السياحة الافتراضية.. جولات في أنحاء العالم من المنزل

التقنيات الافتراضية تفتح أفقا جديدا لسكان العالم ليواصلوا سفرهم إلى أجمل المناطق السياحية دون الخروج من المنزل.
الأحد 2020/03/29
بتراء الأردن

يلزم الملايين من البشر من مختلف دول العالم بيوتهم بسبب تفشي كورونا، هي عطلة إجبارية دفعت البعض إلى التمرد على الحجر الصحي من خلال السفر افتراضيا إلى أجمل مناطق العالم. الدول العربية لم تواكب كما يجب العالم الافتراضي لجذب السياح إلى أبرز مناطقها السياحية.

الرياض - يبدو ثلث سكان العالم في عطلة إجبارية داخل منازلهم، لا يخرجون منها إلا لضرورة التبضع أو المداواة، هم لا يعرفون اليوم كيف يقضون هذه الأيام خارج العمل والتي اعتادوا على السفر فيها والتنزه، لكن فايروس كورونا المتفشي تسبب في توقيف حركة السياحة وتعليق الطيران وأغلق الحدود البرية والبحرية.

التقنيات الافتراضية تفتح لهم أفقا جديدا ليواصلوا سفرهم إلى أجمل المناطق السياحية والمتاحف والمواقع الأثرية دون أن يتحركوا خارج منازلهم، إنها السياحة الافتراضية أو سياحة المنازل، لا تهم التسمية بالقدر الذي سيتمكن فيها القابعون في بيوتهم لضرورات صحية من زيارة دول لم تسمح لهم الظروف المادية أو الوقت بزيارتها في السابق.

السياحة الافتراضية في أبسط تعريفها هي الانتقال من عالم إلى آخر دون أن يشعر المرء بعناء السفر، وقد ظهرت تجارب عربية في هذا المجال وإن كانت تجارب بطيئة لم تواكب التطور التكنولوجي.

سحر السعودية

جبال فيفاء.. طبيعة ساحرة في جنوب السعودية
جبال فيفاء.. طبيعة ساحرة في جنوب السعودية

طورت السعودية في نهاية 2011 تطبيقا يسمى المستكشف السياحي يستعرض المواقع والخدمات السياحية باستخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافية باللغتين العربية والإنكليزية، ويهدف إلى توفير المعلومات عن المواقع السياحية المهمة بالمملكة مع توفير خرائط وجولات افتراضية.

وتحتاج السعودية بعد أن فتحت أبوابها للسياح من مختلف دول العالم إلى توفير جولات افتراضية لمواقعها السياحية الكثيرة، حتى يتسنى لعشاق السفر زيارتها افتراضيا إلى أن تحين الفرصة للزيارة الميدانية، فمتعة المشاهدة عبر الإنترنت لا تشفي عشاق السفر من الزيارة الميدانية.

ومن المتوقع أن تعتمد السعودية خلال الفترة المقبلة على السياحة الافتراضية بشكل أساسي، لتنتقل من مرحلة الترويج  الإشهاري لتكون جزءا أساسيا من قطاع السياحة في المملكة، فالرحلة الافتراضية في واد لجب لا تغني عن زيارة ذلك الشق الصخري الذي يعتبر منتزها صيفيا غريبا للتجديف والسباحة يغري الشباب من عشاق المغامرة خاصة لزيارة مدينة جيزان.

المناطق السياحية التي تستحق التغطية الافتراضية في السعودية كثيرة منها وادي الطوقي القريب من الرياض والذي يفتخر به السعوديون كمنطقة جذب سياحي لما يتخلله من صخور وأشجار خاصة أشجار الطلح التي تزيد من جمالها الشلالات في مواسم هطول الأمطار. ومن المناطق القريبة من الرياض والتي تستحق السفر أو المتابعة عبر الإنترنت، حافة العالم أو “المطل” كما يطلق عليها السكان المحليون، ويرتادها محبو المغامرة وعشاق الوجهات الاستثنائية، هي منطقة غير معروفة لكنها تحفة سياحية تستحق المشاهدة افتراضيا كما تستحق الزيارة خاصة في فصلي الخريف والشتاء، لأن فصل الصيف يكون فيه الجو حارا جدا.

ولن تطول فترة الحجر الصحي التي يتوخاها العالم، لذلك يجب أن تستغلها الدول، فتروج لمناطقها الجاذبة افتراضيا ليس عبر الإشهار فذلك أصبح رائجا منذ فترة طويلة، فإذا نظمت الهيئة السعودية زيارات افتراضية لجبال الفيفاء في جازان وفوهة الرعب في الطائف وغيرهما من القرى الأثرية والرسوم الصخرية والحدائق، فستساهم في الترويح لمن هم في حجرهم الصحي في هذه الفترة الحرجة، لكنها سترسخ في أذهان المبحرين عبر الشبكة العنكبوتية كل جمال مناطقها، فالرحلة السياحية الافتراضية ليست إلا بداية تخطيط لزيارة ميدانية لما علق في الذهن من أماكن جميلة.

غوغل يضيف لبنان إلى برنامج التجول الافتراضي الذي يتيح للمستخدم التعرف على أبرز ملامح البلد السياحية دون أن يغادر مقعده

وإذا منعت السلطات الأردنية استقبال أي شخص يقصد السياحة للأردن قادما من مناطق انتشار وباء كورونا، فذلك لا يعني أنها ستحرم الضيوف من زيارتها، فمنذ سنوات تمكن ثلاثة شباب من تأسيس موقع جولات افتراضية لزيارة أبرز المواقع الأثرية والتاريخية والحضارية في الأردن عبر صور وفيديوهات بالأبعاد الثلاثية وبتقنيات تصويرية متقدمة.

واستخدم هؤلاء الشباب تقنيات مسح الأجسام والعناصر ضوئيا، معتمدين على تحويل الصورة إلى مجسمات رقمية يمكن استخدامها داخل تطبيقات الواقع الافتراضي واستخدام تقنيات التصوير المحيطي في 360 درجة لتسجيل عروض الفيديو وعرضها على شاشات نظارات الواقع الافتراضي.

وقال المدير التنفيذي لفريق السياحة الافتراضية فارس فيصل مسعود “هذه فرصة للسياح من أنحاء العالم لرؤية المواقع السياحية الأردنية بتفاصيلها بسحرها وجمالها وجاذبيتها، نحن نقدم لهم الثقافة والحضارة والعمران في الأردن عبر العصور، سيرون الأردن بصورة مختلفة وستدهشهم معالم لم يروا مثلها من قبل”.

ويتجول الموقع بزواره في العاصمة عمان وأهم معالمها التاريخية والحضارية كالمدرج الروماني والمتحفين المرفقين به، وهما متحف الأزياء والحلي، ومتحف الحياة الشعبية، ثم مسرح الأوديون وجبل القلعة ومسجد أبودرويش والمسجد الحسيني بوسط البلد، إضافة إلى متحف “شوف عمان” في مبنى أمانة عمان الكبرى، وموقع أهل الكهف بمنطقة أبوعلندا، وشوارع عمان الحديثة وأسواقها ومجمعاتها التجارية الكبرى.

وينتقل الموقع بزواره إلى مدينة جرش بآثارها المختلفة، وعجلون بقلعتها التاريخية ومواقعها الطبيعية، وأم قيس وإربد والسلط ومادبا، وفي الجنوب يتيح الموقع للزائر التعرف بالتفصيل إلى كافة مواقع ومعالم مدينة البتراء التاريخية كالدير والخزنة والسيق وقصر البنت والمحكة وغيرها، فالبتراء التي تعد من مواقع التراث العالمي تواكب العصر، بفضل سلسلة من الكاميرات التي تقدم بثا مباشرا للموقع المذهل مع إطلالات ساحرة على الجبال المحيطة.

ويتجول الموقع أيضا في العقبة ووادي رم ووادي الموجب وغيرها من المواقع.

الروشة بالنظارات

Thumbnail

 في لبنان توصل الشاب عباس صيداوي منذ سنتين إلى إطلاق مشروع عن السياحة الافتراضية في بلاده، معتمدا تقنية الواقع الافتراضي، تم تطبيقها على معلمين سياحيين في لبنان.

المعلم الأول هو صخرة الروشة، حيث تأخذ السائح النظارات في رحلة فوق صخرة الروشة مصحوبا بصوت البحر، ويمكنه أن يتابع الرحلة إلى داخل الصخرة وكأنه في سفينة داخل البحر، والحقيقة أنه في منزله خلف جهاز الكمبيوتر.

المعلم الثاني، هو قلعة جبيل الأثرية، حيث تأخذ المتابع التقنية في رحلة داخل القلعة مع إرشادات سياحية وشرح تاريخي عن القلعة ومكوناتها، واستطاع الشاب أن يظهر القلعة من الداخل قبل تعرضها للدمار الجزئي عبر الزمن، وذلك عبر تصورات وتخيلات معمارية وتوقعات شبه دقيقة للتغيرات التي تعرضت لها.

واستطاع الصيداوي وضع أهم التماثيل في المتحف الوطني، ووضع تفاصيل ومعلومات عن كل تمثال في صالة مستخدمي تقنية الواقع المعزز.

ويقول الشاب الذي تلقى الدعم من الجامعة الأميركية في بيروت إن الهدف الأساسي من المشروع هو حفظ الحضارات والآثار عبر الزمن، وحمايتها على الأقل بواسطة هذا النوع من التكنولوجيا في حالات الدمار الجزئي أو الكامل. والهدف الآخر هو تعزيز السياحة بشكل عام والسياحة الافتراضية، عن طريق فسح المجال للسياح باختيار المعالم السياحية التي يودون زيارتها.

 يذكر أن غوغل حيّن برنامج خرائطها الشهير (ستريت فيو)، بإضافة دولة لبنان إلى برنامج التجول الافتراضي، الذي يتيح للمستخدم التعرف على أبرز ملامح البلد السياحية دون أن يغادر مقعده.

وقال متحدث باسم غوغل، إنهم اختاروا لبنان لمشروع تزويد الناس من جميع أنحاء العالم بأكثر الصور شمولا ودقة في هذا الموقع التاريخي والسياحي المهم، لأنه بلد جميل ومتنوع وأصيل.

وأضاف “من خلال الصور، نأمل أن نلهم تقديرا أعمق لهذا البلد الخاص ونشجع المسافرين على بدء مغامرتهم القادمة في لبنان، ونتطلع إلى وضع المزيد من لبنان على منصة التجوّل الافتراضي  للعالم لاستكشاف تراث وثقافة البلاد الغنية”.

هكذا يقدم االواقع الافتراضي فرصة للسياح من مختلف دول العالم زيارة أمكنة ومواقع سياحية من مناطق مختلفة، صحيح أنها لا تغني عن الزيارات الميدانية الواقعية، لكنها تمكن المرء من تخفيف وطأة العزلة الصحية عبر الجمع بين الترفيه والتثقيف، وتجعله يسافر بخياله إلى مختلف المناطق العربية وهو قابع في البيت.

16