السيارات الأميركية والألمانية تبدع في تعديل موديلاتها

أعلنت البعض من الشركات العالمية لصناعة السيارات عن توسيع دائرة موديلاتها الجديدة من خلال إضافة العديد من التعديلات الداخلية والخارجية عليها، في حين أطلقت شركات أخرى أقوى موديل معدل في العالم، واكتفت ماركات أخرى بالكشف عن جملة التعديلات التي أجرتها على سياراتها.
الأربعاء 2016/11/16
موديلات مبتكرة

لندن - قامت شركة إيه بي تي بوضع تعديلات تقنية وتصميمية على سيارة أودي اس3 الرياضية، لتحقنها بقوة إضافية وتؤكد شخصيتها الرياضية.

وأوضحت شركة التعديل الألمانية أن التعديلات التقنية، التي أجرتها على محرك السيارة، زادت قوته من 310 إلى 370 حصانا، كما زاد عزم الدوران الأقصى من 400 إلى 480 نيوتن متر.

ويقدم المستوى الأعلى من معدلات الأداء قوة 400 حصان، مع عزم الدوران الأقصى 500 نيوتن متر، الصعود بالسيارة إلى دوري أقوى الموديلات الرياضية المدمجة الحالية.

وبحسب أودي يتميز موديل إيه بي تي المعدل ببعض الملامح الجديدة، منها طاقم الجناح ومجموعة العادم مع المخارج مقاس 90 ملم، فضلا عن الجنوط المصنوعة من معدن خفيف بمقاس يبدأ من 18 و19 و20 بوصة.

كما أعلنت شركة بورشه عن توسيع باقة موديلاتها من أيقونتها باناميرا الشهيرة بعد عدة شهور من إطلاقها في الأسواق.

وتستعد الشركة الألمانية لكشف النقاب عن موديل أساسي جديد بزيادة قاعدة العجلات بمقدار 15 سم، وذلك خلال معرض لوس أنجلوس من 18 إلى 27 نوفمبر الجاري.

وأوضحت شركة بورشه أن سيارة الصالون الفاخرة تعتمد على سواعد محرك جديد سداسي الأسطوانات "في6" بسعة حجمية 3 لترات وقوة 243 كيلووات/330 حصانا.

المظهر الخارجي لسيارة فولكس فاغن المعدلة يمتاز بلمسات تصميمية ملفتة للأنظار، مثل الكشافات المزودة بتقنية الدايودات المضيئة آل اي دي

وتروج الشركة الألمانية لسيارتها الجديدة من خلال زيادة قوتها بنسبة 10 بالمئة مقارنة بالموديل السابق، مع انخفاض معدل استهلاك الوقود بمقدار 1.0 لتر/100 كلم مقارنة بجيل باناميرا الأول، ليصل حاليا إلى 7.5 لتر/100 كلم، وهو ما يعادل 171 غم/كلم من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وإلى جانب زيادة طول قاعدة العجلات بمقدار 15 سم، فإن الإصدار الطويل من سيارة بورشه باناميرا يمتاز بوجود سقف بانوراما ونظام تعليق هوائي مع ستارة الحماية من الشمس على النوافذ الخلفية.

ويأتي هذا الموديل مزودا بنظام الدفع الرباعي لكل إصدارات المحركات بدءا من محرك البنزين الأساسي الجديد حتى محرك التربو ثماني الأسطوانات “في”8 بقوة 404 كيلووات/550 حصانا، وكذلك الموديلات الهجينة.

وكانت سيارة بورشه تربو اس 911 حظيت من قبل شركة تيك آرت بتعديلات تقنية وتصميمية، حيث كسوتها بثوب سيارات السباقات. وأشارت شركة التعديل الألمانية أن السيارة السوبر الرياضية المعدلة جي تي ستريت آر، والتي تعتمد على الموديل تربو اس 911، تتألق باللون الأخضر الصارخ وبنية عريضة للغاية، مع باقة العناصر الأيروديناميكية.

وتابعت أن الباقة تشتمل على مئزر أمامي جديد مع مشتت مصنوع من ألياف الكربون وشفة اسبويلر نشطة، كما تخطف المؤخرة الأنظار إليها بالجناح الخلفي الضخم والاسبويلر مع تحكم نشط، وناشر الهواء المصنوع من ألياف الكربون، مع توفير جنوط مقاس 20 و 21 بوصة.

بورشه باناميرا تحظى بزيادة قوتها بنسبة 10 بالمئة مقارنة بالموديل السابق، كما أنها تمتاز بنظام تعليق هوائي مع ستارة الحماية من الشمس للنوافذ الخلفية

وأضافت أنه على الصعيد التقني، أسفــرت التعديلات، التي تم إجراؤها على محرك السيارة سداسي الأسطوانات عن زيادة معدلات الأداء إلى 600 حصان، كما تقـــدم شركة التعديل المستوى الأعلى بقوة 720 حصانا/920 نيوتن متر لعزم الدوران الأقصى. وساعدت المعدلات الجديدة على بلوغ السيارة السوبر رياضية معدل تسارع من الثبات إلى 100 كلم/س يقل عن 3 ثوان.

وأجرت شركة غايغر كارز تعديلات تصميمية وتقنية على سيارة شيفروليه كامارو سوبر تشارج، زادت من ملامح السيارة الرياضية ومنحتها المزيد من القوة.

وأفادت الشركة الألمانية بأن التعديلات، التي أجرتها على برمجيات محرك السيارة سعة 6.2 لتر، فضلا عن الكمبريسور زادت قوة السيارة من 453 إلى 630 حصانا.

وبفضل هذه المعدلات الجديدة تتسارع السيارة من الثبات إلى سرعة 100 كلم/س في غضون 3.9 ثانية فقط، بينما تصل سرعتها القصوى إلى 305 كلم/س. ولتتناسب السيارة مع معدلات الأداء الجديدة جهزت شركة التعديل السيارة بمجموعة تعليق كي دبليو الملولبة.

وتضم باقة التعديلات التصميمية سبويلر أماميا وعتبات جانبية وناشر هواء خلفيا، فضلا عن الاسبويلر الخلفي، وفتحات التهوية على غطاء حيز المحرك، مع الجنوط الكبيرة مقاس 21 بوصة والمطلية باللون الغرافيتي المطفأ.

ومن التجهيزات الإضافية، التي يحفل بها الموديل المعدل، التجهيزات الجلدية الخاصة ومجموعة العادم، وذلك إلى جانب تجهيزات السيارة القياسية والتي تشتمل على مكابح بريمبو والقفل التفاضلي والباقة الموسعة للسلامة والصوت والملتيميديا.

وقدمت شركة ديم راسينغ تعديلات تقنية وتصميمية لسيارة مرسيدس إيه ام جي جي تي، وذلك لزيادة معدلات الأداء وزيادة الملامح الرياضية بالسيارة.

وأوضحت شركة التعديل الأميركية أن موديلها المعدل من سيارة مرسيدس ينطلق بقوة 745 حصانا، لتكون بذلك أقوى مرسيدس إيه ام جي جي تي معدلة في العالم، وذلك بفضل التعديلات التقنية، التي تم إجراؤها على نظام الحقن وإلكترونيات إدارة محرك السيارة مزدوج التربو “في8 سعة 4.0 لتر.

وعلى الصعيد التصميمي تقدم الشركة الأميركية للسيارة بعض العناصر التصميمية الأيروديناميكية، وطاقم جنوط جديدا، وتحديثات على مجموعة التعليق لسيارة السباقات. ويتميز الموديل المعدل من خلال مشتت الهواء الأمامي الجديد، وناشر الهواء الخلفي الكبير، وكذلك الجناح الخلفي.

السيارة غولف الجديدة تعتمد على محرك بنزين مطور بسعة 1.5 لتر وبقوة 110 كيلووات/150 حصانا ومزود بوظيفة إيقاف الأسطوانات

وأعلنت شركة فولكس فاغن عن إجراء تعديلات وتحسينات على أيقونتها غولف من خلال تجهيزها بالعديد من الأنظمة التقنية المتطورة مع بعض اللمسات التصميمية على المظهر الخارجي والاعتماد على محركات وأجهزة نقل حركة معدلة، لتساهم في خفض معدل استهلاك الوقود في الاستخدامات اليومية.

وأشارت الشركة الألمانية إلى أن التعديلات تشمل جميع موديلات السيارة غولف بما في ذلك الموديل الهجين جي تي اي والموديل الرياضي جي تي آي، وكذلك الموديلات ثلاثية وخماسية الأبواب، بالإضافة إلى الموديل الكومبي.

ويمتاز المظهر الخارجي لسيارة فولكس فاغن المعدلة بالعديد من اللمسات التصميمية الملفتة للأنظار، مثل الكشافات المزودة بتقنية الدايودات المضيئة آل اي دي، كما يمكن حسب الرغبة تجهيز سيارة غولف الجديدة بمقصورة قيادة مستمدة بالكامل من السيارة باسات الشهيرة، حيث تبرز شاشة لمسية كبيرة من الكونسول الأوسط. وتتيح هذه الشاشة إمكانية التحكم في بعض بنود القوائم عن طريق الإيماءات.

وبالتوازي مع إطلاق نظام الملتيميديا الجديد في سيارة غولف المُعدلة والمزود بالعديد من التطبيقات وخدمات الويب، أعلنت شركة فولكس فاغن عن ترقية الأنظمة المساعدة في سيارتها الجديدة، والتي تضم حاليا نظام التعرف على المشاة من أجل تفعيل وظيفة مكابح الطوارئ. بالإضافة إلى نظام مساعدة للقيادة الآلية بشكل كبير في التكدسات والازدحامات المرورية حتى سرعة 60 كلم/س.

وأضافت الشركة الألمانية أن السيارة غولف الجديدة تعتمد على محرك بنزين مطور بسعة 1.5 لتر وبقوة 110 كيلووات/150 حصانا ومزود بوظيفة إيقاف الأسطوانات، ومن المقرر أن يتم طرح طراز بلو-موشن الاقتصادي من هذا المحرك بقوة 96 كيلووات/130 حصانا مع تجهيزه بوظيفة الاندفاع الذاتي، وبالتالي ينخفض معدل استهلاك الوقود المعياري من 4.9 إلى 4.6 لتر/100 كلم، وهو ما يعادل انخفاض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من 110 إلى 104 جم/كلم.

وأشارت فولكس فاغن إلى إجراء تحسينات على الموديل الرياضي غولف جي تي آي من خلال تجهيز الموديل القياسي بالعديد من الأنظمة الإلكترونية الجديدة لتصل قوته إلى 169 كيلووات/230 حصانا، وتصل قوة الموديل بيرفورمانس فائق الأداء حاليا إلى 180 كيلووات/245 حصانا.

17