السيارات الرياضية تتفوق على السيدان في الولايات المتحدة

الأربعاء 2014/07/23
السيارات الرياضية متعدد الاستخدامات الأوفر حظا في سوق السيارات

نيويورك ـ يبدو أن عشق الأميركيين للسيارات الرياضية متعددة الأغراض (إس يو في) والكروس أوفر دفعها إلى آفاق جديدة، حيث شكلت هاتان الفئتان مجتمعتين 36.5 بالمئة من إجمالي مبيعات سوق المركبات الخفيفة في الولايات المتحدة حتى شهر مايو الماضي، بينما كان نصيب سيارات السيدان 34.5 بالمئة فقط.

وأعلنت مؤسسة “آي أتش إس أوتوموتيف” أنها المرة الأولى التي يتجاوز فيها تسجيل السيارات الرياضية متعددة الأغراض والكروس أوفر نظيراتها من السيدان في سوق التجزئة بالولايات المتحدة.

ويقول توم ليبي، المحلل في المؤسسة المتابعة لسوق السيارات، إن “هذه المركبات تقدم مزيجا من المزايا المرغوبة المرتبطة بكلا الفئتين والشاحنات الخفيفة.. وعلاوة على نجاح جميع الطروحات من الموديلات الجديدة وتقديم منتجات قائمة بعد تغيير تصميمها، فإنها تمثل خيارا مقنعا في السوق”.

وفي الشهور الخمسة الأولى من هذا العام، سجلت مبيعات فئتي الإس يو في والكروس أوفر مجتمعتين زيادة بواقع 2 بالمئة في نصيبها من سوق السيارات الأميركي مقارنة بنفس الفترة من 2013. وبنهاية العام السابق كانت تلك المركبات قد اقتنصت 34.4 بالمئة من السوق، بينما لا زالت السيدان تقوده بـ36.3 بالمئة.

ويعود الفضل في مكاسب الإس يو هذا العام إلى سيارة جيب شيروكي الجديدة، التي سرعان ما اقتنصت 47.2 بالمئة من سوق السيارات الرياضية متعددة الأغراض متوسطة الحجم، بحسب مركز أوتوموتيف نيوز للمعلومات.

يبقى أن نذكر أن سيارات السيدان لم تكن الخاسر الوحيد أمام الإس يو في والكروس أوفر، حيث شهد الطلب على الشاحنات الصغيرة وسيارات الهاتشباك، تراجعا خلال الفترة، بعدما فقدت كل فئة منهما نصف نقطة مئوية من نصيبها من السوق العام الماضي.

17