السياحة التونسية تدفع ضريبة الإرهاب في الجزائر

الأربعاء 2014/10/15
تخوفات من ازورار السياح عن زيارة تونس

تونس- قالت وزيرة السياحة التونسية آمال كربول إن نحو ثلث الحجوزات السياحية الفرنسية إلى تونس ألغيت بعد وقت قصير من ذبح سائح فرنسي الشهر الماضي على يد متشددين إسلاميين في الجزائر المجاورة.

وأدت الاضطرابات السياسية المتزايدة وعنف المتشددين في شمال أفريقيا منذ انتفاضات الربيع العربي عام 2011 إلى إلحاق أضرار بقطاع السياحة في منطقة تشتهر بشواطئها الرائعة على البحر المتوسط ويقبل عليها السائحون الفرنسيون منذ وقت طويل.

وقالت وزيرة السياحة التونسية للصحفيين على هامش مؤتمر للسياحة في برلين “شهدنا خلال ثلاثة أيام إلغاء 30 بالمئة من الحجوزات… إنه شيء مخجل لأن أكتوبر عادة من الشهور التي تشهد قدوما مكثفا للسائحين من فرنسا". وتمثل السياحة 7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في تونس.

ومن المقرر أن تجري تونس انتخابات تشريعية في 26 أكتوبر وانتخابات رئاسية في نوفمبر. ونالت تونس الإشادة كنموذج للتغيير في المنطقة بعد انتقالها السلمي نسبيا نحو الديمقراطية الكاملة في أعقاب الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي في احتجاجات حاشدة قبل ثلاثة أعوام.

أمال كربول: بعد 3 أيام من ذبح السائح الفرنسي بالجزائر ألغيت 30 بالمئة من الحجوزات

وقالت كربول “لكن حتى إذا نجحنا كدولة في التأمين بنسبة 100 بالمئة فنحن لسنا محصنين من تداعيات الأحداث في المنطقة التي نعيش فيها".

وتوضح أرقام وزارة السياحة تراجع عدد السائحين القادمين من فرنسا إلى تونس بنسبة 6 بالمئة في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي.

وانخفض عدد السائحين القادمين من أوروبا بوجه عام بنسبة 2.1 بالمئة رغم ارتفاع أعداد القادمين من مختلف أنحاء العالم بنسبة 0.2 بالمئة.

وقالت كربول إن الحكومة التونسية ضاعفت أعداد قوات الأمن عند الحدود وكثفت عمليات الفحص للقادمين من ليبيا والجزائر وقامت بوضع كاميرات في المناطق السياحية في محاولة لطمأنة السائحين والحفاظ على الأمن.

وأضافت أن الحكومة التونسية تحاول أيضا تخفيف إجراءات منح التأشيرات للتشجيع على السياحة من مناطق مثل شرق أوروبا حيث إن السائحين أقل انزعاجا على الأرجح بشأن الاضطرابات.

وشددت الجزائر أيضا الإجراءات الأمنية. حيث قتل الجيش 8 يشتبه بأنهم متشددون شرق البلاد بينما كانت تتعقب جماعة منشقة على تنظيم القاعدة خطفت وذبحت السائح الفرنسي ايرفيه جورديل الشهر الماضي.

10