السيتي يجتاز وست بروميتش بثلاثية ويضيق الخناق على تشيلسي

الأحد 2015/03/22
فوز السيتي يضعه على بعد ثلاث نقاط من المتصدر

لندن - استعاد فريق مانشستر سيتي حامل اللقب توازنه، وفاز بسهولة على ضيفه وست بروميتش ألبيون بثلاثة أهداف نظيفة أمس السبت في المرحلة الثلاثين من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

بعد الهزيمة أمام بيرنلي في الجولة الماضية من الدوري الممتاز والخروج من دوري أبطال أوروبا على يد برشلونة الأسباني، نجح سيتي أمس السبت في حصد الفوز بسهولة على وست بروميتش.

ورفع سيتي رصيده إلى 61 نقطة في المركز الثاني، بفارق ثلاث نقاط خلف تشيلسي المتصدر والذي يلتقي اليوم الأحد مع مضيفه هال سيتي. واحتفل السيتي بهذا الفوز الذي يتزامن مع المباراة رقم 100 للمدرب التشيلي مانويل بيليغريني مع الفريق. وعلى الجانب الآخر تجمد رصيد وست بروميتش عند 33 نقطة في المركز الثالث عشر.

وجاءت البداية أفضل مما كان يتمناه مانشستر سيتي، حيث أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه جاريث مكاولي لاعب وست بروميتش بعد دقيقتين فقط، في قرار أثار غضب لاعبي بروميتش لأنه كان من المفترض أن يتم طرد كريج داوسون.

وسيطر السيتي بشكل كامل على مجريات اللعب منذ البداية، وحتى النهاية وكان بمقدوره أن يسجل أكثر من ثلاثة أهداف، لولا سوء الحظ والعارضة والقائمين.

وأنهى السيتي الشوط الأول متقدما بهدفين نظيفين، حيث افتتح المهاجم الإيفواري ويلفريد بوني التسجيل في الدقيقة 27، محرزا أول هدف له مع السيتي منذ انتقاله من سوانزي سيتي في يناير الماضي. ثم أضاف البرازيلي فرناندو الهدف الثاني في الدقيقة 40، محرزا الهدف رقم 1000 في تاريخ مانشستر سيتي. وفي الشوط الثاني أكمل الجناح الأسباني ديفيد سيلفا الثلاثية للسيتي في الدقيقة 77.

وبدأت المباراة بشكل كارثي بالنسبة إلى وست بروميتش، حيث تعرض جاريث مكاولي للطرد بعد مرور دقيقتين فقط، بعدما عرقل المهاجم الإيفواري لمانشستر سيتي ويلفريد بوني وهو في طريقه للانفراد بالمرمى، وشهدت الواقعة اعتراضا شديدا من جانب لاعبي الفريق الضيف، حيث أن كريج داوسون هو من ارتكب الخطأ وليس مكاولي.
البرازيلي فرناندو استطاع أن يضيف الهدف الثاني في الدقيقة 40، محرزا بذاك الهدف رقم ألف في تاريخ مانشستر سيتي

وتسبب الطرد في انهيار معنويات لاعبي وست بروميتش في الوقت الذي أسفر عن زيادة الفاعلية الهجومية للسيتي، وأوشك الأسباني ديفيد سيلفا والأرجنتيني سيرجيو أغويرو أن يحرزا أكثر من هدف للفريق لولا سوء الحظ. وكاد سيلفا يحرز هدف السبق للسيتي في الدقيقة 23 عبر تصويبة صاروخية، ولكن بواز مايهيل الحارس الويلزي لوست بروميتش تصدى له ببراعة.

ووضع بوني فريقه مانشستر سيتي في المقدمة مع حلول الدقيقة 27، بعدما حاول زميله البرازيلي فرناندو التصويب على المرمى، ولكن الكرة ارتطمت بأقدام المدافعين ووصلت إلى المهاجم الإيفواري داخل منطقة الجزاء، ليستقبلها بشكل رائع ويسدد في سقف الشباك.

وبعد ثلاث دقائق فقط كاد الأسباني خيسوس نافاس يحرز ثاني أهداف السيتي عبر تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، ولكن حارس وست بروميتش أبعد الكرة بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.

وقبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول سجل فرناندو الهدف الثاني للسيتي، مستغلا خطأ فادحا من مدافع وست بروميتش في تشتيت ضربة ركنية من الناحية اليمنى.

وكاد أغويرو يحرز الهدف الثالث للسيتي في الثواني الأخيرة من الشوط الأول، ولكن مايهيل أنقذ مرماه من هدف محقق وتصدى للتسديدة القوية التي أطلقها النجم الأرجنتيني الدولي.

واستأنف السيتي نشاطه الهجومي مع بداية الشوط الثاني، وكاد بوني يسجل الهدف الثاني له والثالث لفريقه عبر تسديدة صاروخية من داخل منطقة الجزاء، ولكن الكرة مرت مباشرة بجوار القائم. وتصدى القائم والعارضة لهدفين محققين من أغويرو وبوني وسط سيطرة تامة من جانب مانشستر سيتي على مجريات اللعب.

وعلى عكس سير اللعب كاد سايدو بيراهينو أن يرد بهدف لوست بروميتش من ضربة رأس، ولكن العارضة وقفت له بالمرصاد.

ووضع سيلفا بصمته على المباراة وسجل الهدف الثالث للسيتي في الدقيقة 77، بعدما سدد المونتنيغري ستيفان يوفيتيتش كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء، ليغير سيلفا اتجاه الكرة إلى داخل الشباك.

وتواصلت هيمنة السيتي على مجريات اللعب في آخر ربع ساعة، لكنه لم ينجح في تسجيل المزيد من الأهداف ليكتفي بالفوز بثلاثية نظيفة.

23