السياحة في الأقصر.. بين رحلتي الشتاء والصيف

الأحد 2015/05/31
الأقصر في مقدمة المدن الجاذبة للسياح الخليجيين في مصر والمنطقة

الأقصر(مصر) – أفاد خبراء سياحة مصريون بأن مدينة الأقصر بصعيد مصر تسعى لاستغلال انخفاض تكلفة الإقامة بها في جذب ما يسمى بـ”السياحة الرخيصة”، رافعة شعار السياحة للجميع.

واحتلت مصر المركز رقم 43 ضمن قائمة المقاصد السياحية “الأرخص” في العالم، ووفقا لتقرير المنتدى الاقتصادي العالمي حول السفر والسياحة التنافسية لعام 2015.

وقال التقرير الذي صدر الأسبوع الماضي إن مصر ضمن الدول الأقل تكلفة في التوجه إليها بواسطة رحلات الطيران، ويبلغ متوسّط تكلفة الإقامة لليلة واحدة في فنادقها نحو 2. 73 دولار، أي إنها ثاني أرخص دولة في العالم من حيث تكلفة الإقامة.

وجاء بالتقرير “تنخفض تكلفة الخدمات والمنتجات المصرية بنحو 70 بالمئة عن نظيراتها في الولايات المتحدة، ويمكن للسائحين في مصر زيارة الأهرامات ومتاحف الأقصر ومعابدها والتمتع بنزهة في نيل القاهرة”.

ووفقا لتقارير مركز الأقصر للدراسات والحوار والتنمية، فإن الأقصر مدينة التاريخ الحي، التي بهرت العالم القديم ومازالت تدهش العالم الحديث بفنونها، وتسعى لاستغلال انخفاض تكلفة الإقامة بها في جذب ما يسمى بـ”السياحة الرخيصة”، رافعة شعار السياحة للجميع. وتسعى الأقصر لتكون في مقدمة المدن الجاذبة للسياح الخليجيين في مصر والمنطقة.

* محمد عثمان خبير سياحي: بينما تستقبل المدينة الآلاف من سياح العالم الأثرياء شتاء، فإنها تتحول في فصل الصيف إلى مقصد للآلاف من سياح العالم الفقراء وذوي الدخول البسيطة. الذين ينتمون إلى فئات عمرية مختلفة، ولكن الشباب من هواة المغامرة وعشاق السفر هم الأكثر عددا. ويطلق المواطنون في الأقصر على سياح الصيف بأنهم أصحاب “السياحة الرخيصة” أو “سياحة الفقراء”.

* ناصر حسين خبير سياحي: إن حركة السياحة تتواصل صيفا في الأقصر عبر سياحة الفقراء وتختلف نوعية سياح الصيف عن سياح الشتاء، مشيرا إلى أن سائح الشتاء يتمتع بقوة شرائية عالية، ولديه قدرة أكبر على الإنفاق من أجل خدمة أفضل، عكس سائح الصيف تماما. وأضاف حسين أن السياحة العربية عرفت طريقها إلى المدينة بشكل ملحوظ، وبخاصة سياح سوريا والأردن، مشيرا إلى استمرار العمل داخل شركته في الصيف بنسبة 65 بالمئة.

* رفعت الدو صاحب فندق: ويقول رفعت الدو، صاحب فندق في غرب مدينة الأقصر، إن السياح لا يغيبون عن فندقه طوال شهور العام، فقبل أن يغيب سياح الشتاء بزحامهم وضجيجهم المعتاد، يبدأ صنف آخر من السياح طريقه إلى الفندق، ولكن ليس كل سياح الصيف في الأقصر من الفقراء ومحدودي الدخل، فهناك سياح من دول عدة يتواكب موسم الاجازات لديهم مع شهور فصل الصيف.

17