السيسي: أيدينا مفتوحة للجميع لبناء الوطن

الجمعة 2014/05/30
السيسي: لا وقت للخلافات والدخول في صراعات

الكويت- قال الفائز بالإنتخابات الرئاسية المصرية المشير عبد الفتاح السيسي، إنه سيختار "المقاتلين" لتحقيق الأمن والاستقرار لمصر، فاستتباب الأمن والاستقرار في البلاد هي الدعامة الأساسية لتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للبلد يعاني من الفقر والبطالة.

وأكد المشير عبدالفتاح السيسي أن القضاء على التنظيمات المتشددة التي استهدفت في أكثر من مناسبة قوات الجيش والشرطة ودحر الإرهاب أولوية قصوى.

وقال السيسي لصحيفة "الجريدة" الكويتية، في أول تصريح له بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية في مصر، وفق نتائج أولية، نُشر الجمعة، إن "مصر لن تعود إلى الوراء".

وأضاف: "سنختار مقاتلين لتحقيق أولوياتنا في الأمن والاستقرار، ولا إقصاء لأحد، فأيدينا مفتوحة للجميع لبناء الوطن".

وقال السيسي "نعلم أن هناك من يخاف العودة إلى الماضي، ولن يحدث ذلك، فلا عودة إلى الوراء بل سنتقدم إلى الأمام، ولا وقت لدينا للخلافات والدخول في صراعات، وسنفتح أبوابنا للجميع للمشاركة في بناء الوطن".

وأشار إلى أنه يسعى إلى "شراكة وطنية حقيقية ترضي المصريين جميعاً، وتعمل على تهدئة الشباب واحتوائهم".

وقد حقق وزير الدفاع السابق الرجل القوي في البلاد عبد الفتاح السيسي فوزا كاسحا في انتخابات الرئاسة المصرية بحصوله على اكثر من 96% من الاصوات، وفق النتائج الاولية.

ولا يشكل هذا الفوز مفاجأة في ظل الشعبية الجارفة التي يحظى بها السيسي الذي اطاح بجماعة الإخوان المسلمين من سدة الرئاسة.

وتقدمت الحملة الانتخابية للمرشح عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع السابق، بالشكر للمرشح المنافس حمدين صباحي، على "المنافسة الشريفة" في السباق.

وفي بيان لها، قالت الحملة إنها تتقدم "بالشكر والتقدير والإحترام إلى المرشح الرئاسي، حمدين صباحي، الذي قدم وحملته نموذجا وطنياً محترما للمنافسة الشريفة الراقية".

كما تقدمت الحملة، بحسب البيان، بـ"الشكر والتقدير إلى الشعب المصري، الذي تجلت عبقريته الوطنية في المشاركة الإيجابية بالإنتخابات الرئاسية، لتختار مصر مستقبلها".

وقالت الحملة إن "الحملة تؤكد أن مقصود هذا الاستحقاق الدستورى فى خارطة المستقبل يتصل بصورة وثيقة بضرورة الاصطفاف الوطنى والعمل بتجرد كامل لمصلحة الوطن".

ولم يحصل منافس السيسي الوحيد القيادي اليساري حمدين صباحي الا على 3،8% من الاصوات وفقا للنتائج غير الرسمية التي اذاعتها وسائل الاعلام.

وأشاد مراقبون دوليون بنزاهة الانتخابات الرئاسية المصرية، حيث اعتبر مراقبو الاتحاد الاوروبي ان الانتخابات الرئاسية "احترمت القانون". وقال رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي ماريو ديفيد ان "الانتخابات الرئاسية تم تنظيمها في اطار من احترام القانون" وجرت "في هدوء".

من جهته، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون رئيس مصر المقبل إلى الإسراع بجمع شمل كافة المصريين من أجل تحقيق الاستقرار في البلاد.

1