السيتي في اختبار صعب أمام سيسكا موسكو بلا جمهور

الثلاثاء 2014/10/21
مانشستر سيتي يعول كثيرا على المعنويات العالية للاعبيه

نيقوسيا - تتجدد المواجهات بين مختلف الفرق في دوري أبطال أوروبا، حيث ستكون مختلف العواصم مسرحا للقاءات صعبة خاصة بالنسبة إلى الفرق المنافسة على اللقب.

سيكون الملعب الأولمبي بالعاصمة الإيطالية، اليوم الثلاثاء، مسرحا لقمة نارية بين روما وبايرن ميونيخ الإيطالي في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة، ضمن دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

كما تقام اليوم مباريات المجموعات من 5 إلى 8 لعل أبرزها تلك التي ستجمع برشلونة الأسباني وأياكس أمستردام الهولندي ضمن المجموعة السادسة.

في المباراة الأولى، يحل بايرن ميونيخ بطل الموسم قبل الماضي ضيفا ثقيلا على روما وصيف بطل الدوري الإيطالي الموسم الماضي.

ويتصدر الفريق البافاري ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط من فوزين متتاليين بفارق نقطتين أمام روما الذي ضرب بقوة بدوره في المسابقة من خلال فوز كاسح على سسكا موسكو الروسي 5-1 في الجولة الأولى وتعادل ثمين من أرض مضيفه مانشستر سيتي الإنكليزي 1-1.

وأكد رودي غارسيا المدير الفني لنادي روما الايطالي على صعوبة مهمة فريقه أمام النادي البافاري العملاق والذي يشرف على تدريبه الأسباني جوزيب غوارديولا.

وأبدى مدرب النادي الإيطالي إعجابه بغريمه غوارديولا وطرقه التدريبية، وقال: “البعض يقولون إنه إذا كان برشلونة فريقا كبيرا في الأعوام الأخيرة، فالفضل يعود إلى لاعبيه، ولكن برأيي غوارديولا هو الذي صنع هذا الفريق لأنه يعرف جيدا كيف يقود الأندية التي يشرف على تدريبها ويجعلها تلعب كرة قدم جيدة جدا”.

وأضاف، “إنهم يعرفون بأن غوارديولا لم يقم بالاختيار السهل عندما قرر الإشراف على تدريب بايرن ميوينخ ولكنهم يعرفون أيضا بأنه مدرب كبير وسيقود فريقهم إلى نجاحات كبيرة” على غرار ما فعله مع برشلونة عامي 2009 و2011.

وقاد غوارديولا بايرن ميونيخ إلى الثنائية المحلية الموسم الماضي (الدوري والكأس) وهو يحلم مع البافاريين بالتتويج القاري.

رودي غارسيا: غوارديولا هو الذي صنع هذا الفريق لأنه يعرف جيدا كيف يقود الأندية

وتعج صفوف الفريقين بالنجوم والأسلحة اللازمة لتحقيق الفوز، فروما بقيادة “الملك” المخضرم فرانشيسكو توتي والدولي العاجي جرفينيو الذي أراحه غارسيا، السبت الماضي، أمام كييفو ودانييلي دي روسي العائد من الإصابة والمالي سيدو كيتا الذي لعب بإشراف غوارديولا خلال إشراف الأخير على برشلونة، والأرجنتيني خوان ايتوربي وماتيا ديسترو، وبايرن ميونيخ بقيادة الهولندي آريين روبن وتوماس مولر والبولندي روبرت ليفاندوفسكي والأسباني تشابي ألونسو وماريو غوتسه.

وفي المجموعة ذاتها، يرصد مانشستر سيتي فوزه الأول في دور المجموعات عندما يحل ضيفا على سسكا موكسو في مباراة دون جمهور بسبب عقوبة من الاتحاد الأوروبي على الفريق الروسي بسبب شغب جماهيره.

ويأمل الفريق الإنكليزي في استغلال المعنويات العالية للاعبيه بعد الفوز الكبير على توتنهام 4-1، السبت الماضي، بفضل سوبر هاتريك للدولي الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، والمعنويات المهزوزة للاعبي سسكا موسكو الذين منيوا بخسارتين متتاليتين أمام روما وبايرن ميونيخ.

ويعتمد مانشستر سيتي على نجومه أغويرو والبوسني ادين دزيكو والعاجي يحيى توريه والأسباني دافيد سيلفا لاقتناص النقاط الكاملة من مواجهتيه مع الفريق الروسي (يستضيفه بعد أسبوعين في الجولة الرابعة)، خاصة وأنه يعرف جيدا أنها فرصته لإنعاش آماله قبل مواجهتيه المرتقبتين أمام بايرن ميونيخ وروما فـي الجولتين الأخيرتــين.

وفي المجموعة السادسة، يسعى برشلونة إلى تعويض سقوطه أمام باريس سان جرمان 2-3 في الجولة الثانية، عندما يستضيف أياكس امستردام على كلعب “كامب نو”.

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفريق الكتالوني كون الفوز سيرفع كثيرا من معنويات لاعبيه قبل الكلاسيكو أمام غريمه التقليدي ريال مدريد، السبت المقبل، في العاصمة مدريد.

ويدرك الفريق الكتالوني المتألق محليا الذي يحتل الصدارة بعد 8 مراحل لم تهتز فيها شباك حارس مرماه الدولي التشيلي كلاوديو برافو، أن إهدار أي نقطة خاصة على أرضه قد يصعب مهمته في التأهل إلى الدور الثاني، خاصة وأن أياكس سيلعب بدوره من أجل اقتناص النقاط لأنه يملك نقطتين فقط من مباراتين.

برشلونة يعول على نجميه ليونيل ميسي ونيمار للعودة إلى سكة الانتصارات وتكرار إنجازه الموسم الماضي

ويعول برشلونة على نجميه الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار للعودة إلى سكة الانتصارات وتكرار إنجازه الموسم الماضي، عندما سحق الفريق الهولندي برباعية نظيفة على ملعب “كامب نو”. وتكتسي المباراة بنكهة خاصة بالنسبة إلى مدربي الفريقين الكتالوني لويس إنريكه والهولندي فرانك دي بوير اللذين لعبا معا مع برشلونة قبل عقد من الزمن.

وفي المجموعة السابعة، يطمح تشيلسي إلى تأكيد صحوته وتحقيق الفوز الأول على أرضه عندما يستضيف ماريبور السلوفيني في لندن.وكان تشيلسي قد سقط في فخ التعادل أمام ضيفه شالكه 1-1 في الجولة الأولى، قبل أن يعود بفوز ثمين من لشبونة على حساب سبورتينغ 1-0.

ويدخل رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المباراة بمعنويات عالية بعد فوزهم على كريستال بالاس 2-1، السبت الماضي، محليا، وهم يدركون جيدا أن المواجهة المزدوجة أمام الفريق السلوفيني (يحلون ضيوفا على ماريبور في الجولة الرابعة) مفتاح المرور إلى الدور الثاني.

وفي المجموعة ذاتها، يلتقي شالكه بحلته الجديدة مع المدرب الإيطالي روبرتو دي ماتيو مع سبورتينغ لشبونة. وفي المجموعة الثامنة، يلتقي بورتو البرتغالي مع أتلتيك بلباو الأسباني في قمة ساخنة ولو أن كفة الفريق البرتغالي تبدو راجحة بحكم لعبه على أرضه وأمام جماهيره والمعنويات المهزوزة للضيوف الذين لم يتذوقوا طعم الفوز في المباريات الثماني الأخيرة في مختلف المسابقات.

وفي المجموعة ذاتها، يلعب باتي بوريشوف البيلاروسي مع شاختار دانييتسك الأوكراني في مباراة متكافئة. ويملك بورتو 4 نقاط مقابل 3 لباتي بوريشوف ونقطتين لشاختار ونقطة واحدة لأتلتيك بلباو.

23