السيسي وماكرون يبحثان مستجدات الأوضاع في الشرق الأوسط

الأحد 2017/11/19
جهود مشتركة لدعم الاستقرار

القاهرة - بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون "مستجدات الوضع الراهن في قضايا منطقة الشرق الأوسط".

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي من الرئيس الفرنسي، اليوم الأحد، وفق بيان للرئاسة المصرية.

ووفق البيان فإن "الاتصال تناول آخر مستجدات الوضع الراهن في قضايا منطقة الشرق الأوسط، وما يمكن لكلا البلدين تقديمه من خلال جهودهما المشتركة لمصلحة تلك القضايا ولدعم الاستقرار في المنطقة".

وتهتم فرنسا ومصر، بمساعى إقرار عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط، وقاد البلدان أكثر من محاولة تسعى لإحياء المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، المتوقفة منذ أبريل 2014 بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان.

ويأتي اتصال ماكرون بعد يوم من استقباله لرئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، السبت لبحث المستجدات والأوضاع العامة في لبنان، وبعد أيام من عودة وزير خارجية مصر سامح شكري من جولة عربية لـ 6 دول لبحث أوضاع المنطقة لاسيما الأزمة اللبنانية الأخيرة عقب استقالة الحريري التي أعلنها من السعودية في 4 نوفمبر الجاري.

وأرجع الحريري قرار استقالته إلى "مساعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه، بعد تمكن حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه".

1