة الأصول التي تديرها المؤسسة المالية الأجنبية 5 مليارات دولار، وللهيئة حق خفضها إلى 3 مليارات دولار. وفتحت اللائحة التنفيذية، الباب أمام مشاركة المستثمرين الأجانب في الاكتتابات الأولية للشركات المحلية.

وحسب موقع هيئة السوق المالية على الإنترنت هناك 30 شركة حاصلة على ترخيص التعامل في الأوراق المالية تضم أقل من عشرة بنوك وشركات وساطة عالمية كبرى لديها وحدات يمكنها التعامل في الأسهم السعودية.

وتلك الشركات هي اتش.اس.بي.سي وبي.ان بي باريبا وجيه.بي مورغن ودويتشه بنك وكريدي سويس ومورغن ستانلي وميريل لينش ويو.بي.اس.

ومن شأن فتح أكبر سوق للأسهم في الوطن العربي أن يساعد على تغيير ذلك الانعزال إذ سيعمل على جذب عشرات المليارات من الدولارات من الاستثمارات الأجنبية في الأسهم السعودية خلال السنوات المقبلة حسب تقديرات لمحللين.

لكن على المدى القصير وخلال عام إلى عامين مقبلين من المتوقع أن تظل التدفقات النقدية بطيئة نسبيا.

11