السيتي يحلم بتعثر تشيلسي المندفع بعيدا في الصدارة

السبت 2014/10/18
لامبارد سلاح السيتي المفاجئ حتى يناير المقبل

لندن - تعود عجلة الدوريات الأوروبية للدوران بعد انقضاء فترة التوقف الدولي التي صاحبها انتقال معظم لاعبي الفرق الأوروبية الكبيرة لتمثيل منتخباتها على مختلف الأصعدة الرسمية منها والودية.

يأمل مانشستر سيتي في الحفاظ على سجله خاليا من الهزائم للمباراة الخامسة على التوالي، عندما يستضيف توتنهام، اليوم السبت، ضمن منافسات المرحلة الثامنة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم. علما وأن نتائج الفريقين سويا في السنوات الأخيرة تشهد تفوقا واضحا لمانشستر سيتي الذي حقق الفوز في ست من آخر سبع مباريات خاضها الفريقان سويا، وكان من بينها الفوز على توتنهام 6-0 و5-1 في الموسم الماضي.

كما حقق مهاجمو مانشستر سيتي نجاحا واضحا في مواجهة توتنهام في الآونة الأخيرة، حيث هز إدين دزيكو شباك توتنهام ست مرات في آخر ست مباريات بين الفريقين وسجل زميله الأرجنتيني الدولي سيرجيو أغويرو خمسة أهداف في آخر خمس مباريات بين الفريقين.

وقد يستمر هذا التفوق لمانشستر سيتي، اليوم، في مواجهة توتنهام الذي حقق الفوز في ثلاث فقط من آخر 11 مباراة خاضها خارج ملعبه ضمن منافسات الدوري الإنكليزي عبر الموسمين الماضي والحالي.

ويستضيف أرسنال فريق هال سيتي في تكرار للمواجهة بينهما في نهائي كأس إنكلترا، الموسم الماضي، بينما يلتقي برينلي الذي لم يحقق أي فوز في المسابقة هذا الموسم فريق ويستهام، كما يحل أستون فيلا ضيفا على إيفرتون في ثلاث مباريات أخرى في نفس المرحلة اليوم. وسيكون عشاق نادي أرسنال أحد أبرز القلقين حيال عودة المنافسات المحلية وعودة ناديهم إلى المنافسات من جديد، فتعثر آخر لفريق شمال لندن سيجعل الأمور صعبة للغاية عليه، إذا ما أراد مستقبلا، أن يكون ضمن الأربعة الكبار في “البريمر ليغ".

ويسعى تشيلسي المتصدر بفارق 5 نقاط للاحتفاظ بسجله خاليا من الهزائم، عندما يحل ضيفا على جاره كريستال بالاس.

وكان كريستال بالاس قد حقق المفاجأة بفوزه بهذه المباراة أواخر الموسم الماضي ليحد من حظوظ جاره في إحراز اللقب الذي ذهب لمصلحة مانشستر سيتي في النهاية.

ورفض قائد تشيلسي جون تيري اعتبار أن الانطلاقة القوية لفريقه هذا الموسم قد حسمت الأمور لمصلحته وقال في هذا الصدد: “اللقب لم يحسم إطلاقا. سبق لفرق عدة أن كانت في هذه الوضعية ولم تتمكن من حسم اللقب لمصلحتها في النهاية. بالطبع أمر جيد أن نكون في الصدارة لكن الجميع يريد الفوز علينا في هذه الحالة. كل فريق كبير معرض لكبوة أمام فريق صغير وهذه هي حلاوة الدوري الإنكليزي الممتاز".

وقد تكون المباراة فرصة سانحة أمام مدرب تشيلسي البرتغالي جوزيه مورينيو لإراحة بعض لاعبيه خصوصا البرازيليين منهم بعد خوضهم مباراتين دولتين مع منتخب بلادهم.

مان يونايتد يحتاج إلى الفوز على ويست بروميتش لترتفع معنوياته قبل مواجهة تشيلسي ومانشستر سيتي وأرسنال

ويطمح نيوكاسل إلى تحقيق فوزه الأول في المسابقة هذا الموسم، عندما يستضيف ليستر سيتي كما يلتقي ساوثهمبتون فريق سندرلاند في مباراة أخرى.

ويحل ليفربول ضيفا على كوينز بارك رينجرز ويلتقي ستوك سيتي فريق سوانسي، غدا الأحد، بينما تختتم مباريات المرحلة يوم الاثنين بلقاء ويست بروميتش ألبيون مع مانشستر يونايتد.

واستعاد مانشستر يونايتد اتزانه بعد البداية الهزيلة له في الموسم الحالي بقيادة مديره الفني الجديد الهولندي لويس فان غال وحقق الفوز في ثلاث من آخر أربع مباريات في المسابقة ليتقدم إلى المركز الرابع. ويحتاج الفريق إلى الفوز على مضيفه ويست بروميتش ألبيون لترتفع معنوياته قبل مواجهة تشيلسي ومانشستر سيتي وأرسنال، الشهر المقبل.

وفي افتتاح المرحلة الثامنة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، يسعى يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في المواسم الثلاثة الأخيرة إلى تحقيق فوزه السابع على التوالي، عندما يحل ضيفا على ساسوولو صاحب المركز الأخير، اليوم السبت.

ومن جانبه، سيحاول روما وصيفه في الموسم الماضي، الاستمرار في مطاردته والبقاء على مقربة منه لالتقاط الفرصة واستثمار أي تعثر لفريق “السيدة العجوز".

وتبدو مهمته سهلة في هذه المرحلة، حيث سيستضيف، اليوم، كييفو فيرونا صاحب المركز السادس عشر.

ويستطيع نظريا كل من يوفنتوس (18 نقطة من 18 ممكنة)، وروما (15 نقطة) احتساب 3 نقاط جديدة في رصيده استنادا إلى مستوى منافسيهما والفوارق الفنية والنوعية الكبيرة بينهما.

وبلغة الأرقام، حقق يوفنتوس الذي يتصدر مهاجمه الأرجنتيني كارلوس تيفيز لائحة ترتيب الهدافين برصيد 6 أهداف، 6 انتصارات متتالية أبرزها على روما، فيما حقق منافسه ساسوولو 3 تعادلات مقابل 3 هزائم. وعلى المقلب الآخر، فاز روما في 5 مراحل وجمع 15 نقطة، بينما لم يحقق كييفو إلا فوزا وحيدا في 6 مباريات وله 4 نقــاط فقط.

وسيكون اللقاء الأبرز في هذه المرحلة بين إنتر ميلان العاشر وضيفه نابولي السابع، والعيون ستكون شاخصة على مدرب الأول والتر ماتزاري الذي سبق أن قاد نابولي إلى مركز الوصيف في موسم 2012-2013.

وفي منافسات الدوري الألماني يبدأ الإيطالي روبرتو دي ماتيو عهدا جديدا مع شالكه الذي يستضيف، اليوم السبت، فريق العاصمة هرتا برلين.

ويحتل شالكه المشارك في دوري أبطال أوروبا، المركز الحادي عشر في قائمة ترتيب الدوري الألماني برصيد 8 نقاط فقط بعد 7 مراحل، ما دفع بإدارته لإقالة المدرب ينز كيلر والاستعانة بجهود الإيطالي دي ماتيو المولود في سويسرا.

وتبدو مهمة بايرن ميونيخ المتصدر (17 نقطة) وحامل اللقب سهلة لإضافة 3 نقاط جديدة على حساب ضيفه فيردر بريمن القابع في ذيل القائمة (4 نقاط).

وتؤكد نتيجتا المواجهتين الأخيرتين بينهما في الموسم الماضي تفوق الفريق البافاري الذي فاز 5-2 ذهابا في ديسمبر و7-0 إيابا في أبريل، فضلا عن أنه سجل 15 هدفا في شباك ضيفه في الزيارات الثلاث الأخيرة إلى ميونيخ.

23