السياسة تعكر الاحتفال بالجمال الأميركي

الثلاثاء 2015/07/14
أوليفيا جوردان تتربع على عرش الجمال الأميركي هذا العام

واشنطن - تزامن انتخاب ملكة جمال أميركا مع جدل أثاره مرشح للانتخابات الرئاسية يسهم في رعاية الحفل وهو ما أدى إلى مقاطعة بعض المتسابقات ومحطات التلفزة.

وتوجت ملكة جمال ولاية أوكلاهوما أوليفيا جوردان بلقب هذه المسابقة التي يساهم في رعايتها الملياردير دونالد ترامب الذي اتهم المكسيك بإرسال مجرمين إلى الولايات المتحدة مما عرض مطلق الاتهام إلى انتقادات حادة.

أعلنت شبكة “ان بي سي” وقناة “اونيفيزيون” الناطقة بالأسبانية رفضهما عرض المسابقة كما أن أحد مقدمي الحفل تنحى عن أداء هذه المهمة، غير أن الحدث الجمالي ظل قائما وشاركت فيه متسابقات كثيرات على صلة بالمكسيك.

وعلى رغم عدم طرح أي أسئلة بشأن الهجرة وتصريحات ترامب خلال الحفل، إلا أن المتسابقات أعطين آراءهن في قضايا جدلية في الولايات المتحدة. وردا على أحد الأسئلة، أشارت الفائزة باللقب أوليفيا جوردان إلى أن القضية الأولى التي يتعين على الولايات المتحدة مواجهتها هي العلاقة بين الأعراق المختلفة.

وأشارت المتسابقة خلال الحفل الذي أقيم في مدينة باتون روج بولاية لويزيانا جنوب الولايات المتحدة إلى “ضرورة أن نعمل على أن نكون في مجتمع متسامح يكون فيه أي شخص -أيا كان انتماؤه العرقي أو جنسه- حاصلا على الحقوق والامتيازات والفرص نفسها”.

وعند إعلانه ترشحه للبيت الأبيض أواسط يونيو، قال دونالد ترامب البالغ من العمر 69 عاما، والمعروف بلسانه السليط “عندما ترسل إلينا المكسيك أشخاصا فهي لا ترسل أفضل العناصر. ترسل إلينا الأشخاص الذين يطرحون مشكلة، يحملون معهم المخدرات والجريمة. إنهم مغتصبون”.

24