السيسي يحذر من محاولات التضليل بـ"خلط الدين بالسياسة"

الأربعاء 2013/10/02

الشعب أمانة في رقاب القوات المسلحة

القاهرة - أكد الفريق أول عبد الفتاح السيسي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء المصري والقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي أن مصر وشعبها أمانة في رقبة كل ضابط وجندي.

وجاءت تصريحات وزير الدفاع المصري في ندوة تحت عنوان "قادة وبطولات" بحضور عدد من قادة وضباط القوات المسلحة والشرطة المدنية مع بدء احتفالات مصر والقوات المسلحة بالذكرى الأربعين لحرب أكتوبر.

وقال السيسي إن الاحتفال بذكرى السادس من أكتوبر هو احتفال بانتصار العرب جميعا الذين وقفوا إلى جوار مصر، موجها التحية لأسر الشهداء ومصابى حرب أكتوبر الذين حققوا النصر ببطولاتهم وتضحياتهم، ولرجال القوات المسلحة والشرطة على الحدود وفي الشوارع والميادين لحماية أمن مصر وشعبها.

وشدد على أن مصر وشعبها أمانة في رقابهم جميعا، وأن أمن مصر مسؤولية كل ضابط وصف ومجند بالقوات المسلحة والشرطة.

وطالب "رجال القوات المسلحة بالانتباه لمحاولات التشويه والتضليل التي تستهدف خلط الدين بالسياسة وتحويل الخلاف السياسي على تجربة حكم فشلت في تلبية مطالب الشعب إلى صراع ديني وحرب على الإسلام"، واستنكر الدعوات "والمحاولات التي تهدف للنيل من الجيش وكسر المؤسسات الأمنية دون أن يعي أصحابها أنها تهدف إلى تدمير مصر"، مؤكدا أن القوات المسلحة حريصة على ألا تراق قطرة دم مصرية.

ووجه الفريق أول السيسي الشكر والتقدير لأهالي سيناء الذين قدموا العديد من البطولات والتضحيات حتى تعود سيناء لأرض مصر وتعاونهم فى الحرب على الإرهاب، وقدم اعتذار القوات المسلحة والشرطة على ما أصابهم من خسائر فى المباني أو الأراضي، أو نتيجة للإجراءات غير المقصودة خلال سير العمليات، مؤكدا أنه سيتم تعويضهم عن هذه الأضرار.

وطالب وزير الدفاع المصري الجميع بأن يكون لديهم إدراك حقيقي لحجم المشكلات التي تواجه المجتمع، والتي تستوجب الإسراع في إنهاء المرحلة الانتقالية وفقا للإجراءات المتفق عليها بخارطة الطريق، مشددا على ضرورة أن تكون محلا للتوافق لسرعة العودة إلى العمل والاستقرار ومواجهة التحديات التي تواجه أمن مصر القومي.

وقام الفريق أول عبدالفتاح السيسى بتكريم عدد من رموز القوات المسلحة لما قدموه من بطولات ساهمت في تحقيق النصر، كما قام بتكريم عدد من أسر شهداء القوات المسلحة وصدق على ترقية "شهداء الإرهاب" استثنائيا، إلى الرتبة الأعلى، اعتبارا من اليوم السابق لاستشهادهم.

1