السيارات الخضراء تتألق في معرض بكين الدولي

الأربعاء 2014/04/23
سيارات الطاقة الجديدة تخطف الأضواء

بكين ـ جميع شركات السيارات العالمية تأمل في الاستحواذ على حصة من كعكة السوق الصينية، باعتبارها أكبر سوق في العالم، لذلك تشارك في معرض بكين أكثر من 2000 شركة لإنتاج السيارات من مختلف دول العالم، وتعرض 1134 سيارة جديدة، ومن بينها 118 طرازاً من السيارات التي تطرح لأوّل مرّة في السوق العالمية.

خطفت سيارات الطاقة الجديدة الأضواء في معرض بكين للسيارات، حيث تحاول العديد من المدن في أكبر سوق للسيارات في العالم، محاربة التلوث الهوائي والازدحام المروري. وهناك 79 مركبة تستخدم الطاقة الجديدة في معرض بكين الدولي للسيارات لعام 2014، بحسب أمانة المعرض.

وقد أنتجت مركبات الطاقة الجديدة شركات محلية وأجنبية، ومنها سيارة مهجنة (متعددة الاستخدامات) من شركة “بي واي دي” الصينية، وسيارة مهجنة من شركة “فولفو” السويدية وكذك مركبات تعمل بالبطاريات ومهجنة من مجموعة “فاو” الصينية .

ويعرض المصنعون في هذا المعرض أكثر من 1130 مركبة تظهر 118 منها لأول مرة. ومع استمرار طقس الضّباب الدخاني الذي يعمّ بعض المدن الصينية، وارتفاع تكلفة الوقود، ستطرح شركة “بي واي دي” المزيد من المركبات عالية الكفاءة الّتي تستخدم الطاقة الجديدة والصديقة للبيئة خلال الأعوام المقبلة، بحسب ما ذكر رئيس الشركة ومؤسسها وانغ تشوان فو.

ويقول شو جيان يي، رئيس مجموعة “فاو”، إنّ شركته تستهدف تصنيع مركبات الطاقة الجديدة الذكية الآمنة والصديقة للبيئة والحصول على أكثر من 15 بالمئة من سوق سيارات الطاقة الجديدة بحلول العام 2020. وتعدّ الصين أكبر سوق، ومنتج، للسيارات في العالم لخمس سنوات متعاقبة، مع تجاوز عمليات الإنتاج والبيع الـ 20 مليون وحدة للمرة الأولى في 2013. وقد تطور معرض بكين الدولي للسيارات، الّذي يعقد كلّ عامين، ليصبح أحد أهم المعارض في مجال هذه الصناعة، حيث أنّه يجذب كبار اللاّعبين فيها. وسيغلق المعرض أبوابه يوم 29 أبريل الجاري.

من جهتها، أعلنت شركة “بنتلي” البريطانية عن إطلاقها لأوّل موديل هجين، في معرض “بكين” بتكنولوجيا هجينة تُستخدم مؤقتا في موديل “مولسان”، أما المحرك الهجين فسيتمّ نصبه في كروس “بنتلي” عام 2017 فقط.

ووضعت “بنتلي” تصوّرها لمستقبل يتمحور حول مزيد من القوة والفعالية، وذلك عبر طرازها النموذجي الهجين “بنتلي هابريد كونسبت”، الذي يشكّل باقة تقنية تسلّط الضوءعلى أوّل مركبة هجينة مع مقبس كهربائي من شركة “بنتلي”، ومن المزمع أن تصبح في العام 2017 طرازاً خاصاً ضمن عائلة المركبة الرياضية متعدّدة الاستخدامات “SUV” الجديدة كليا لدى الشركة.

ويعرض طراز “بنتلي” النموذج الهجين في معرض بكين، ليكون أول علامة تجارية فاخرة تقدّم طرازا هجينا مع مقبس كهربائي.

وعلّق الدكتور وولفغانغ شرايبر، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “بنتلي موتورز”، بالقول “لا يوجد أيّ شك بأن التقنية الهجينة مع مقبس كهربائي تتماشى تماما مع قيم ‘بنتلي’، في ما يتعلّق بالفخامة الفائقة والأداء السهل دون أية صعوبات”.

الطرازن الهجينان من "كورولا" و"ليفين"، سيزودان في 2015 ببطاريات ومكوّنات أخرى مصنعة في الصين

وأضاف “إن جميع محركاتنا الشهيرة مع الطاقة الكهربائية تُعزز المفاهيم المختلفة لهذه المحركات، وسوف نبدأ بطرح هذا النظام الجديد لتوليد الحركة تدريجيا ضمن كامل مجموعة طرازاتنا. وبنهاية العقد الجاري، ستكون 90 بالمئة من منتجاتنا متوفرة أيضاً بالتقنية الهجينة مع مقبس كهربائي. الهجين للسيارة يضمن زيادة القدرة بنسبة 25 بالمئة ويقلّص العوادم الضارة بنسبة 70 بالمئة”.

وتعتزم شركة “تويوتا موتور” إنتاج وبيع موديل هجين من سيارتيها “كورولا” و”ليفين” في الصين العام القادم. وسط جهود تبذلها شركات أجنبية ومحلية لبدء بيع السيارات الهجينة في الصّين، التي تبدي ترحيبا بهذا النوع من السيارات ضمن مساعيها لخفض التلوث والحدّ من الاعتماد على الوقود الأحفوري.

وقال ياسوموري إيهارا، نائب الرئيس التنفيذي لـ”تويوتا”، إنّ الطرازين الهجينين من “كورولا” و”ليفين”، سيُزوّدان في 2015 ببطاريات ومكوّنات أخرى مصنعة في الصين.

وأضاف إيهارا، أنّ أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم تطمح إلى مضاعفة مبيعاتها في الصين إلى حوالي مليوني سيارة سنويّا، لكنه لم يذكر موعدا لتحقيق هذا الهدف.

وقال إنّ “تويوتا” المتأخرة عن منافسين مثل “فولكسفاغن” و”جنرال موتورز” و”هيونداي” و”نيسان موتور” في الصين، تريد أن تصبح ثالث أكبر شركة سيارات هناك من حيث المبيعات.

17