السيتي يترقب قرعة صعبة في الدور الثاني لدوري الأبطال

الجمعة 2015/11/27
السقوط أمام يوفنتوس يعقد الأمور على كتيبة السيتيزين

تورينو (إيطاليا) - سيكون مانشستر سيتي الإنكليزي مجددا أمام احتمال قرعة صعبة للغاية في الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا، وذلك بعد سقوطه أمام يوفنتوس الإيطالي (0-1) في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة.

وحجز يوفنتوس، وصيف بطل الموسم الماضي، مقعده في الدور الثاني بفضل هدف وحيد سجله الكرواتي ماريو ماندزوكيتش في الشوط الأول من اللقاء الذي كان فيه فريق “السيدة العجوز” الطرف الأفضل بين جماهيره ما جعله يستحق نقاط المباراة الثلاث التي خولت له إزاحة سيتي عن صدارة المجموعة وبفارق نقطتين عن الأخير.

ويمني سيتي نفسه بأن ينهي دور المجموعات في الصدارة للمرة الأولى في تاريخه لكن الأمور أصبحت صعبة على فريق المدرب التشيلي مانويل بيليغريني بعد الهزيمة الثانية أمام يوفنتوس (الأولى 1-2 في مانشستر)، إذ من المتوقع ألاّ يعاني يوفنتوس كثيرا للعودة أقله بنقطة من ملعب إشبيلية الأسباني الجريح عندما يحل ضيفا عليه في الجولة الأخيرة، خصوصا أن فريق ماسيميليانو اليغري هيمن تماما على لقاء الذهاب بين الفريقين (2-0).

ولم يفقد بيليغريني الذي خرج فريقه من الدور الثاني الموسم الماضي على يد برشلونة الأسباني المتوج على حساب يوفنتوس بالذات، الأمل في إمكانية تصدر المجموعة للمرة الأولى في تاريخ سيتي، قائلا بعد اللقاء “يجب الانتظار لمعرفة ما سيفعله يوفنتوس في إشبيلية. ستكون مباراة صعبة جدا عليهم لأنهم يلعبون خارج قواعدهم وإشبيلية سيحاول الفوز من أجل التأهل إلى يوروبا ليغ” من خلال احتلال المركز الثالث.

مانويل بيليغريني: هناك مباراة متبقية في السباق ووضع المجموعة لم يحسم

وواصل “هناك مباراة متبقية ووضع المجموعة لم يحسم”. ولم تكن خسارة سيتي أمام يوفنتوس محصورة بالنتيجة والصدارة فحسب بل خسر أيضا جهود حارسه جو هارت الذي تعرض للإصابة ويحوم الشك حول مشاركته في مباراة عطلة نهاية الأسبوع أمام ساوثمهابتون في الدوري المحلي حيث سيسعى فريق بيليغريني إلى تعويض هزيمته المذلة على أرضه أمام ليفربول (1-4) في المرحلة السابقة.

وعلق بيليغريني على إصابة هارت، قائلا “يعاني من مشكلة في العضلة العليا لفخذه، لا أعلم إذا الأمر يتعلق بهذه الإصابة بالذات أو بالإصابة التي تعرض لها الأسبوع الماضي في ظهره”.

وخاض سيتي، الذي دخل اللقاء وهو ضامن لتأهله إلى الدور الثاني بعد فوزه في الجولة السابقة على إشبيلية 3-1، مواجهة يوفنتوس في غياب العديد من عناصره مثل العاجي ويلفريد بوني والأسباني دافيد سيلفا والفرنسي سمير نصري وقلب دفاعه وقائده البلجيكي فنسان كومباني.

وبدت معاناة سيتي في اللعب المفتوح وكان بإمكان يوفنتوس إضافة أكثر من هدف في الشوط الثاني خصوصا بعد دخول الأسباني ألفارو موراتا بدلا من ماندزوكيتش لكن اليغري اعترف أنه كان بإمكان أي من الفريقين الخروج بنقاط المباراة الثلاث، منوها في الوقت ذاته بالدور الذي لعبه هارت في حرمان فريقه من هدف آخر.

وواصل أليغري الذي يأمل أن تتواصل صحوة فريقه محليا بعد خروجه فائزا من مبارياته الثلاث الأخيرة “كانت مباراة مليئة بالفرص من الفريقين. كان بإمكاننا مضاعفة تقدمنا لكنهم (مباشرة بعد فرص يوفنتوس) كانوا قريبين أيضا من إدراك التعادل. كان بإمكانهم التعادل قبيل صافرة نهاية الشوط الأول ثم تألق بعدها هارت في صد محاولة ماندزوكيتش”.

وتابع “لم تكن مجموعة سهلة. بوروسيا (مونشنغلادباخ الألماني) كان مذهلا الموسم الماضي ومانشستر فريق تقني يضم لاعبين من المستوى الرفيع. ليس من السهل أبدا الفوز بمباراة في دوري أبطال أوروبا لكننا نجحنا في ذلك مجددا دون أن نتلقى أي هدف على أرضنا. نحن فخورون بهذه الإحصائية والشبان يستحقون كل التقدير”.

23