السياسات المناوئة للتحرش الجنسي تعزز المساواة

الخميس 2015/01/15
80 دولة شهدت نموا في نسبة المديرات

نيويورك - لا تزال المرأة ممثلة بشكل غير متساو مع الرجل في أعلى مستويات الإدارة، على الرغم من تحقيق مكاسب مطردة نحو المساواة في مكان العمل، وفقا لتقرير للأمم المتحدة نشر يوم الاثنين.

ووجدت الدراسة التي أجرتها منظمة العمل الدولية وغطت 108 دول، أن 80 دولة شهدت نموا في نسبة المديرات. ومع ذلك، لا يزال هناك غياب كبير للنساء في أعلى مستويات الإدارة.

وأظهر التقرير، بعد إجراء مسح على 1300 شركة في 39 بلدا ناميا، أن 13 بالمئة فقط من الشركات لديها مجالس مدراء بها توازن بين الجنسين، في حين أن 30 بالمئة منها لم يكن في مجالسها نساء. وفي المجمل، كانت نسبة النساء في 65 بالمئة من مجالس إدارات الشركات أقل بـ30 بالمئة.

وفي 44 بلدا متقدما شملتها الدراسة، كان هناك فقط في فنلندا والنرويج والسويد وبريطانيا 20 بالمئة أو أكثر من النساء أعضاء مجلس إدارة، بينما في دول مثل سويسرا والولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وكندا شغلت النساء ما بين 10 إلى 20 بالمئة من مقاعد مجلس الإدارة. وكشفت الدراسة أنه كلما كان حجم الشركة أكبر، كلما كان احتمال أن تشغل المرأة منصبا رفيعا أقل. يذكر أن 5 بالمئة من أكبر الشركات في العالم تقودها مديرات تنفيذيات.

ومع ذلك، قال التقرير إن غياب المرأة عن قيادة الشركة قد يضر بالشركة، مشيرا إلى دراسات أخرى أظهرت علاقة بين مشاركة المرأة والنجاح في الأعمال التجارية.

ويوصي التقرير بأن تعمل الشركات على تعزيز المساواة بين الجنسين من خلال تعزيز السياسات المناوئة للتحرش الجنسي وبناء تقييمات الأداء على النتائج وتعيين نساء في المناصب الحيوية والقيادية والمساعدة في ترتيبات رعاية الأطفال.

21