"السيدة العجوز" لمتابعة المسار نحو نهائي الدوري الأوروبي

الخميس 2014/03/20
ديربي إيطالي يسرق الأضواء في ليلة أوروبية

نيقوسيا - تتابع الفرق الأوروبية نشاطها على المستوى القاري، من خلال منافسات الدوري الأوروبي، والتي تشهد مباريات حامية الوطيس من أجل بلوغ أدوار متقدمة في المسابقة.

يطمح يوفنتوس الإيطالي في تجاوز عقبة مواطنه وغريمه فيورنتينا، اليوم الخميس، لمتابعة المسار نحو بلوغ نهائي الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” لكرة القدم، المقرر على ملعبه في تورينو خلال شهر مايو المقبل. واقترب يوفنتوس من إحراز لقب الدوري المحلي للموسم الثالث على التوالي، وبالتالي سيتفرغ للدوري الأوروبي، لكن مشواره إلى فلورنسا لن يكون سهلا أبدا بعد تعادله مع الفريق البنفسجي 1-1 على أرضه في ذهاب ثمن النهائي.

ويذكر أن فيورنتينا فاز في هذا الملعب على يوفنتوس 4-2، بعدما كان متخلفا بهدفين نظيفين في أكتوبر الماضي في مسابقة الدوري الإيطالي، ويأمل النادي الفلورنسي في أن يكون هدف لاعبه ماريو غوميز، الذي أدرك التعادل للفريق مع اقتراب نهاية مباراة تورينو، الأسبوع الماضي، الممهد الوحيد لتأهلهم إلى دور الثمانية.

ورغم أن فريقه في وضع أفضل للتأهل إلى دور الثمانية، فقد حافظ المخضرم ماسيمو أمبروزيني لاعب فيورنتينا على حذره قبل لقاء يوفنتوس للمرة الثالثة خلال 11 يوما فقط، حيث سبق ليوفنتوس الفوز على الفريق الفلورنسي بهدف نظيف في الدوري الإيطالي في التاسع من مارس الجاري. وقال أمبروزيني “يمكن لأي شيء أن يحدث في مباراة كهذه. فالتعادل 1-1 لم يرجح كفة أي من الفريقين بشكل كبير. سيكون من الجنون أن نعتقد أننا المرشحون الأقوى للتأهل”.

فريق إيطالي آخر يبحث عن التأهل إلى ربع النهائي، لكن حظوظ نابولي على ملعبه “سان باولو” ليست كبيرة عندما يستضيف، اليوم، بورتو البرتغالي بطل الدوري الأوروبي عام 2011 خاصة مع غياب حارس مرمى الفريق البرتغالي هيلتون لإجرائه عملية جراحية. وقال مدرب نابولي الأسباني رافايل بينيتيز بعد فوز فريقه على تورينو 1-0 في الدوري المحلي “نخوض هذه المباراة بثقة. يجب أن نستعيد لياقة لاعبينا ونعتبر اللقاء بمثابة النهائي”. وينوي بينيتيز تكرار ما حققه الموسم الماضي عندما قاد تشيلسي الإنكليزي إلى اللقب، كما توج في 2004 مع فالنسيا الأسباني.

في أسبانيا يبرز ديربي الأندلس الأول في أوروبا بين إشبيلية حامل اللقب مرتين ومضيفه ريال بيتيس

ويسافر توتنهام إلى لشبونة في رحلة بالغة الصعوبة بعد تخلفه على أرضه أمام بنفيكا 3-1. وجاءت الخسارة الأوروبية الأسوأ لتوتنهام على أرضه في المسابقات الأوروبية بين عثرتين مؤلمين في الدوري المحلي أمام جاريه اللندنيين تشيلسي وأرسنال. ويغيب عن تشكيلة المدرب تيم شيروود كل من البلجيكي يان فرتونغن الموقوف، ومايكل دوسون والروماني فلاد تشيريتشيس بسبب الإصابة. ورأى جناح توتنهام إندروس تاونسند، أن فريقه ليس مرشحا للتأهل نظرا لتألق بنفيكا مؤخرا، لكنه يأمل في تكرار بعض ما قدم فريقه في مواجهة أرسنال (0-1)، “نعلم أن أداء فريقنا كان جيّدا، عملنا كثيرا، سيطرنا على الكرة وحصلنا على عدد أكبر من الفرص”.

وتعيد المباراة ذكريات مواجهة نصف نهائي كأس أوروبا 1962، عندما قاد الراحل أوزيبيو بنفيكا إلى اللقب المرموق، وفي لقاء لشبونة سقط توتنهام 1-3 في زيارته الأخيرة لمواجهة بنفيكا. من جهته، رفع بنفيكا، وصيف النسخة الأخيرة من الدوري الأوروبي، رصيده إلى 25 مباراة من دون خسارة بعد فوزه على ناسيونال 4-2، إذ فاز في مبارياته العشر الأخيرة ويبتعد بفارق سبع نقاط عن سبورتينغ لشبونة أقرب مطارديه في الدوري المحلي. وأقر مدربه جورج جيسوس أن أولويته هذا الموسم تكمن في الدوري المحلي، لكنه حذر لاعبيه من التهاون أمام توتنهام.

ويبرز في أسبانيا ديربي الأندلس الأول في أوروبا بين اشبيلية حامل اللقب مرتين ومضيفه ريال بيتيس الذي عاد بفوز لافت 2-0 من ملعب “سانشيز بيزخوان”. ورد اشبيلية بفوزه على بلد الوليد 4-1 في الدوري، لكنه سيفتقد للاعب الوسط الأوروغوياني سيباستيان كريستوفورو، بسبب الإصابة وفيسنتي إيبورا الموقوف، فيما يعاني الكاميروني ستيفان مبيا من الإصابة. وقال مدرب بيتيس الأرجنتيني غابريال كالديرون،”حصلنا على نتيجة جيّدة لكن لم تحسم الأمور بعد”.

وستكون طريق فالنسيا معبدة نحو ربع النهائي عندما يستقبل لودوغورتس رازغراد البلغاري، الذي ساهم في إقصاء إيندهوفن الهولندي ولاتسيو الإيطالي، بعد فوزه عليه ذهابا 3-0، على غرار ليون الفرنسي الذي يحل على فيكتوريا بلزن التشيكي بعدما سحقه على أرضه 4-1. ويحل بال بطل سويسرا الذي بلغ نصف نهائي النسخة الأخيرة على سالزبورغ النمسوي، بعد تعادلهما دون أهداف. ويستقبل إنجي محج قلعة الروسي الكمار الهولندي، محاولا تعويض خسارته ذهابا 0-1.

23