السيسي: مصر على أعتاب مرحلة فارقة من تاريخها

السبت 2014/01/11
عملية الاستفتاء للمواطنين خارج البلاد بدأت منذ الأربعاء الفائت

القاهرة ـ أكد وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي، السبت، أن مصر تقف على أعتاب مرحلة فارقة من تاريخها ينتظر نتائجها العالم أجمع لتنفيذ أولى خطوات خارطة المستقبل بإجراء الاستفتاء على مشروع الدستور.

وقال السيسي، في كلمة بندوة تثقيفية أقامتها إدارة الشؤون المعنوية بالجيش بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، إن "مصر على أعتاب مرحلة فارقة من تاريخها ينتظر نتائجها العالم أجمع لتنفيذ أولى خطوات خارطة المستقبل بعد ثورتين فريدتين أبهرتا العالم بسلميتهما وطموحهما وبالعلاقة الوثيقة بين الشعب المصري وجيشه الوطني القوى الذي حمل أمانة الوطن طوال مراحل التاريخ".

ودعا الشعب المصري إلى تحمُّل مسؤولياته الوطنية بالنزول والمشاركة بقوة في الاستفتاء على مشروع الدستور لتصحيح المسار الديمقراطي وبناء دولة ديمقراطية حديثة تُرضي جميع المصريين.

كما حثَّ النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء رجال القوات المسلحة على اليقظة الكاملة واتخاذ كافة التدابير والإجراءات اللازمة لحماية المواطنين وتهيئة المناخ الآمن لهم للتعبير عن آرائهم بحرية كاملة خلال عملية الاستفتاء، وشدد على "أن حماية الدولة ستبقى أمانة في أعناقنا، وأن القوات المسلحة والشرطة لن تتهاون في حماية المواطنين والتصدي بكل قوة وحسم ضد من تسوّل له نفسه العبث بمقدرات مصر ومستقبل شعبها العظيم".

وحضر الندوة رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية الفريق صدقي صبحي، ووزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، وقادة القوات المسلحة، وكبار رجال الدين الإسلامي وعدد من السياسيين.

ويترقب المصريون والعالم إجراء الاستفتاء على مشروع الدستور المصري المعدَّل داخل البلاد يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين بعد أن بدأت عملية الاستفتاء للمواطنين خارج البلاد منذ الأربعاء الفائت وتنتهي غداً الأحد، لتنتهي أولى خطوات خطة "خارطة المستقبل" التي توافقت عليها القوى السياسية والدينية في مصر عقب عزل الرئيس السابق محمد مرسي ويتبعها إجراء الانتخابات النيابية والرئاسية.

يذكر أن وزارة الداخلية المصرية أعلنت، في بيان صحافي بوقت سابق، أن عناصر الأمن ألقت القبض على 169 من أعضاء تنظيم الإخوان بالقاهرة والمحافظات ارتكبوا أعمال عنف ضد رجال الشرطة والمواطنين والممتلكات العامة والخاصة، وأصابوا عنصري أمن.

وكان العشرات أُصيبوا بجراح في اشتباكات جرت بالقاهرة وغالبية المحافظات، بين عناصر الأمن وبين منتمين لتنظيم الإخوان المسلمين ولقوى متشددة ترفض الاستفتاء على مشروع الدستور المعدَّل.

وأصيب العشرات من المنتمين لتنظيم الإخوان ولتيارات دينية متشددة باختناقات نتيجة استنشاق غاز مسيل للدموع أطلقته عناصر الأمن لتفريق مسيرات قاموا بها عقب صلاة الجمعة رفضاً للاستفتاء على مشروع الدستور المصري المعدل المرتقب إجراء الاستفتاء عليه يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين.

وتدور الاشتباكات في مناطق الزيتون، والمطرية، وعين شمس، ومدينة نصر بشمال القاهرة، وفي الطالبية وشارع الهرم بالجيزة (جنوب القاهرة).

من جهته، دعا "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" المُناصر للرئيس المعزول محمد مرسي والمُكوّن من منتمين لتنظيم الإخوان وتيارات دينية، في بيان، إلى التظاهر في جميع أنحاء البلاد "رفضاً لدستور العسكر"، في ما يُمثِّل أحد تجليات رفض قوى إسلامية وأجنحة في تيارات ماركسية لمشروع الدستور الذي قامت "لجنة الخمسين" بتعديله وسيجري الاستفتاء عليه يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين.

وحذر وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم من أن أجهزة الأمن ستتصدى بكل حزم لأي خروج على القانون خلال عملية الاستفتاء على مشروع الدستور.

1