السويد.. سعي أصولي لبناء مجتمع مواز يقطع مع القيم الوطنية

السلطات السويدية متهمة بالتهاون إزاء المد الإسلامي باسم حقوق الإنسان وواجب استقبال اللاجئين، وهاربات من داعش يقعن في تشدد الوسط الإسلامي.
الاثنين 2018/03/19
مسلمو السويد بخير دون إسلاميين

لم يعد التغلغل الأصولي الإخواني خافيا على أحد في السويد ولم يكن الاعتداء الذي تعرضت له ستوكهولم يوم 07 أبريل 2017 سوى تعبير ونتيجة لسياسة التهاون المزمنة التي تنتهجها السلطات السويدية تجاه الخطاب الإسلامي المتطرف باسم حرية التعبير وحقوق الإنسان وواجب استقبال اللاجئين.

ورغم أن جماعة الإخوان أصبحت منذ فترة مثار تساؤل في بلدان كثيرة ومتهمة بأنها تنشر إسلاما سياسيا متطرفا كما هو الحال في ألمانيا، ورغم اعتبارها جماعة إرهابية من قبل حكومات مصر والسعودية وروسيا والإمارات، إلاّ أنها تبقى تسرح وتمرح في السويد وكأن شيئا لم يكن.

وليس هذا فحسب بل لم تعر الحكومة السويدية كبير اهتمام حتى للتقرير الذي أعدته وكالة حكومية ونددت فيه بسياسة الإخوان المسلمين والازدياد الخطير لأعداد الشبان المتأسلمين في البلد تحت تأثير الجماعة وتم تجنيد بعض الجامعيين المواربين وبعض الناشطين لنقد التقرير والتشكيك في مصداقيته. فماذا نقرأ في تقرير وكالة حماية الحقوق المدنية؟

يشير التقرير منبها الحكومة السويدية إلى ظهور شكل من أشكال “المجتمع الموازي” شيئا فشيئا في البلد، ويعود سببه إلى الإخوان الذين يشجعون المسلمين على العيش معا في جماعة منعزلة. تلك الجماعة التي يقول عنها كاتبو التقرير إنها تحاول نشر ممارسة متشددة للإسلام قد تهدد تماسك الوحدة الوطنية والأمن الاجتماعي.

 

الإسلاميون في السويد يخططون لأسلمة المجتمع عبر التغلغل في الكثير من المؤسسات وفرض ممارسات قروسطية وإقصائية مستغلين في ذلك طيبة المجتمع والإرث الحقوقي والديمقراطي الذي تتمتع به هذه البلاد، وهو ما حدا بالكثير من المتابعين والعلمانيين إلى دق ناقوس الخطر والتنبيه إلى خطر هؤلاء الإسلاميين الذين يخططون وينسقون في ما بينهم خدمة لمشروعهم الجهنمي

 ويضيف التقرير أن الإخوان يعتمدون في استراتيجيتهم على وسائل كثيرة من بينها استغلال وصول اللاجئين من أفريقيا والشرق الأوسط إلى السويد في السنوات القادمة، ويعوّل الإخوان على هؤلاء القادمين الجدد باعتبارهم تربة خصبة لزرع أفكارهم وذلك قبل أن يتأقلموا مع المجتمع السويدي أو “يتغربوا” إذا ما أردنا استعمال لغة الإخوان ذاتهم.

وربما ما أثار أكثر حفيظة النخبة السياسية والثقافية في السويد ليس إدانة التقرير للمجتمع المدني، وإنما إشارته إلى العلاقات المشبوهة التي تجمع بين تلك النخبة ذاتها وجماعة الإخوان المسلمين المطاردة في أماكن كثيرة من العالم، إذ فسح المجال لإخوان السويد انتهاج أسلوب التغلغل الناعم داخل الأحزاب السياسية والجامعات والمنظمات غير الحكومية دون حسيب ولا رقيب، وهذا ما أدى حسب التقرير إلى استعداد الطبقة السياسية لقبول منظومة قيم دينية لا علاقة لها بالمجتمع السويدي الديمقراطي المنفتح، وقد تكون هذه الأفكار الإخوانية عامل حرب وقد تؤدي إلى خلق أزمة خطيرة على المدى البعيد في السويد.

وكالعادة جنّد الإخوان الكثير من المرتزقة للطعن في مضمون التقرير من بينهم جامعيون اعتبروه مؤامرة على المسلمين، وحزب الخضر الذي سيطر عليه الإسلاميون سيطرة شبه كلية وأصبح بوقا لهم، علاوة على مجموعة تتكون من 22 باحثا في الدراسات الدينية وكما يقول مثل شعبي جزائري: من يدلي بشهادته لصالحك يا قط؟ ذيلي، يجيب القط.

وبغض النظر عن الجدل الذي يحاول الإخوان وحاملو حقائبهم من السويديين التستر به على مشاريعهم وأفعالهم، ما هو الوضع على أرض الواقع؟

استولى الإخوان المسلمون على مجمل مناصب تدريس اللغة العربية في البلد مستغلين ذلك القانون السويدي الذي يمنح فرصة للطفل تعلم لغة والديه على حساب الدولة، وراحوا كمعلمين للغة العربية يلقنون للأطفال مبادئ المرشد منذ نعومة أظافرهم مستغلين سذاجة المسؤولين وطيبتهم.

في السنة الماضية حل الإمام المتشدد سيد راجيا، ضيفا على إسلاميي السويد وهو مؤسس مسجد مونتريال عاصمة الكيبك، وتوجه بخطبة جهادية إلى الشبان المنحدرين من أصول إسلامية في مسجد بستوكهولم ومن خلالهم إلى كل المسلمين في الغرب قائلا “لماذا في اعتقادكم جاء آباؤكم وأمهاتكم إلى هنا؟ هل تعتقدون أنه بسبب الحرب في بلدانهم الأصلية؟ وهل كان ذلك صدفة أن تولدوا هنا؟ لا أبدا! الله هو الذي أراد لكم ذلك من أجل أن تتعلموا وتتأقلموا في هذا البلد من أجل أن تنشروا الإسلام هنا. بعض الشبان والشابات يعتقدون أنهم هنا من أجل المتعة والاستماع إلى الموسيقى إلخ فقط في حين أن الله خلقكم هنا من أجل الدعوة إليه لا غير”.

نتيجة لمثل هذه الخطابات اللا عقلانية ازداد عدد المتطرفين في السويد، فبينما كان عددهم 200 سنة 2010 حسب رئيس الشرطة الأمنية (سابو)، يوجد اليوم على الأراضي السويدية حوالي 2000 من الإسلاميين الراديكاليين من بينهم عدد من هم على استعداد للقيام بعمليات إرهابية.

 وذلك من مجموع المتطرفين المؤيدين لاستعمال العنف في السويد البالغ عددهم 3000 حسب إحصاءات الاستعلامات. ومنذ 2012 غادر آخرون إلى سوريا والعراق وقد وصل عددهم إلى 300 جهادي وقد عاد منهم 140 إلى السويد، وهو ما أصبح هاجسا للكثير من المواطنين وخاصة حينما ظهرت أسماء بعض المتطرفين من السويد في التحقيقات المتعلقة باعتداءات 13 نوفمبر 2015 بباريس و22 مارس 2016 ببروكسل وعلى رأسهم أسامة كريّم.

تقرير ينبه إلى ظهور مجتمع مواز في البلد ويعود سببه إلى الإخوان الذين يشجعون المسلمين على العيش في جماعة منعزلة

تجمع تقارير صحافية كثيرة وشهادات على أن حي تينستا بستوكهولم المأهول بأغلبية مسلمة بدأ يختلف وينفصل شيئا فشيئا عن باقي أحياء المدينة منذ أكثر من عشر سنوات، وأصبحت شوارع هذا الحي مع مرور الزمن غير آمنة وتحت سيطرة المتشددين الإسلاميين.

 وهو ما تؤكده النائبة الاشتراكية السابقة نالين بكغول، وهي واحدة من أشهر النسويات السويديات والتي تقول بأنها غادرت حي تينستا التي عاشت فيه مدة 30 سنة لأنها لم تعد تشعر هناك بأي آمان. هي التي ناضلت طويلا من أجل إخراج نساء هذا الحي وحي هوزبي المسلمات من المصير الكئيب الذي تفرضه عليهن ثقافة بلدانهن البطريكية.

في شريط وثائقي بثته القناة السويدية “تي في 4” حول مدرسة إسلامية ابتدائية خاصة تسمى “الأزهر” ذهل المشاهدون وهم يرون ذكور المدرسة يصعدون في الحافلة من الباب الأمامي والبنات من الخلف واستغربوا ذلك الفصل بين أطفال تتراوح أعمارهم ما بين السادسة والعاشرة في الحافلات وفي دروس الرياضة البدنية.

وعلى نفس القناة وفي برنامج يسمى “حقائق صعبة” أظهرت الكاميرا الخفية سلوكات غير مقبولة بالنسبة لأغلبية المواطنين في السويد وبالذات في شمال ستوكهولم كترويع المنحدرين من أصول إسلامية وغيرهم من طرف أشخاص ينصبون أنفسهم كـ”شرطة أخلاق إسلامية” ويحاولون منع بعض السلوكات في الشارع وخاصة على النساء كارتياد المقاهي والمطاعم. وقد صرحت إحدى المخرجتين للشريط بأنها أجبرت على تغيير المكان في مقهى حيث طلب منها الرجال أن تختفي عن أنظارهم.

وفي الشريط شهادة لاجئة جاءت هاربة من بلدها سوريا فخاب ظنها في بلد الحريات الشخصية: “كنت ضحية لاعتداءات وإهانات كثيرة وخاصة في فترة رمضان، بسبب لباسي. لقد وصل بهم الحقد حتى إلى رمي بعض الأشياء داخل منزلي من خلال نافذتي.

 لقد فررت إلى السويد من بلد تقمع فيه النساء وأنا اليوم هنا ولي نفس الشعور الذي كان لدي وأنا هناك تحت حكم داعش”. ونفس شعور الخيبة انتاب معظم السويديين وهم يشاهدون صورة تلك اللاجئة السورية المحجبة وهي ترفض مصافحة رئيس وزرائهم ستيفان لوفين.

13