السويد تعترف بدولة فلسطين على وقع التصعيد الإسرائيلي في القدس

الجمعة 2014/10/31
القرار السويدي لاقى ترحيبا كبيرا من فلسطين ومصر والبرلمان العربي

ستوكهولم- اعترفت حكومة السويد رسميا بدولة فلسطين، أمس الخميس. وقالت وزيرة الخارجية السويدية، مارجوت فالستروم، للصحفيين “يأتي قرارنا في وقت حاسم لأنه خلال العام الماضي شهدنا كيف تعثرت محادثات السلام وكيف عاد العنف إلى غزة”.

وأضافت “نحن نريد بقرارنا هذا إعطاء قوة دفع جديدة لعملية السلام المتعثرة”.

ورفضت الوزيرة السويدية الاتهامات الإسرائيلية بأن السويد تنحاز لطرف دون آخر، وعبّرت عن أملها في أن تحذو دول الاتحاد الأوروبي الأخرى حذوها.

ويسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم المستقلة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة المحاصر على أن تكون القدس الشرقية عاصمة لهم، لكن جهودا استمرت لسنوات من أجل ذلك مع الإسرائيليين لم تحقق تقدما، ولا يرى الفلسطينيون الآن خيارا سوى السعي من جانب واحد لقيام دولتهم. واعتبرت فالستروم أن الخطوة تهدف إلى دعم الفلسطينيين المعتدلين وجعلهم في وضع أكثر مساواة مع إسرائيل في مفاوضات السلام.

ولاقى القرار السويدي ترحيبا كبيرا من كل من فلسطين، ومصر، والبرلمان العربي، معتبرين إياه خطوة تعكس احترام المملكة لحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير.

نبيل أبو ردينة: إغلاق الأقصى تحد سافر وتصرف خطير، يهدد بمزيد من التوتر

ويحمل اعتراف السويد بدولة فلسطين أهمية كبيرة، كونه صادر عن دولة عضو في الاتحاد الأوروبي. وتزامن الاعتراف السويدي بتصعيد وصف بـ”الخطير” من قبل إسرائيل التي أقدمت، فجر الخميس، على غلق المسجد الأقصى في خطوة وصفتها الرئاسة الفلسطينية بـ”إعلان حرب”.

وقال الناطق باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة، “إننا نحمل الحكومة الإسرائيلية مسؤولية التصعيد الخطير في مدينة القدس المحتلة، والذي وصل ذروته بإغلاق المسجد الأقصى المبارك”.

واعتبر أبو ردينة، قرار السلطات الإسرائيلية، إغلاق الأقصى “تحديا سافرا وتصرفا خطيرا، يهدد بمزيد من التوتر”.

وجاءت الخطوة الإسرائيلية بعيد محاولة شاب فلسطيني اغتيال “حاخام” يهودي في مدينة القدس.

4