السيسي يتوعد باستئصال بؤر التشدد في سيناء

الأربعاء 2013/11/27
الجيش المصري بالمرصاد للتشدد والجماعات التكفيرية

القاهرة- أكد الفريق الأول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع المصري، أن القوات المسلحة ماضية في تطهير سيناء من العناصر الإجرامية دون تهاون أو تفريط أو تسامح، وأنها ستتصدى بكل قوة وحسم ضد من يحاول رفع السلاح في وجه القوات المسلحة والشرطة.

ولفت قائد القوات المسلحة إلى أن محاولات التخريب والتدمير واستهداف الجيش والشرطة لن تنال من عزيمة وإصرار وصلابة القوات المسلحة، مؤكداً أن حماية الدولة "ستبقى أمانة في أعناقنا".

وطالب السيسي، خلال ندوة تثقيفية نظمتها إدارة الشؤون المعنوية بحضور عدد من قادة وضباط القوات المسلحة على كافة المستويات، باليقظة الكاملة واتخاذ كافة التدابير والإجراءات اللازمة لتأمين القوات بما يمكنهم من أداء كافة المهام والواجبات التي كلفوا بها لحماية الأمن القومي المصري على كافة الاتجاهات.

ميدانيا، أعلن الجيش المصري، أمس، مقتل ثلاثة من العناصر «المتشدِّدة» في شمال سيناء، من بينهم زعيم «التكفيريين» محمد حسين محارب الشهير بـ"أبو منير".

وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية العقيد أركان حرب أحمد محمد علي، عبر صفحته الرسمية على موقع «فيسبوك»، إن «عناصر إنفاذ القانون من الجيش والشرطة قامت صباح اليوم بمداهمة وتمشيط قرية (المقاطعة) بشمال سيناء حيث وقع تبادل لإطلاق النيران بين قوات التأمين وبين مجموعة من الأفراد داخل عربة نقل».

وأوضح علي أن الحادث أسفر عن تدمير العربة والقضاء على فردين بداخلها وهما المدعو محمد حسين محارب الشهير بـ «أبو منير» وهو» أحد أبرز العناصر التكفيرية شديدة الخطورة والمطلوبة لاشتراكها في الأعمال العدائية ضد أفراد القوات المسلحة» ويعتبر «مفتي الجماعات التكفيرية» بشمال سيناء، ونجله المدعو عبدالرحمن محمد حسين محارب الشهير بـ «منصور» وهو «أحد العناصر شديدة الخطورة بشمال سيناء، والقضاء أيضا على فرد معاون لسيارة النقل يستقل دراجة بخارية».

وتشهد مناطق عدة في شمال صحراء سيناء منذ تموز/يوليو الفائت، اضطرابات أمنية على خلفية قيام جماعات متشددة باستهداف مراكز أمنية.

4