السيسي يختتم مؤتمر شرم الشيخ بـ"السيلفي"

الخميس 2015/03/19
ظاهرة السيلفي باتت تقليدا للرؤساء وابتعادا عن المراسم الرسمية الجافة

القاهرة – جذب عبدالفتاح السيسي أنظار العالم في مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي، ليس لكونه رئيسا لمصر بل لأنه أدخل روح الفكاهة والدعابة على المجتمعين الذين حضروا من كافة أصقاع العالم، في بادرة تحسب له حسب متابعين لقيادة بلاده في أكثر المراحل التي يعيشها الشرق الأوسط حساسية.

لم يكن مفاجئا أن يطلب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي من الشباب المنظمين لمؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي أن يصعدوا للمنصة، كي يقفوا بجواره عند إلقاء كلمته في ختام المؤتمر تكريما “ضمنيا” لهم.

لكن الذي لم يتوقعه أحد ما وقع أمام عدسات كاميرات وسائل الإعلام المصرية والعربية والأجنبية التي جاءت من كل حدب وصوب حينما فاجأوا الرئيس المصري بالتقاط صور ذاتية “سيلفي” جماعية معه، والذي رحب بذلك وسط ضحكات الجميع.

وقد شهدت المنصة تزاحما شديدا من المنظمين الشبان أدى إلى حالة من الارتباك والعشوائية، اضطرت الحرس الجمهوري للفت انتباههم وعلى الفور التزموا بالوقوف إلى جوار الرئيس.

وقد أشارت مصادر في الرئاسة المصرية أن استدعاء “الريس” كما يقول المصريون، لهؤلاء الشباب لم يكن معدا له مسبقا، ودللت على ذلك بالمظهر العفوي لصعود المنصة الرئيسية والتقاطهم “سيلفي” معه والأصوات المصاحبة للحظات وقوفهم، وأداء السلام وتقديم التحية والتهاني للرئيس.

وقد تابع الملايين من العرب وغيرهم تلك اللقطة التي يبدو أنها كانت تلقائية بالفعل وأن مجموعة من الفتيات والشبان كانوا على قدر الحدث، ولم يصدر منهم ما يمس بهاء المشهد أو يعكر صفو كلمة الرئيس.

مصادر في الرئاسة المصرية أشارت إلى أن استدعاء «الريس» لهؤلاء الشباب لم يكن معدا له مسبقا

وقبل لحظات من ذلك الحدث كانوا غير معروفين وبعدها بدقائق كانت كل وسائل الإعلام تبحث عنهم فنالوا حظا ولو قليلا من الشهرة ونالهم قدر من الأضواء.

وأكد أغلب من التقط الصورة التاريخية مع الرئيس عبدالفتاح السيسي أن ما جعل الرئيس يثق بما نقدم عليه هو السهر للخروج بهذه الصورة للعالم ولذلك لم يغضب مما حدث.

ورصدت الصحافة المصرية والعربية رد فعل الرئيس أثناء اعتزام الشبان التقاط “سيلفي” معه حيث قال أحمد هلال أحد منظمي المؤتمر “لقد عملنا لإنجاح هذا المؤتمر أكثر من 4 أشهر ليخرج بهذا الشكل”.

إحدى المشاركات وتدعى رباب نور أبدت سعادتها الغامرة بذلك وقالت إن “صورة السيلفي مع الرئيس السيسي أهم لقطة في حياتها”، أما محمود أيمن أحد الذين كان الحظ في التقاط صورة مع الرئيس أعرب بدوره عن سعادته، مؤكدا أن النداء كان تكريما من الرئيس لهم .

ويحرص الرئيس المصري في أغلب خطاباته على الخروج عن النمط التقليدي لخطابات الرؤساء السابقين لمصر والتي تستخدم فيها كلمات فصحى منمقة، وعادة ما تكون خطاباته ارتجالية تغلب عليها اللهجة العامية القريبة من المواطن البسيط ظنا منه الطريقة الأمثل للقرب من شعبه.

كما يسعى دوما إلى الظهور في مشهد غير تقليدي، فطالب أبناء الشهداء بالالتفاف حوله وهو يلقي كلمته في يوم عيد الشرطة الماضي، والأمر ذاته فعله في ختام مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي.

ولاحظ المتابعون أن الرئيس استخدم أسلوب “الفصال” وهي كلمة عربية فصحى وتعني المساومة على السعر، وهي الطريقة التي كانت حاضرة في أكثر من موقف خلال المؤتمر، بشكل انتزع ضحكات المشاركين.

يحرص السيسي في أغلب خطاباته على الابتعاد عن النمط التقليدي لخطابات الرؤساء السابقين لمصر

وكانت أول مره يستخدم فيها السيسي ما يعرف شعبيا في مصر بأسلوب “الفصال”، خلال حفل تدشين مشروع محور قناة السويس في أغسطس العام الماضي، غير أن استخدامه لهذا الأسلوب تعدى المطالبة باختصار الزمن إلى تقليل النفقات أيضا.

ولاقى المؤتمر اهتماما بالغا في الصحافة العالمية حيث سلطت الضوء على كلمة السيسي في ختام المؤتمر، ووصفت الرئيس بأنه مفاوض بارع مع المستثمرين، وأن براعته تُعد من نواح كثيرة، رمزا لجهوده الرامية إلى تغيير مسار الاقتصاد المصري الذي يواجه صعوبات.

وفي حديثه للمستثمرين، طالب الرئيس المصري رجال الأعمال بسرعة إنجاز المشروعات المسندة إليهم في أقرب الآجال، قائلا “عشان خاطر ربنا”، مما دعا الحاضرين للضحك.

يذكر أن السيسي أهدى مصحفا إلى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد إمارة أبو ظبي، وذلك أثناء الاحتفال بعيد ميلاده والذي تزامن مع وجوده بمدينة شرم الشيخ لحضور المؤتمر الدولي لدعم الاقتصاد المصري، حسب مصدر مطلع بالرئاسة المصرية.

12