السيسي: مستعدون للتدخل لحماية أمن الخليج

الأحد 2015/04/05
الأمن القومي العربي فوق كل اعتبار

القاهرة - جدد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس أن بلاده لن تتخلى عن أشقائها في الخليج، وأنها ستقوم بحمايتهم إذا تتطلب الأمر ذلك.

وأوضح خلال اجتماع مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة أن الأمن القومي العربي “لن يحمى إلا بالدول العربية مجتمعة”.

وأوضح الرئيس المصري اختلاف السياق التاريخي والمعطيات التي تحيط بانخراط مصر في استعادة أمن واستقرار اليمن حالياً مقارنة بما سبق من تجربة مصرية في ستينيات القرن الماضي، مؤكداً أن تأمين الملاحة في البحر الأحمر وحماية مضيق باب المندب يعد أولوية قصوى من أولويات الأمن القومي المصري.

وجاء الاجتماع عقب عودة الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المصرية من اجتماع رؤساء أركان الدول المشاركة في التحالف العربي، لتفعيل قرارات القمة العربية بشأن إنشاء قوة عربية مشتركة.

وأكدت مصادر دبلوماسية مصرية لـ”العرب” أن القاهرة ملتزمة بنهج دول الخليج في التعامل مع الأزمة اليمنية، ولا مجال للتفاوض مع الحوثيين أو وقف عاصفة الحزم إلا بعد انسحاب قواتهم من المناطق التي احتلوها بقوة السلاح، إضافة إلى الاعتراف الواضح بشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي.

وكانت تسريبات تحدثت عن أن القاهرة في طريقها لاقتراح مسار سياسي لحل الأزمة اليمنية يختلف عن المعالجة الخليجية، بزعم أن هناك مصالح مصرية كثيرة في اليمن، تختلف عن أهداف دول الخليج.

وقال اللواء حسام سويلم، الخبير العسكري والمدير الأسبق لمركز الدراسات الاستراتيجية للقوات المسلحة المصرية، إن تصريحات السيسي عن التدخل المحتمل لحماية دول الخليج، موجهة تحديدا لإيران، وإنه أراد أن يفصح عن ذلك في هذا التوقيت تحديدا، وبطريقة مباشرة، بعد التهديدات الإيرانية ضد دول الخليج عبر الحوثيين.

وأضاف في تصريح لـ”العرب” أن المتابع لتصريحات السيسي عن دول الخليج، يكتشف أنها تغيرت من عبارة “مسافة السكة”، إلى “التدخل الفعلي” لحماية أمن العرب من أيّ تهديدات، وكل ذلك يشير إلى زيادة المخاطر التي تحيط بمنطقة الخليج.

وأشار الخبير المصري إلى أن الفريق حجازي من المؤكد أنه نقل إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة حجم المخاطر الإيرانية على المنطقة، وجاءت تصريحات السيسي للتأكيد على أن مصر ستكون في مقدمة الدول التي ستقف لحماية العرب.

ولأول مرة يصرح السيسي وبشكل مباشر بإمكانية التدخل العسكري لمنع المخاطر عن دول الخليج، وليثبت أيضا أن مساندة هذه الدول لمصر في السنتين الماضيتين لم يذهب سدى، وأنه جاء بناء على روابط وثيقة تحتّم على مصر أن تساند من ساندها.

وقال علي الشريف المحلل السياسي اليمني في تصريح لـ"العرب" إن موقف مصر لن يختلف عن موقف التحالف العربي، وأن لها رؤية متوافقة مع السعودية، مؤكدا “عدم وجود مجال لعودة الحوار مع الحوثيين قبل إنجاز أهداف عاصفة الحزم”.

1