السياح الجزائريون صمام أمان السياحة التونسية

السبت 2015/04/18
جهود حكومية مضنية لاستعادة ثقة السياح الأجانب

تونس - قدم السياح الجزائريون حبل إنقاذ للسياحة التونسية، منذ الهجوم على متحف باردو في الشهر الماضي، حيث تدفقوا بأعداد كبيرة، في وقت تراجعت فيه أعداد السياح الأجانب.

يساور القلق قطاع السياحة في تونس من تراجع متوقع لعدد السياح القادمين من أوروبا العام الجاري، لكن الإحساس ليس ذاته فيما يتعلق بالسياح القادمين من البلد الجار الجزائر.

وبعد أحداث باردو الإرهابية في 18 مارس الماضي، التي أوقعت 24 قتيلا بينهم 21 سائحا أجنبيا عبرت العشرات من الحافلات الجزائرية الحدود التونسية لإعلان التضامن مع تونس والتأكيد على أنها الوجهة السياحية المفضلة للجزائريين.

وبينما رسمت تلك الهجمات في البداية مستقبلا مجهولا للقطاع السياحي، دخل أكثر من 45 ألف جزائري تونس خلال الأسبوع التالي من أحداث باردو لتأكيد دعمهم للسياحة التونسية.

وفي العادة يبلغ معدل عدد السياح الجزائريين في تونس قرابة المليون سائح سنويا. لكن وزارة السياحة التونسية أكدت لوكالة الأنباء الألمانية أن الرقم ربما يتجاوز 1.2 مليون سائح جزائري هذا العام.

وسيكون هذا ممكنا في حال تم تفعيل خطة عمل مشتركة أعلنت عنها الوزارة مع اتحاد وكالات السفر واتحاد النزل والفنادق لإنقاذ الموسم السياحي وتفادي أي تداعيات مدمرة لأحداث باردو على القطاع الحيوي والذي يشغل أكثر من 400 ألف عامل ويساهم بنسبة 7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي وأكثر من 5 بالمئة من مصادر توفير النقد الأجنبي.

وتشمل الخطة زيادة عدد الرحلات الجوية باتجاه المدن الجزائرية ولا سيما مدينة وهران والمدن الواقعة غرب الجزائر والبعيدة عن الحدود التونسية.

ويمثل ذلك إجراء رئيسيا من بين عدة إجراءات أخرى ترتبط بفتح الأجواء في مطاري المنستير والنفيضة في منطقة الساحل التونسي ومنح تراخيص لشركات النقل الجوي الأجنبية لتعزيز التدفق السياحي نحو الوجهات التونسية.

سلمى الرقيق: دعوات لشركات السياحة الكبرى لزيارة تونس والتأكد من الظروف الأمنية

كما أقرت الوزارة منح تسهيلات مصرفية للمؤسسات السياحية لتأهيل المنشآت الفندقية وتحسين الخدمات وتعزيز الإجراءات الأمنية في المناطق السياحية.

وكان في خطط الحكومة السعي إلى استقطاب 7 ملايين سائح أجنبي العام الجاري بما يمكن من استعادة المعدلات العادية في عام 2010، أي قبل أحداث الثورة، لكن في أعقاب هجوم متحف باردو أصبح الهدف الأول الآن هو الحفاظ كحد أقصى على معدلات العام الماضي والتي بلغت نحو 6 ملايين سائح.

ومع تراجع السياح القادمين من الأسواق التقليدية لتونس وخاصة فرنسا وألمانيا، شكل سياح بلدان المغرب العربي في العام الماضي، قرابة نصف عدد السياح الوافدين حيث يأتي الليبيون في المركز الأول بنحو 1.8 مليون زائر ويأتي الجزائريون في المركز الثاني.

وأقر رئيس اتحاد وكالات الأسفار والسياحة محمد علي التومي بأنه “سيكون من الصعب الحفاظ على أرقام العام الماضي”.

وقالت وزيرة السياحة سلمى الرقيق إن تونس ستبدأ حملة دبلوماسية عالمية تضم وفدا رفيع المستوى يضم ممثلين عن وزارات الخارجية والداخلية والسياحة والمستثمرين في القطاع، في عدد من الأسواق العالمية سيتم خلالها دعوة الشركات السياحية الكبرى لزيارة تونس والتأكد من الظروف الأمنية في البلاد. لكن تلك الاشكالات ليست مطروحة مع السياح الجزائريين الذين دأبوا سنويا على اجتياح مناطق سياحية بعينها في تونس.

وفي مناطق سياحية مثل الحمامات ونابل على الساحل التونسي يمكن أن يفوق عدد السياح الجزائريين الذين يؤجرون منازل عدد السكان التونسيين بينما تستقطب بعض النزل حجوزات جزائرية 100 بالمئة.

ويأمل المستثمرون في تلك الجهات الحفاظ على ذات النسق خلال ذروة الموسم السياحي في الصيف. وفي المقابل، طالب ممثلون عن وكالات أسفار ووسائل إعلام جزائرية خلال زيارة لهم الشهر الجاري لتونس بعدم اعتبار السوق الجزائرية كعجلة خامسة للسياحة التونسية ومنح السياح الجزائريين المزيد من العناية والاهتمام على مستوى الخدمات.

10