السيتي يتغلب على ساوثهامتون ويقلص الفجوة مع تشيلسي

الاثنين 2014/12/01
رغم النقص العددي المان سيتي يواصل سلسلة نتائجه الإيجابية

لندن - تابع مانشستر سيتي، حامل اللقب، سلسلة نتائجه الايجابية وتمكن من إسقاط ساوثمبتون للمرة الأولى في معقله هذا الموسم وأزاحه عن الوصافة بالفوز عليه 3-0 رغم النقص العددي في صفوفه، أمس الأحد، ضمن المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

ودخل ساوثمبتون المواجهة ولم يفرط سوى بنقطتين على أرضه بتعادله في المرحلة الثانية مع وست بروميتش البيون (0-0) فيما خرج فائزا من المباريات الخمس الأخرى التي لعبها قبل اليوم في معقله “سانت ماريز ستاديوم”، لكن فريق المدرب الهولندي رونالد كومان انحنى أمام سيتي ومني بهزيمته الثالثة هذا الموسم والأولى منذ 5 أكتوبر الماضي حين خسر أمام توتنهام (0-1).

وأظهر ساوثمبتون مجددا أن ليس باستطاعته مقارعة الكبار إذ خرج خاسرا من مباراته الكبيرة الثالثة لهذا الموسم، والأولى كانت في المرحلة الافتتاحية أمام ليفربول (1-2) والثانية في المرحلة السابعة أمام توتنهام (0-1).

ولن تكون الأمور سهلة بتاتا على فريق كومان في الأيام القليلة المقبلة، إذ يلتقي العملاقين الآخرين أرسنال ومانشستر يونايتد الأربعاء والاثنين المقبلين.

أما بالنسبة إلى سيتي، القادم من انتصار ثمين جدا على بايرن ميونيخ الألماني (3-2) الثلاثاء الماضي وأبقى على حظوظه في بلوغ الدور الثاني من دوري أبطال أوروبا للموسم الثاني على التوالي، فكان المتسفيد الأكبر في هذه المرحلة إذ أزاح ساوثمهابتون عن المركز الثاني وأصبح أمامه بفارق نقطة كما قلص الفارق الذي يفصله عن تشيلسي المتصدر إلى 6 نقاط مستفيدا من تعثر الأخير أمام سندرلاند (0-0).

وكان سيتي الطرف الأخطر في بداية اللقاء وأبرز فرصه كانت للمونتينيغري ستيفان يوفيتيتش الذي وصلته الكرة على الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء بتمريرة من الفرنسي سمير نصري، فسددها بين ساقي الحارس فريجر فورستر من مسافة قريبة لكن الدفاع تدخل في الوقت المناسب وأبعدها عن خط المرمى (30).

ورغم المحاولات الهجومية للفريقين خلال النصف الأول من اللقاء الذي شهد حرمان سيتي من ركلة جزاء صحيحة للأرجنتيني سيرخيو أغويرو حيث حصل الأخير على إنذار بعدما اعتبر الحكم أنه قام بالتمثيل داخل المنطقة، لم يتمكن أي منهما من الوصول إلى الشباك حتى دخولهما إلى الاستراحة.

وفي بداية الشوط الثاني تمكن سيتي من افتتاح التسجيل في الدقيقة 51 بتسديدة أطلقها العاجي يايا توريه من خارج المنطقة بعد تمريرة من أغويرو فتحولت الكرة بعض الشيء من أحد المدافعين وسكنت شباك فورستر.

ثم تعرض حامل اللقب لضربة قاسية بعدما اضطر لإكمال اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 75 بعد طرد المدافع الفرنسي الياكيم مانغالا بسبب حصوله على إنذار ثان إثر خطأ على الايرلندي شاين لونغ عند مشارف المنطقة.

وحاول ساوثهامبتون الاستفادة من التفوق العددي وضغط على ضيفه لكن الهدف كاد أن يأتي من الجهة المقابلة عبر البرازيلي فرناندينو لكن تسديدته هزت الشباك الجانبية لمرمى فورستر.

ولم ينتظر سيتي كثيرا لتعويض هذه الفرصة عبر البديل فرانك لامبارد الذي وصلته الكرة عند حدود المنطقة فأطلقها قوية أرضية على يمين فورستر، ثم سرعان ما وجه الفرنسي غايل كليشي الضربة القاضية لأصحاب الأرض بتسديدة في سقف الشباك بعد هجمة مرتدة سريعة وتمريرة متقنة من أغويرو، مؤكدا فوز فريقه في ملعب ساوثهامبتون للمرة الأولى منذ الأول من نوفمبر 2003 (2-0) علما أن الأخير غاب عن الدوري الممتاز من 2005 حتى 2012.

وتجدر الإشارة أن هذا هو الهدف الثاني فقط لكليشي في الدوري الممتاز والأول جاء قبل ستة أعوام خلال مباراة فريقه السابق أرسنال مع ستوك سيتي في الأول من نوفمبر عام 2008.

23