السياسات القومية الضيقة تعود إلى أوروبا

الموجة الشعبوية التي اجتاحت إيطاليا وألمانيا وإسبانيا في الثلاثينات من القرن الماضي قدمت نماذج حيّة لهذا الطراز من السياسات القومية الضيقة التي تنتهي بكراهية الآخر وشن حرب عليه بدعوى المصلحة العليا.
الأحد 2018/03/18
أصوات التطرف تتصاعد في كل الاتجاهات

كانت نتائج الانتخابات الإيطالية الأخيرة كافية لتهز الاتحاد الأوروبي في بروكسل والعواصم الأوروبية المشكلة له، وتشيع حالة من الخوف من اجتياح اليمين المتطرف للمشهد السياسي في القارة العجوز. فلأول مرة تشهد الخارطة السياسية في إيطاليا تحولا جذريا غير مسبوق، تمثل في اختراق تيار اليمين المتطرف للمشهد السياسي على حساب اليمين التقليدي ويمين الوسط واليسار.

تأتي تلك النتائج لتعزز مسلسلا من التصدّعات الكبرى التي بدأت تنخر ميثاق التعايش الديمقراطي في أوروبا في الأعوام الأخيرة. فعشر سنوات من الأزمة الاقتصادية العالمية التي ضربت البلدان الأوروبية أحدثت ارتجاجا سياسيا هائلا في عموم القارة، ودفعت الناخبين الأوروبيين إلى الركض نحو صناديق الاقتراع الزجاجية لمنح أصواتهم إلى وجوه جديدة دخلت المجال السياسي مسلّحة بخطاب مختلف عن خطاب رموز السياسة التقليدية، خطاب يرتكز بالأساس على انتقاد الطبقة السياسية التقليدية والنخب ويهاجم الأساليب القديمة في فهم المشكلات الاجتماعية والاقتصادية وفي اقتراح الحلول لها.

يرد اليمين المتطرف كل المشكلات إلى عوامل خارجية في الأعم، وهو لا يبحث عن الأسباب في أسلوب التدبير السياسي والاقتصادي بل يلخصها كلها في المهاجرين أو في الاندماج الأوروبي، لذلك ليس غريبا أن تكون على رأس جدول أعماله الدعوة إلى طرد المهاجرين وإغلاق الأبواب أمام الأجانب، والخروج من الاتحاد الأوروبي واعتبار المؤسسات التابعة له أدوات استعمارية الهدف منها النيل من القيم الوطنية، والنظر إلى المساهمات التي تقدمها الدول الأوروبية لفائدة الاتحاد بمثابة “خراج” تدفعه الدولة من الميزانية الوطنية لتمويل بلدان أخرى.

خلال السنوات الماضية، نجحت بعض أحزاب اليمين المتطرف في عدد من البلدان الأوروبية في الوصول إلى الحكم أو الحصول على مكاسب انتخابية غير متوقعة في المجالس التشريعية، في سابقة تاريخية من نوعها منذ الثلاثينات من القرن الماضي.

فاليمين المتطرف اليوم يوجد في السلطة في كل من بولونيا وهنغاريا والنمسا وجمهورية التشيك وبلغاريا، وفي ألمانيا يتوفر حزب “البديل من أجل ألمانيا” على 92 مقعدا في البرلمان.

 وفي فرنسا تسعى مارين لوبين، زعيمة حزب الجبهة الوطنية المتطرف، إلى إعادة بناء حزبها مجددا، بعد إجراء نقد ذاتي للتجربة في ضوء هزيمة الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي منحت الفوز لإيمانويل ماكرون.

وعقد الحزب مؤتمره بمدينة ليل الفرنسية بهدف تجديد هياكله وضخ دماء جديدة فيه، وتقترح لوبين تغيـير اسم الحزب من الجبهة الوطنية إلى “التجمع الوطني” للتخلص من التركة السلبية لهذا الاسم لدى الناخب الفرنسي، وهو الأمر الذي سيبث فيه الحزب خلال بضعة أسابيع، وإن كـان المراقبون يرون أن تغيير الاسم ربما يدفع الموالين التقليديين لـه إلى الابتعاد عنه بسبب التشكيك في تغيير قناعاته، ولذلـك هناك تخوف داخله مـن تلك المغامرة، بـعد أكثر من أربعين عاما من المسار السياسـي.

لكن النزعة الشعبوية ليست قاصرة فقط على البلدان الأوروبية، فإذا كان الشعار الرئيسي للنزعة الشعبوية هو “نحن الممثلون الحقيقيون للشعب” أو “نحن الشعب”، فيمكن إيجاد أكثر من مثال في أكثر من بلد.

وليس ما يقوم به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وما ينطق به مغايرا لهذه النزعة الشعبوية التي يمكن أن تأخذ أكثر من لون في أكثر من مكان، لكنها تحافظ على نفس الهوية، وهي دغدغة المشاعر الوطنية والقومية بدعوى النزول إلى الناس.

وقد قدمت الموجة الشعبوية التي اجتاحت إيطاليا وألمانيا وإسبانيا في الثلاثينات من القرن الماضي نماذج حيّة لهذا الطراز من السياسات القومية الضيقة التي تنتهي بكراهية الآخر وشن حرب عليه بدعوى المصلحة العليا، وهذا الطراز يمكن أن يتكرر اليوم بصورة أشد خطورة، بسبب وجود ما يقابلها من جنسها وبسبب انتشار مختلف أشكال التطرف.

4