السيسي في جولة آسيوية لتعزيز العلاقات مع أبرز بلدانها

الثلاثاء 2016/03/01
السيسي يولي للشراكة مع دول أسيوية أهمية كبيرة

القاهرة – يقوم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بجولة في آسيا تشمل كل من كازاخستان واليابان وكوريا الجنوبية، في خطوة تهدف إلى تنويع العلاقات الخارجية ودعم الخطط الاقتصادية والتنموية المصرية.

ويعتمد السيسي منذ توليه الرئاسة في العام 2013 على استراتجية تنويع العلاقات وعدم الاعتماد على جانب واحد وهو الولايات المتحدة الأميركية.

ويولي الرئيس المصري أهمية كبيرة للانفتاح على الدول الكبرى في آسيا كاليابان وروسيا والصين باعتبار أن ذلك سيكون مفيدا لمصر في عدد من الملفات الحيوية.

ويوجد السيسي حاليا في اليابان في زيارة تستغرق أربعة أيام حيث أجرى في مستهلها لقاءات وصفت بالمثمرة خاصة في الجانب الاقتصادي.

وقال رئيس الوزراء اليابان شينزو آبي الإثنين، عقب اجتماع مع الرئيس المصري في طوكيو إن شركات يابانية ستشارك في مشاريع مصرية قيمتها حوالي تريليوني ين (17.7 مليار دولار) في الكهرباء وقطاعات أخرى.

ولم يذكر تفاصيل عن المشاريع لكن مسؤولا بوزارة الخارجية اليابانية قال إن الشركات اليابانية والمصرية ستوقع أكثر من عشر مذكرات تفاهم يوم الأربعاء.

يأتي ذلك في وقت تكافح فيه مصر لإنعاش اقتصادها بعد انتفاضة 2011 والقلاقل التي أعقبتها وأدت إلى عزوف المستثمرين الأجانب والسياح.

وتشجع حكومة آبي صادرات البنية التحتية مثل شبكات السكك الحديدية وأنظمة توليد الكهرباء إلى الشرق الأوسط ومناطق أخرى في إطار استراتيجيتها للنمو.

وأكد رئيس الوزراء شينزو آبي أن اليابان سوف تستضيف 2500 طالب ومتدرب مصري على الأقل في الخمس سنوات المقبلة في مبادرة ثنائية لتطبيق نظام التعليم الياباني في مصر.

واتفق الزعيمان على عقد اجتماعات دورية لمسؤولي الدفاع والخارجية لتقوية العلاقات الأمنية.

وكان السيسي قد ألقى خطابا في البرلمان الياباني وهي المرة الأولى التي يتحدث فيها رئيس مصري أمام هذا المجلس.

وسلط الضوء في خطابه على عدة قضايا منها الجوانب الاجتماعية والتعليم.

2