السيسي في موسكو لتوطيد التقارب المصري الروسي

الأربعاء 2014/02/12
رد "الجميل" لوقوف روسيا مع مصر

القاهرة – بدأ عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع المصري، الأربعاء، زيارة رسمية إلى روسيا للبحث في مجالات التعاون بين البلدين، وذلك بعد "زيارة تاريخية" لوزيري الخارجية والدفاع الروسيين إلى القاهرة في نوفمبر الماضي.

وتأتي زيارة السيسي إلى روسيا في وقت يترقب فيه المصريون إعلان ترشحه لأول انتخابات رئاسية منذ الإطاحة بالرئيس الإخواني محمد مرسي في الثالث من يوليو الماضي.

ويحظى الجيش في مصر بشعبية كبيرة عقب الإطاحة بنظام الإخوان، الذي اتهمته التيارات السياسية في البلاد بالعمل على "أخونة الدولة" المصرية.

وقال المتحدث باسم الجيش المصري العقيد أحمد علي في بيان إن السيسي، الذي يرافقه في الزيارة الرسمية وزير الخارجية نبيل فهمي "سيبحثان "العلاقات الثنائية والتعاون" مع وزيري الخارجية والدفاع الروسيين سيرغي لافروف وسيرغي شويغو.

وقال بدر عبدالعاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية إن الوفد غادر القاهرة في الصباح في زيارة تستمر يومين.

وقال العقيد علي إن الزيارة هي رد "للزيارة التاريخية" التي قام بها وزيرا الدفاع والخارجية الروسيان للقاهرة في 14 من نوفمبر الماضي.

وبعد أربعة أيام من تلك الزيارة، أعلنت روسيا أنها ستزود القاهرة بأنظمة دفاع جوية وانها تبحث مع مصر تسليم الجيش طائرات ومروحيات.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أعلن خلال زيارته لمصر في نوفمبر عن "استئناف التعاون العسكري والاقتصادي والتعاون في مجال البناء، فضلا عن التعاون الكامل في المجالات التي تريدها مصر والتعاون في علوم السياسة".

وجاء ذلك في ظل فتور العلاقات بين مصر والولايات المتحدة حليفها الرئيسي بعد إزاحة مرسي.

وزودت الولايات المتحدة الجيش المصري بمساعدات عسكرية تقدر بمليارات الدولارات منذ التوقيع في 1979 على اتفاق السلام مع إسرائيل، بهدف ضمان تطبيق الاتفاق واعطائها الأولوية في عبور قناة السويس ودعم أكبر بلد عربي لدوره الفاعل في "الحرب على الإرهاب" التي تخوضها واشنطن.

لكن بعد أشهر من التردد، أعلنت الولايات المتحدة رسميا في 10 من أكتوبر تجميد جزء من مساعدتها لمصر.

ويرى مراقبون أن القاهرة تشعر بالخيانة في جوانب عديدة من السياسة التي تتبعها الولايات المتحدة تجاه مصر، بداية من تقديم الغطاء السياسي لتنظيم الإخوان المسلمين عقب أحداث 30 يونيو، وحتى تعليق جزء من المساعدات العسكرية الأميركية.

1