السياح يتوافدون على الولايات المتحدة للتطعيم ضد كورونا

ولايات أميركية تقدم اللقاحات المضادة لفايروس كورونا لتنشيط السياحة من خلال تشغيل الفنادق والأسواق والمطاعم.
الأحد 2021/05/16
نشاط السياحة العلاجية

ميامي بيتش (الولايات المتحدة) - تعمل ولايات أميركية على تحفيز القطاع السياحي من خلال تقديم اللقاحات المضادة لفايروس كورونا المستجد للسياح القادمين إليها بشكل مجاني.

وأفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” بأن العديد من وكالات السفر في المكسيك ودول أخرى، باتت تضيف الحصول على جرعتي اللقاح ضمن عروض السفر والسياحة في مناطق مختلفة من الولايات المتحدة.

وتستهدف تلك الإعلانات الأشخاص الأكثر ثراء والذين لا يتمكنون من الحصول على التطعيم في بلادهم بسهولة وذلك لتنشيط السياحية من خلال تشغيل الفنادق والأسواق والمطاعم خلال ثلاثة أسابيع، وهي الفترة التي يحصل فيها الشخص على جرعتين من التطعيم المضاد للفايروس.

وقالت سيندي ميجاريس وهي مصممة مجوهرات تبلغ من العمر 31 عاما من مونتيري بالمكسيك، إنها حجزت موعدا للتطعيم ضد كوفيد – 19 عبر صيدلية في تكساس مثل العديد من أصدقائها.

وأضافت أن الناس يترددون في الحديث عن عبور الحدود للحصول على جرعة لقاح، خوفا من أنهم يرتكبون شيئا خاطئا، مشيرة إلى أنها تريد فقط أن تعود الحياة إلى طبيعتها.

وقالت ماريا بونيلا التي وصلت السبت قادمة من هندوراس “في بلدي الوضع (كوفيد – 19) يخرج عن السيطرة وليس لدينا فرصة كبيرة في الحصول على اللقاح في وقت قريب”.

وهذه السيدة البالغة 40 عاما وتعمل محاسبة، جاءت مع والديها البالغين 63 و73 عاما. ووقف الثلاثة في الطابور واضعين كمامات. وقالت بونيلا “اضطررنا إلى اتخاذ قرار البحث عن حل خارج بلدنا”.

ومن ناحيتها توصلت بلانكا دياز البالغة 50 عاما والتي جاءت  من المكسيك إلى نفس الاستنتاج وقالت عن حملة التلقيح في بلدها “بدأوا للتو في تطعيم الأشخاص الأكبر سنا”.

وترافق الاندفاع للعثور على لقاح مع ارتفاع كبير في أسعار بطاقات السفر. فالرحلات الجوية من بوينس آيرس إلى ميامي والتي عادة ما تكلف قرابة ألف دولار، ارتفعت إلى ألفين في مايو.

وتدرك بونيلا جيدا أنها محظوظة لتمكنها من السفر مع والديها لتلقي اللقاح. وتقول “الأمر مؤسف. فهو يولد هذه الفجوة بين من لديهم إمكانية الوصول إلى الرعاية الصحية وسواهم”.

أهم وجهات سياحة اللقاح في أبريل هي هيوستن ودالاس تليهما لوس أنجلس وميامي وسان أنطونيو

ولدى مفوّض مدينة ميامي بيتش الديمقراطي ديفيد ريتشاردسون الذي أشرف على إقامة هذه المنشأة، مشاعر متضاربة بشأن سياحة اللقاح كما أكد ذلك.

وأضاف “قلقي الوحيد هو أنه يبدو أن الأشخاص القادرين على تكبد تكلفة الرحلة الجوية يمكنهم المجيء إلى الولايات المتحدة لتلقي اللقاح الآن”.

وتساءل “ماذا بشأن الفقراء في أميركا الجنوبية؟”، فيما حضّ الحكومة الأميركية على إرسال لقاحات إلى الخارج “كي يتمكن الجميع من الوصول إلى اللقاح وليس فقط الأشخاص القادرين على المجيء إلى هنا”.

ومن جهتها، قالت باتريشيا ريدريغو البالغة من العمر 38 عاما، التي كانت تهم للصعود على متن رحلة جوية من مكسيكو سيتي إلى دالاس مع أختها، إنهم يرغبون في الحصول على اللقاح حتى يقضوا وقتا آمنا مع والدتهم المسنة.

وأضافت “نريد إنهاء هذا الكابوس مرة واحدة وإلى الأبد. إذا كان لدينا المال، فلماذا لا نفعل ذلك؟”.

وكانت أهم الوجهات في أبريل هي هيوستن ودالاس، حيث سجلتا 41 ألفا و26 ألف مسافر على التوالي، تليهما لوس أنجلس وميامي وسان أنطونيو.

ولا تتطلب تكساس مثل العديد من الولايات الأميركية إقامة في البلاد للحصول على لقاحات كورونا.

والخميس، بدأت نيويورك في الترويج لنفسها كموقع سفر لطالبي اللقاح، فيما أعلن مسؤولو فلوريدا في أبريل أنهم سيلغون شرط الإقامة الذي تم وضعه بعد زيادة أولية في سياحة اللقاحات.

أما في ألاسكا، فقد قال الحاكم مايك دونليفي، إن المسافرين يمكن أن يحصلوا على لقاحات مجانية في المطارات الرئيسية بالولاية اعتبارا من الأول من يونيو في محاولة لتعزيز السياحة.

وفي داكوتا الشمالية الحدودية مع كندا، تقدم الولاية اللقاحات المجانية لسائقي الشاحنات القادمين إلى الولايات المتحدة عبر الحدود البرية، إذ حصل ما يقرب من 6 آلاف شخص من سائقي الشاحنات الكنديين على اللقاحات بعد طلب من حاكم مقاطعة مانيتوبا.

وفي تايلاند، قالت وكيلة سفريات إن شركتها قامت بحجوزات لمئتي شخص بهدف التطعيم ضد كوفيد – 19 في الولايات المتحدة.

وأضافت أن المسافرين يدفعون ما يعادل حوالي 2400 دولار باستثناء تذاكر الطيران لقضاء 10 أيام في كاليفورنيا لزيارة أبرز المعالم في سان فرانسيسكو ولوس أنجلس، بما في ذلك الحصول على جرعة واحدة من لقاح جونسون آند جونسون.

16