السيرة الذاتية: دراما تصطدم بتكاليف الإنتاج وحقوق الورثة

تقول الحكمة إن الأيام دول، وهو نفس المعنى الذي تؤكد عليه الحكمة الفنية، فبعد أن ظلت مسلسلات السير الذاتية الحصان الرابح في دراما رمضان طوال عقدين، بدأت تعاني سوء الحظ وتعدد العقبات إلى درجة اختفائها من خارطة رمضان المقبل.
الخميس 2016/05/19
محمد منير في "المغني"

القاهرة - طوال السنوات الخمس الأخيرة تعثرت العديد من المشاريع الفنية المصرية التي تتناول السير الذاتية رغم الحماس الكبير الذي رافق بداياتها، ولم يعد باقيا سوى مسلسل “المغني” عن قصة حياة المطرب المصري محمد منير الذي يشارك في بطولته.

في المقابل، تأجلت مشاريع أخرى كثيرة منها مسلسل عن قصة حياة الملحن بليغ حمدي، وآخر عن الفنان نجيب الريحاني، وثالث عن طلعت حرب الذي يوصف بأنه “أبو الاقتصاد المصري”، فضلا عن مسلسل محمد علي مؤسس مصر الحديثة، وغيرها الكثير.

الناقدة السينمائية ماجدة خير الله، اعترفت بالتراجع النسبي الذي تشهده مسلسلات السير الذاتية منذ حوالي عامين، بسبب غياب الشخصيات الثرية فنيا التي يمكن تناولها دراميا.

وقالت خير الله لـ”العرب”، “مشكلة هذه النوعية من المسلسلات أنها تواجه أزمات دائمة مع ورثة الشخصية محل التناول، حيث يشترطون أن تكون سيرة رائعة على الدوام ما يحد من خيال الكتّاب، بالتالي يبتعدون عنها، كما أن بعضهم يشترط الحصول على مقابل مادي كبير، وهو ما يرهق المنتج”.

دفعت الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مصر حاليا، إلى تأجيل عدد من الأعمال الفنية الخاصة بالسير الذاتية، وبات الماراثون الرمضاني المقبل شبه خال من هذه النوعية.

وتحتفظ ذاكرة الدراما المصرية بشكل خاص بعدد غير قليل من مسلسلات السير الذاتية التي لاقت نجاحا منقطع النظير، بدءا من مسلسل “الأيام” عن قصة حياة عميد الأدب العربي طه حسين، والذي لعب بطولته الفنان الراحل أحمد زكي في سبعينات القرن الماضي.

وتوالت المسلسلات التي كان من أبرزها مسلسل “أم كلثوم” الذي لعبت بطولته الفنانة صابرين، ثم اعتزلت لفترة بعد النجاح الكبير الذي حققته في المسلسل، قبل أن تعود إلى الفن مؤخرا بشكل خجول.

ومن أبرز مسلسلات السير الذاتية “إمام الدعاة” للفنان حسن يوسف عن الشيخ محمد متولي الشعراوي، و”السندريلا” للفنانة منى زكي عن حياة النجمة الراحلة سعاد حسني، ومسلسل آخر عن نجم الكوميديا إسماعيل ياسين جسده أشرف عبدالباقي بعنوان “أبو ضحكة جنان”.

ماجدة خير الله: مسلسلات السير الذاتية تواجه أزمات دائمة مع ورثة الشخصية

الناقد خالد عيسى قال إن مسلسلات السير الذاتية موجودة، وإن كانت نادرة بمعدل مسلسل واحد كل عام تقريبا، رغم أن تأثيرها كبير على المشاهد، حيث تسرد تجارب شخصيات مؤثرة. ومع ذلك تحفظ عيسى على إطلاق اسم السيرة الذاتية على هذه المسلسلات، لأن العمل الذي يستحق هذا المسمى هو المكتوب على يد صاحبه، سواء من خلال مذكراته أو كتابته لقصة حياته، مثل مسلسل “الأيام”.

على العكس من ذلك فإن أغلب المسلسلات التي أنتجت عن قصص حياة فنانين أو شخصيات عامة كتبها مؤلفون متخصصون لجؤوا فيها إلى المراجع والرواة، مثل مسلسل “أم كلثوم” الذي كتبه محفوظ عبدالرحمن.

وأوضح عيسى أن إنتاج هذه النوعية من المسلسلات يسير حسب هوى صناع الفن، فلا توجد معايير ثابتة أو مستقرة، لذلك تتسبب المشاكل الإنتاجية دائما في تعطلها، كما حدث مع مسلسل “بليغ حمدي”.

وهنالك أيضا العديد من مسلسلات السير الذاتية، التي تواجه المجهول بسبب مشاكل الإنتاج، من أبرزها مسلسل “شحات الغرام” أو “عوام في بحر الهوى” الذي يروي سيرة حياة الموسيقار الراحل محمد فوز، وكذلك المسلسل الذي يتناول السيرة الذاتية للفنان الشعبي محمود شكوكو، ومسلسل عن المفكر الراحل مصطفى محمود، رشح لبطولته الفنان الكوميدي أحمد آدم في مفاجأة صارخة، حيث كشف أنه سعى لتغيير جلده الفني من خلال هذا الدور الجاد.

المشكلة نفسها تعرض لها المسلسل التاريخي “محمد علي”، الذي تم تأجيل إنتاجه أكثر من مرة، بسبب الميزانية الضخمة التي يحتاجها، إلى جانب مسلسل سيدة الصحافة والمسرح “روز اليوسف”.

وواجهت مشاريع فنية أخرى مشاكل متنوعة مثل مسلسل “الضاحك الباكي” الذي أراد صانعوه تعريف الجماهير بحياة الفنان نجيب الريحاني، حيث كان من المفترض إنتاجه عام 2011، لكن تم تأجيله عدة مرات حتى دخل غياهب النسيان.

وتوقف إنتاج مسلسل “طلعت حرب” الذي تنتجه مدينة الإنتاج الإعلامي بمصر عن قصة رائد الصناعة المصرية، بعدما حالت ظروف الإنتاج دون استمرار تصويره لارتفاع ميزانيته إلى 65 مليون جنيه (7.39 مليون دولار).

الناقد محمد قناوي قال لـ”العرب”، “إن مسلسلات السير الذاتية تراجعت بالفعل، لأن الإحساس بقيمتها لم يعد كما كان في السابق، إلى جانب حاجتها إلى ميزانيات ضخمة لا تستطيع أغلب شركات الإنتاج توفيرها”.

وطالب قناوي بضرورة الاهتمام بمسلسلات السير الذاتية لتعريف الأجيال الجديدة على رموز الوطن العربي المؤثرين في تاريخه.

16