السيارات الذكية تجذب المستثمرين لأسهم التكنولوجيا

الخميس 2014/07/03
شركات التكنولوجيا الكبيرة تريد تطوير مجال السيارات الذكية

باريس – قال محللون إن شركات التكنولوجيا والاتصالات ستكون أكبر الفائزين في سوق السيارات المتصلة بالانترنت، والتي ستبلغ قيمتها 50 مليار دولار على مدى الأعوام العشرة المقبلة، مما سيجذب المستثمرين بعيدا عن شركات صناعة السيارات التقليدية.

وتعمل شركات شتى منها مصنعو الرقائق وعمالقة التكنولوجيا مثل انفنيون وغوغل في مجال التطوير السريع واختبار السيارات الذكية ذاتية القيادة أو تلك التي تسمح للسائق باستخدام تطبيقات الهاتف المحمول من خلال لوحة العدادات.

ويتبنى عدد من صناع السيارات ذلك الاتجاه حيث تعمل نيسان وفولكسفاغن وأودي وتويوتا مع شركات تكنولوجيا لاختبار تقنيات السيارة ذاتية القيادة.

لكن مديري الصناديق والمحللين يقولون إن المستفيد الأكبر سيكون شركات التكنولوجيا والاتصالات، من الأسماء الأميركية الكبيرة إلى الشركات الأوروبية الصغيرة.

وقال كريستيان جيمينيز مدير صندوق ديامانت بلو جستيون “إنها سوق جديدة تماما… الطريقة المثلى للدخول في تلك اللعبة هي أن يشتري المستثمرون في المدى الطويل أسماء مثل مايكروسوفت أو صناع الرقائق مثل انفنيون وليس أسهم صناعة السيارات.”

كريستيان جيمينيز: الطريقة المثلى هي الاستثمار بشركات التكنولوجيا وليس بأسهم السيارات

وتتصدر شركة الانترنت العملاقة غوغل المسيرة بين شركات التكنولوجيا وتحاول اقتحام الصناعة التي يبلغ عمرها 100 عام بالعمل على نماذج اختبارية لسيارات ذاتية القيادة بالكامل.

وقد يستغرق الأمر بضع سنوات قبل أن يسير مثل هذا النوع من السيارات في الطرقات لكن غوغل أحدثت هزة في القطاع بالفعل عندما قالت إن أول سيارة تعمل باستخدام برنامجها أندرويد أوتو، ستطرح في صالات العرض في وقت لاحق هذا العام.

ودخلت أبل السباق أيضا بمنتجها الجديد كار بلاي، الذي يتكامل مع وظائف هاتف آي.فون ويسمح للسائق باستخدام التطبيقات مباشرة من خلال لوحة العدادات لرؤية الخرائط وإجراء المكالمات والاستماع إلى الموسيقى وإرسال واستقبال الرسائل النصية.

10