السيسي في الرياض لبحث تطورات المنطقة

الأحد 2014/08/10
تنسيق سعودي مصري لحل القضايا العربية الراهنة

الرياض - يصل، اليوم الأحد، الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى جدة في زيارة للمملكة يلتقي خلالها العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

يأتي ذلك في ظل التطورات المتلاحقة التي تشهدها المنطقة العربية بدءا بالعراق وتنامي خطر تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد، وصولا إلى الفوضى السائدة في ليبيا وتداعياتها، هذا فضلا عن تعثر المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي فيما يتعلق بقطاع غزة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية، إنه “سيتم خلال اللقاء، بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، بالإضافة للقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

وذكر مصدر في مؤسسة الرئاسة المصرية، أن السيسي سيتوجه إلى السعودية، الأحد، في أول زيارة له للمملكة منذ انتخابه رئيسًا للبلاد، وفي ثالث زيارة خارجية له بعد زيارته للجزائر وغينيا الاستوائية في يونيو الماضي.

وأضاف المصدر مفضلا عدم ذكر اسمه، أن السيسي سيرافقه في الزيارة وفد رفيع المستوى (لم يكشف عنه)، مشيرا إلى أنه سيعقد لقاءً مع العاهل السعودي “يتطرق إلى الأوضاع في غزة، وآخر استعدادات مؤتمر المانحين الذي سيعقد (في موعد لم يتحدد بعد)".

وسيتطرق اللقاء أيضا إلى آخر مستجدات الوضع الإقليمي في ليبيا وسوريا، وسبل تنسيق المواقف فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب في الدول العربية.

وكان السفير محمد المنيسي مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق قد أكد في وقت سابق لـ”العرب” أن زيارة السيسي للسعودية تحمل عدة أهداف، أولها التأكيد على الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، لافتا إلى أنّها ستحقق نقلة نوعية في العلاقة بين الدولتين، خاصة في التعامل مع الملفّات الساخنة في المنطقة، مثل القضية الفلسطينية، وأزمات العراق وليبيا وسوريا واليمن، وهي في النهاية ستعكس التحرك المشترك بين البلدين.

وقام العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز بزيارة خاطفة لمصر في 20 يونيو الماضي، حيث عقد معه السيسي، لقاءً لمدة 35 دقيقة على متن الطائرة الملكية التي وصلت إلى مطار القاهرة الدولي.

وفي أوائل شهر يونيو أيضا، دعا ملك السعودية، في برقية تهنئة بعث بها إلى السيسي، عقب فوزه بالانتخابات الرئاسية، إلى عقد مؤتمر مانحين بشأن دعم مصر.

وتعد السعودية من أوائل الدول إلى جانب الإمارات التي دعمت مصر بعد عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي، في شهر يوليو الماضي، حيث قدمت لمصر مساعدات اقتصادية بلغت نحو 5 مليار دولار أميركي.

3