"السيد".. معشوق نجمات الإغراء في لبنان

الأربعاء 2014/01/15
ميريام كلينك تدافع عن "السيد" نصرالله

بيروت- يتساءل مغردون “ما هو سر الجاذبية لدى حسن؟ من هيفاء إلى فيروز واليوم ميريام كلينك ومن يدري من next”. أثارت المغنية وعارضة الأزياء اللبنانية المثيرة للجدل، ميريام كلينك، موجة من التعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي بعدما كتبت تعليقا على إحدى صفحاتها بموقع فيسبوك باللهجة المحلية جاء فيه “حلو (ابتعدوا) عن السيد حسن نصرالله بقى، أف.. نازلين فيه اتهامات للزملة.. اتهامات طالع نازل.. أف.. لولا هو لكانت إسرائيل اليوم بجونية (مدينة مسيحية شمال بيروت) تاني شي لو في دولة متل الخلق وحدودنا مؤمنة كان تسلّح؟".

واستنكرت كلينك اتهام نصرالله بعمليات الاغتيال في لبنان معتبرة أن البعض يتهمه حتى بالانفجارات التي تقع في أفغانستان مضيفة “هيدا الزلمة قبضاي (قوي) لا يمكن يعطي قرار من فمه لأحد ليضع تفجيرات بهذه الطريقة السفالة”.

وأكدت كلينك أنها ليست مع قوى “8 آذار” التي يقودها حزب الله ولا مع قوى “14 آذار” المعارضة له ولكنها ترفض أن يكون نصرالله الذي وصفته بـ”السيد” عقدة للناس مضيفة “أمنوا الحدود وبعد ذلك نتحدث عن السلاح (ترسانة حزب الله)” مهددة أي شخص يعترض على ما كتبته بحذفه من قائمة الأصدقاء، واصفة الرافضين لكلامها بـ”العلوج”.

كانت النجمة اللبنانية هيفاء وهبي سباقة في إثارة الجدل حيث أعلنت أن “السيد” الشخص الوحيد الذي يدق قلبها له. وأشعل زياد الرحباني ابن فيروز مواقع التواصل الاجتماعي باعترافه أن والدته تحب “السيد كثيرا” في حين تباينت الآراء حول صحة ذلك ذلك.

وكعادة أي صراع سياسي كثرت التعليقات على فيسبوك بين مؤيدين ومعارضين وكانت أبرز التعليقات أن “الرحباني الابن فاشل يحاول استغلال شهرة والدته” و”فيروز اسم أكبر من حسن نصر الله فعلى ما يبدو أنها خدعت كما خدع الكثيرون”. بينما قال آخر “ياريت باقية على صمتك بعيدا عن السياسة”.

ويبدو أن حسن نصر الله سعد بالضجة التي أثارها اعتراف فنانة أسطورية مثل فيروز حيث قال “نحنا وصلنا محل بالبلد إذا واحد قال بحب فلان بتخرب الدني .. ممنوع حدا يحب حدا يا إخوان”.

وأثارت ميريام الجدل في لبنان. ويقول معلق “إن تصريحاتها تحدث هزات وارتدادت لكن وإن أغضبت البعض تنجح في كل مرة أن تكون الحدث وتنجح في كل مرة أن تتصدر العناوين وتكون الشغل الشاغل للشارع والصحافة والإعلام ورواد الشبكات الاجتماعية”.

وكانت كلينك قد أثارت الجدل نهاية 2012 بعد فيديو كليب لأغنية حملت اسم “ثورة كلينيك” خصصتها لانتقاد الوضع السياسي في البلاد، وأثارت الكثير من ردود الفعل بسبب الظهور الجريء للمغنية، إلى جانب اتهامها بالتعرض لرموز دينية عبر الرقص في مقبرة وارتداء قلادة تحمل الـصليب.

ويقول معلقون إن “الشعب اللبناني شعب يحب التحليل ويعشق المتابعة وقد جمعت كلينك في تغريدة واحدة الكثير من المفردات المتعلقة بالجوانب السياسية والأمنية”. وقال مغرد إن “الكلمات تدل على أن ميريام تمتلك مخزونا واسعا من المعرفة الجغرافية والسياسية والأمنية سواء اتفقنا أو اختلفنا مع تصريحاتها..".

ويضيف آخر أن "ميريام على عكس الغالبية اللبنانية ترفض التقوقع خلف الطائفية الدينية والسياسية وتؤكد أنها ليست مع جماعة 8 أو 14 على عكس معظم اللبنانيين". وقال آخر “هل تطمح ميريام كلينك في الانضمام إلى كتلة المكاومة في لبنان بلد حريّة الكلمة فقط لفريق المكاومة؟”.

ويتساءل بعضهم “ما هو سر الجاذبية لدى حسن؟ من هيفا إلى فيروز واليوم ميريام كلينك ومن يدري من next”. وسخر آخر “تسلميلي شو عندك نظر، عنجد ميريام هي كمال الجمال والعقل والموقف”.

19