السياحة المصرية تخسر 280 مليون دولار شهريا

الخميس 2015/11/12
مصر تسعى إلى تعويـض خسارتها من السياحة العالمية من خلال تشجيع السياحـة الداخلية والخليجية

القاهرة - قال وزير السياحة المصري هشام زعزوع أمس إن مصر ستخسر نحو 280 مليون دولار شهريا بسبب قرار بريطانيا وروسيا تعليق الرحلات الجوية إليها بعد تحطم طائرة الركاب الروسية في شبه جزيرة سيناء.

وأضاف أن السياح الروس والبريطانيين يشكلون ثلثي حركة السياحة في شرم الشيخ بينما يمثل الروس وحدهم نصف السياح في مدينة الغردقة، المقصد السياحي المصري الرئيسي المطل على البحر الأحمر.

وأكد زعزوع أنه يعتزم إطلاق حملة بقيمة 5 ملايـين دولار للتـرويج للسيـاحة المصرية في بريطانيـا وروسيـا ردا على ما وصفه بالتأثير السلبي للتغطية الإعلامية الغربية لحادث الطائـرة. وعلقـت بريطانيا الرحلات إلى مدينة شـرم الشيـخ المصـرية بعـد 4 أيـام مـن سقـوط الطائرة الروسية عقب إقلاعها بـوقت قصيـر في 31 أكتـوبر مـن مطـار المدينة، مشيرة إلى احتمـال إسقـاط الطـائرة عن طريـق قنبلة.

وقتل جميع من كانوا على متن الطائرة الروسية وعددهم 224 شخصا.

وعلقت عدة شركات الرحلات إلى شرم الشيخ كما أعلنت روسيا في وقت لاحق وقف رحلاتها لكل المطارات المصرية. ولا يزال المسؤولون الروس يستبعدون إلغاء قرار موسكو في وقت قريب.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن سيرجي إيفانوف مدير الديوان الرئاسي الروسي قوله أمس “إن القرار سيظل ساريا لفترة طويلة. لا يمكنني حقا القول إلى متى لكن أعتقد أنه لعدة أشهر على الأقل”.

وأضاف أنـه يجـب تعـزيز الأمـن ليس في شرم الشيخ فقط ولكن أيضا في الغردقة والقـاهرة “وفي الأماكن التي تحلق فيهـا الطائـرات الروسية”. وقال زعزوع إن الحكومة ستسعى إلى تعويـض خسارتها من السياحة العالمية من خلال تشجيع السياحـة الداخلية والخليجية وتسهيـل حصول السيـاح القـادمين مـن شمـال أفريقيـا على تأشيرات الدخول.

ويمكن أن يوجه تراجع النشاط السياحي ضربة قاسية للاقتصاد المصري المتعثر، والذي يعاني من اختلالات كبيرة منذ ثورة يناير 2011.

11